facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"قرى شمال عجلون" تساهم في التنمية الزراعية وتشغيل الايدي العاملة


02-09-2018 06:58 PM

عمون - تساهم جمعية "قرى شمال عجلون"، التي أسستها مؤسسة نهر الأردن عام 2002 في تعزيز التنمية الزراعية وتوفير فرص عمل للعديد من أبناء المجتمع المحلي للمساهمة في التخفيف من حدة الفقر والبطالة.
وقال رئيس الجمعية ،علي القضاه، لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، اليوم الأحد، ان الجمعية يعمل فيها حاليا 12 موظفا وموظفة، وهناك قسم آخر يعمل على نظام العمل الموسمي في مجال تصنيع المخللات والتسويق والاشراف على المشتل الزراعي، الذي تعمل ادارة الجمعية على تطويره ليشمل جميع الاصناف الشجرية التي الملائمة لطبيعة المنطقة كالتفاح والعنب والزيتون والاجاص واللوزيات .
وبين القضاه ان كلفة المشروع تزيد على مليون ونصف المليون دينار بما فيها مخازن التبريد والمباني الادارية والخدمية، مشيرا الى ان مكونات المبنى جاءت لخدمة ابناء المحافظة وخصوصا الفئات المستهدفة من المزارعين والمواطنين المساهمين الذين وصل عددهم 550 عضوا يتم توزيع الأرباح عليهم سنويا، حيث وصلت قيمة الارباح خلال العام الماضي الى 18% داعيا جميع الأعضاء لمراجعة الجمعية لاستلام ارباحهم من الأسهم .
واشار الى ان الجمعية تعمل في مجال التصنيع الغذائي والمشاريع الإنتاجية من خلال الإمكانات المتوفرة في عجلون، مبينا ان موازنة الجمعية وصلت الى 822 الف دينار .
واضاف ان للجمعية مشتلا زراعيا يتم فيه تحضير الاشتال المثمرة لغايات الزراعة، مثل العنب واللوزيات والزيتون، اضافة الى بيت زراعي حديث مغطى بمادة الـ "فيبر جلاس" والمصمم ليتحمل الظروف الجوية الباردة.
واشار القضاه إلى ان عملية التصنيع تهدف الى استغلال انتاج المزارعين من مختلف الثمار لعمل المخللات، حيث يتم إنتاج ما يقارب 10 أطنان منها، ومنها التفاح الطبيعي والزيتون والعنب والخضار وإنتاج المربيات ودبس الرمان وتجفيف الفواكه، وتتميز بالجودة العالية ومطابقتها للمواصفات الصحية حسب الفحوصات المخبرية.
وأوضح ان التسويق ونقص العمال يعتبران من ابرز المشاكل التي تواجه عملية التصنيع، مشيرا إلى ان خطة الجمعية المستقبلية تتمثل بشراء براد جديد، خصوصا ان الجمعية لديها قسم للتبريد يضم غرفاً خاصة ومبردة بشكل كامل ويتم استخدامه لتبريد العديد من الخضراوات والفواكه بهدف تخزينها ويتم تأجير الغرف المُبردة للمزارعين والتجار، بالإضافة الى استخدام ما يسمى بالتسويق الإلكتروني من باب الترويج للمنتوجات.
وطالب بإنشاء معرض دائم لتسويق المنتوجات الزراعية على مستوى المحافظة لأن غالبية الجمعيات تعاني أحيانا من ضعف التسويق.
--(بترا)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :