facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحركة الاسلامية تتعافى من الأزمة والتيار الوطني يواجه تحدي الاغلبية


فهد الخيطان
01-06-2009 04:45 AM

*** انصار الحزب الجديد يخشون على مستقبله في حالة تخلى المجالي عن قيادته


امس الاول ولد حزب وسطي جديد, وخرج حزب آخر من ازمة قيادية كادت ان تعصف بوحدته التنظيمية. فقد تمكنت قيادة حزب جبهة العمل الاسلامي من اختيار قيادة توافقية يعول المراقبون عليها في ادارة حوار داخلي مثمر لتسوية الملفات العالقة والشائكة خاصة المتعلق منها بالعلاقة مع حركة حماس.

فريق اخر من المتشائمين يرى ان ما جرى مجرد ترحيل للازمة وهي ستنفجر عاجلا أم آجلا. وتشير التصريحات الاولية للامين العام للحزب الدكتور اسحق الفرحان انه يميل كثيرا الى التهدئة مع الداخل سواء كان ذلك مع الحكومة او غيرها من الجهات. لكننا لغاية الان لا نعرف رأي الدكتور الفرحان في مسألة العلاقة مع حركة حماس وسط هذا التجاذب الشديد حولها في اوساط الحركة الاسلامية.

في كل الاحوال ينبغي على الحركة الاسلامية ان تطوي ملف الصراع الداخلي وتتفرغ لمواجهة التحديات والاخطار المحدقة بالاردن وتقدم للرأي العام تصورا متكاملا حول موقفها من هذه التطورات تتجاوز فيه الحسابات التنظيمية الضيقة والمصالح الفئوية انطلاقا من كونها حركة وطنية اردنية في المقام الاول. لقد استهلكت »الحركة« ما يكفي من الوقت في خلافاتها الداخلية وحان الوقت كي تتطلع لما يدور حولها.

الحدث الثاني لم يكن اقل اهمية من الاول, فبعد عامين من التحضير ولد حزب التيار الوطني على شواطئ البحر الميت. رئيس مجلس النواب عبد الهادي المجالي قاد الى جانب عدد من الشخصيات البارزة جهود تأسيس الحزب, لكن عددا من هؤلاء انسحبوا في مراحل سابقة واعتمد المجالي على نواب كتلته النيابية الاساسيين في حشد نحو الفي شخص لحضور الاجتماع التأسيسي. المجالي المأخوذ بفكرة حزب الاغلبية الاكبر قدم صيغة فضفاضة للحزب تستوعب »الايديولوجي والوسطي والاسلامي والقومي« في مسعى منه لاستقطاب اوسع قاعدة ممكنة من المهتمين بالعمل الحزبي.

على المستوى الاداري والتنظيمي انجز الحزب الخطوات المطلوبة للتأسيس وسيستكمل في ايام الاجراءات المطلوبة وفق القانون لاشهار الحزب رسميا. وكلف المجتمعون المجالي بقيادته في المرحلة الانتقالية »6 اشهر« غير ان »الباشا« اكد اكثر من مرة انه لا يرغب بتولي الموقع القيادي الاول في الحزب مستقبلا. لكن انصار »التيار الوطني« يعتقدون ان الحزب سينهار اذا تخلى المجالي عن قيادته في المرحلة الاولى.

هذه المسألة يمكن تسويتها والاهم منها هو مستقبل الحزب في ضوء تجارب سابقة قادها المجالي وانتهت الى الفشل. حزب التيار الوطني في بداياته حظي بدعم رسمي كبير تجلى في تشكيلة كتلة الاغلبية النيابية. اليوم لم يعد يتوفر هذا الدعم بالزخم السابق. لغاية الان نجح زعيمه في حماية كتلته النيابية من التفكك بعد رفع الغطاء واثبت انه قادر على الاحتفاظ بالاغلبية في مجلس النواب. التحدي الماثل امام المجالي وحزبه الجديد في المستقبل هو في قدرته على مواصلة المسيرة بهذه الجموع التي حضرت في البحر الميت.

fahed.khitan@alarabalyawm.net




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :