facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عن الفيصلية والجامعة


د.مهند مبيضين
04-09-2018 12:47 AM

هم يشعرون أنهم فوق القانون ومحصنون بكل أنواع الوساطات، فقرروا أن يكون اليوم الدراسي في مدرسة الفيصلية مختلفا، هنا نقول على الأهل فقط مسؤولية تأديب الأبناء، وأهل الفيصلية من ذوي كرم ومن خيرة أهل الوطن ولا يقبلون بما حدث لمدرسة قريتهم.

أما جامعة آل البيت، فما حدث فيها من دخول وطرد للرئيس فهو أمر غير لائق، ولا يليق بأهل المفرق ولا بالجامعة أسماً وتاريخاً ورسالةً، لكن ما حصل في آل البيت حصل سابقاً، ولمّا كانت آل البيت في الأصل مؤسسة تعليمية أرسيت برسالة عالمية، فإن التحول عن رسالتها وهدفها وتدميرها بشكل ممنهج هو الذي آل لهذا الوضع.

السوابق في طرد رؤساء الجامعات موجودة، المجتمع كان يتكفل كل مرة بحل الأمر بعطوة أو اعتذار أو ما شابه ذلك، ويتدخل النواب وكبار القوم لحل أزمة تعتبر عابرة وتنتهي بلا مسؤولية أحد.

قد يتدخل نواب ووجهاء، لكن العنف الذي كان طلابياً صار عند الموظفين، واحياناً يكون هناك أسباب للغضب والشكوى،
بعضها يتعلق بضعف شخصية الرئيس والآخر بتنمر الكادر وقلة كفايته، واحيانا بعدم انصاف الناس وغياب الحق وعدم العدالة بين الموظفين والجهوية والتمييز.

مثال ذلك، أن تقرر الجامعة مثلا عدم التجديد لموظف بلغ سن التقاعد، ويتحدث الرئيس عن تطبيق هذا الأمر بحزم، ثم نجده ينهار ويجدد لموظف او موظفة بسبب تدخل نائب أو وجيه او مسؤول، وهنا يخرق تعهده وتمسكه بالقانون فتنهار الهيبة ويستحق عندها الرئيس النقد وممارسة الضغط عليه ولكن ليس العنف، وقد نجده يقول إن الموظف الذي جددًّ له لا بديل عنه وكأنه مقطوع الوصف، فالمدير أو الرئيس في أي مؤسسة ويقول بذلك ولا يصنع بدائل وصفا ثانيا يستلم من الصف المتقاعد هو غير جدير بقيادة لا جامعة ولا روضة ولا سوبر ماركت.

المسؤول أحيانا هو من يصنع الغضب إما بعدم الاستماع لناسه، أو بعدم الحوار معهم او بالخضوع لمختار الحي، هنا لا يجد الموظف من يردعه فيتهجم على مرؤوسه.

هذا لا يعني ان ما جرى في جامعة آل البيت مبرر، بل هو مرفوض، ولا يليق بالجامعة واهلها وطلابها، لكن الذي حدث له أسبابه ويجب بيانها، ويجب محاسبة من تخطى القانون كذلك، وبنفس الوقت دراسة المطالب والنظر بالممكن منها والإفصاح عما هو غير قانوني.

الدستور




  • 1 غيور على الوطن 04-09-2018 | 01:54 AM

    دكتور شكرا على مقالتك. ما حدث اليوم في مؤسساتنا التربوية شيئ يندى له الجبين ومرفوض بالمطلق. هل يعقل ان يمدد عمل سكرتيرات (مكتب الرئيس وكلية الاعمال) بلغن سن التقاعد ويمدد لهن بموجب عقد شامل يتجاوز لاحداهن الالف دينار والثانية ال500 دينار في الجامعة الاردنية والتي تعاني ميزانيتها عجزا" بالملايين وتعتذر ادارة الجامعة عن تمديد خدمة بروفيسور في كلية الطب ذي تخصص نادروكذلك اساتذة في كليات مختلفة في الجامعة بأمس الحاجة لخدماتهم وهم منتجون ويساهمون علميا بتحقيق دخل بمئات الالاف من الدنانير في الفصل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :