facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





3 لوحات جديدة لجبران بعد 87 سنة على وفاته


27-08-2018 07:18 PM

عمون - لا تزال الكشوف حول أعمال جبران خليل جبران مستمرة رغم مرور 87 سنة على وفاته. والجديد هذه المرة، أن ثلاث لوحات زيتية كان قد رسمها الأديب، ولم تكن معروفة لغاية الآن، ستصل إلى دار 'بونهامز' للمزادات في لندن، شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
هذا الخبر نشرته الدار على صفحتها المخصصة لفنون الشرق الأوسط على انستغرام، مع صورة للوحتين اثنتين فقط، قالت إنهما كانتا في حوزة أقرباء للأديب، تاركة الثالثة مفاجأة يعلن عنها لاحقاً. وقالت الدار إنها بذلك تقدم 'واحدة من أهم الاكتشافات في تاريخ الفن العربي الحديث'.
واللوحة الأولى التي نشرت هي بورتريه لرفيق فكر جبران في المهجر الأديب أمين الريحاني، وجاء في التعليق على اللوحة أنها 'من أوائل ما رسمه جبران وهي لعبقري آخر من الأدباء المهجريين المنفيين'. أما اللوحة الزيتية الثانية التي نشر جانب منها، فهي للكاتبة الأميركية شارلوت تيللر مع القول إن اللوحة كانت بحوزة ابنة أخت أو ابنة أخ جبران، وهو ما يثير الاستغراب، لأن جبران ليس له من ورثة بهذه الصفة.
وتحيط الدار هذه الأخبار بكثير من التشويق، فيما يتابع القيمون على متحف جبران بمسقط رأسه في بشري شمال لبنان، عن كثب أخبار الكشوفات الجديدة، وما يتم تداوله.
وبحسب صحيفة الشرق الأوسط فإن حافظ المتحف جوزف جعجع، كان قد عرف قبل أشهر من إعلان دار 'بونهامز' عن أمر اللوحات التي يتم التفاوض بشأنها' ويرى جعجع أنه يتم إحاطة الأمر بكثير من الغموض والإثارة للفت الانتباه، خصوصاً أن هذه اللوحات ستعرض في مزاد لبيعها على الأرجح، كما سابقاتها. ويعتقد أمين المتحف أنه إلى جانب بورتريه الريحاني ورسم تيللر، اللذين أعلنت عنهما الدار، هناك لوحات عديدة أخرى ستظهر تباعاً.
ماريانا.. كارلوس سليم
ويعرف القيمون على متحف جبران بوجود لوحات في أماكن متفرقة بأميركا، خصوصاً في بيوت ولدى أفراد عاديين، وهناك أيضاً مخطوطات وأصحابها يراسلون المتحف بين الحين والآخر، ويعرضونها للبيع.
ويؤكد جعجع أن 'الغالبية الساحقة من اللوحات المتبقية لجبران في أميركا، التي ستظهر مستقبلاً، هي بورتريهات لكتاب أو مفكرين أميركيين عاصرهم جبران ورسمهم، وهو الذي عاش غالبية عمره هناك بين بوسطن ونيويورك'.
وبقي لجبران بعد وفاته في أميركا، كل ما لم تنقله إلى لبنان أخته مريانا حين رافقت جثمانه إلى مسقط رأسه بشري عملاً بوصيته.
ويشرح جعجع: 'بالطبع ثمة لوحات لا بد موجودة، ولا نعرف عنها شيئاً، وليس لدينا فكرة عمن يمتلكها. وهذا موضوع يستحق بحثاً معمقاً'.
فالمعلومات تشير إلى أن هذه الأعمال هي في عهدة أشخاص إما من أصول لبنانية أو أميركيين كانوا أصدقاء لجبران، وبقيت لورثتهم، خصوصاً أن ليس له أولاد، ولم يتبق له من أقرباء في أميركا سوى نسيبه الذي يحمل اسم خليل جبران.
ومن الغريب فعلاً أن تتحدث دار 'بونهامز' عن حصولها على اللوحات من أقرباء جبران، هو الذي لم يترك خلفه سوى أخته ماريانا، وبحسب جعجع، فإن 'نسيب العائلة خليل وبحكم القرابة وعدم وجود أي وريث، وضع يده، منذ خمسين سنة، على ما بقي في حوزة ماريانا في منزلها ببوسطن، بعد وفاتها. واستطاع بالتالي الحصول على 80 لوحة، باعها بين عامي 2008 و2009 إلى الملياردير كارلوس سليم حيث وضعها في متحفه الخاص الذي يحمل اسم (سمية)، في مدينة مكسيكو، ولا تزال هناك'.
مفاجأة بقلم رصاص.. مزادات تفوق التوقعات
وبورتريه أمين الريحاني الذي ظهر حديثاً، هو اللوحة الرابعة لهذا الأديب بريشة جبران التي نتعرف إليها، إذ توجد اثنتان للريحاني في متحف جبران في بشري وثالثة في منزل الريحاني في الفريكة، ويروي لنا جعجع أن أمين ألبرت الريحاني (ابن أخ الكاتب) فوجئ أثناء زيارة له مؤخراً لمتحف جبران بوجود لوحتين لعمه مرسومتين بقلم رصاص، وكان يظن أن ليس في بشرى سوى واحدة، وستكون مفاجأة إضافية له حين يكتشف الرابعة، وفي المستقبل ربما يعثر على أخرى.
وهذه ليست المرة الأولى التي تصل فيها دار 'بونهامز' إلى رسومات لجبران، فقد كشفت عام 2016 عن لوحات بيعت بمزاد، تخطت إحداها كل التوقعات، إذ وصل سعرها إلى 182 ألف جنيه إسترليني، كما تم بيع أعمال أخرى لجبران في مزاد بدبي قبل عدة أشهر، وكذلك 33 رسالة كتبها جبران لماري خوري بين عامي 1909 و1920.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :