facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تركي الدخيل ينعى السيلاوي: ظل الشجرة ما مات


01-09-2018 08:58 PM

عمون - نعى مدير شبكة العربية تركي الدخيل، مدير مكتب قناة العربية في عمّان، الزميل الإعلامي سعد السيلاوي.

وقال الدخيل 'لم يكن سعد، رحمه الله إنساناً عادياً. خلق موهوباً، بالصحافة، وولد مفطوراً على خفة الدم، ولطف المعشر، وعاش إنساناً.'

واضاف 'يموت الشجر واقف.. وظل الشجر ما مات'.

وتاليا رسالة الدخيل:

الزميلات والزملاء الأعزاء:
تحية طيبة...
 
 
اعتدت أن أكتب إليكم مهنئاً في الإنجازات، شاكرا جهودكم الحثيثة في صناعة التميز، لكني أكتب إليكم اليوم بحرف حزين، وكلمات دامعة، ناعياً إليكم الصديق والحبيب الأستاذ سعد السيلاوي، رحمه الله، الذي وافته المنية على فراشه، صباح اليوم في بيروت.

لم يكن سعد، رحمه الله إنساناً عادياً. خلق موهوباً، بالصحافة، وولد مفطوراً على خفة الدم، ولطف المعشر، وعاش إنساناً.

مرض بالسرطان، فكافحه بتقرير صحافي قبل دخول غرفة العمليات لاستئصال حنجرته، وبقي صامداً بالضحكات، ومحبة الحياة، ومحبة الناس، ثم مات على فراشه ميتة الأصحاء، وكأنه اختار طريقة موته.

لم يخجل أبا سري من مهنته يوماً، بل أحبها حب العشاق، ولذلك، لم يخف يوماً في تغطية، فعشق اقتحام المخاطر، والتغطيات الصعبة.

هل رأى أحد منكم سعداً يوماً بعد غياب، دون أن يبتسم ملء شدقيه؟!

هذا هو سعد الذي كان يملأ كل مكان يحل فيه بالضحكات، والبسمات، وهل أجمل ممن يتقن صنع الفرح في النفوس كما كان يفعل أبا سري رحمه الله؟!

الفقد صعب، والموت مؤلم، ولكن عزاءنا تلك المحبة الغامرة في نفوس الجميع لسعد السيلاوي.

الحديث عن جهود سعد مع العربية، و mbc، يحتاج لفصول، ربما يتقن الحديث عنها بقية الزملاء، الذين أجزم أن لكل منهم قصصاً جميلة مع سعد رحمه الله.

وداعاً أيها الرجل الطيب، وداعاً أيها الصديق الجميل، وداعاً سعد حيث أبيت إلا أن تموت واقفاً كالأشجار
 
...
يموت الشجر واقف
وظل الشجر ما مات
 
 
لأبي سري الرحمة، ولأم سري وعائلته وأحبته، ولنا جميعاً الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
 
 
تركي الدخيل




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :