facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"أمنية" ترد على استجواب للنائب الحباشنة


30-08-2018 02:20 PM

عمون - اصدرت شركة الاتصالات 'امنية' بيانا ترد فيه على استجواب موجه للحكومة من قبل النائب صداح الحباشنة.

وتاليا البيان:

رداً على الخبر الذي تناقلته بعض المواقع الإلكترونية وتضمن استجواباً موجهاً من النائب صداح الحباشنة للحكومة حول تفاصيل منح رخصة الجيل الثاني لمالك الشركة القديم في العام 2004، نود أن نوضح النقاط التالية:

أولا: إن مالكي شركة أمنية للهواتف المتنقلة مالكة العلامة التجارية في قطاع الاتصالات 'أمنية' لا علاقة لهم بقدامى المالكين، وتم شراء الشركة التي تملكها بسعر عادل يعكس عمليات التقييم الفنية والمالية التي أجراها خبراء في هذا الشأن وبقيمة ٤١٥ مليون دولار.

ثانيا: إن مجموعة بتلكو البحرين هي التي استحوذت على معظم أسهم الشركة وتمت بمباركة ودعم الحكومتين الأردنية والبحرينية لشراء 96% من أسهم شركة أمنية وبقيمة 415 مليون دولار وذلك في تموز من العام 2006، في حين احتفظ صندوق دعم الطالب في الجامعات الأردنية الرسمية (وزارة التعليم العالي) بالنسبة المتبقية والبالغة 4%.

ثالثا: تمت إجراءات الصفقة وفق القوانين والأنظمة واللوائح الأردنية المرعية وضمن قيمتها السوقية العادلة. وبالتالي فإن أمنية كعلامة تجارية، والمالك الحالي لا علاقة له من قريب أو بعيد بالصفقة التي تمت مع المالك القديم.

رابعا: إنّ دخول مجموعة بتلكو البحرين، التي تعد من كبريات شركات الاتصالات في العالم وتنتشر عملياتها في عدة أسواق اتصالات دولية، كمستثمر أجنبي، دليل على مدى ثقة هذه المجموعة بالاقتصاد الأردني وببيئته الاستثمارية، ناهيك عن جاذبية قطاع الاتصالات للاستثمارات المحلية والأجنبية.

وأخيراً، نرجو من جميع العاملين في الشأن العام، ومن يمتلكون منصات لمخاطبة المجتمع، عدم الخلط بين الشركتين، إذ إن شركة أمنية للهواتف المتنقلة والعاملة حالياً في السوق الأردنية ليست مملوكة من نفس الشركاء الذين أسسوها في العام 2005؛ ورغم ذلك إرتأت مجموعة بتلكو البحرين الإبقاء على الإسم التجاري للشركة 'أمنية' على حاله وعدم تغييره منذ إتمام عملية الشراء في العام 2006.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :