facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الرابع هو الرابع .. تيتي تيتي مثل ما رحت جيتي


05-09-2018 06:02 PM

عمون - لقمان إسكندر - بعد الدوار، وبعد الثلاثين من حزيران، وبعد احتفالات مُعارِضة استمرت عشرة ايام.

عشرة أيام قال عنها الأردنيون إنها مؤشر لمتغيرات في مزاجهم المجتمعي تجاه سياسات الحكومة، التي لم يعد فيها مسؤول يجرؤ بعد "الرابع" على إقرار ما لا يريد الناس إقراره.

بعد 67 يوما من طرد حكومة هاني الملقي عن الدوار، وقدوم حكومة قالت إنها تحمل للناس قلبا.

بعد 67 يوما ستسرّب الحكومة معلومات تقول التالي: (تيتي تيتي مثل ما رحت جيتي). أعني تسريبات رسمية عبر مصادر تقول: إن الحكومة ستقر "الدخل" خلال أيام بصيغة مشابهة لقانون "الملقي المسحوب".

هل ما يراد لنا ان نفهم أن الرابع هو الرابع، جلس عليه الملقي أم الرزاز. أم ان للحكاية زاوية اخرى؟

مجنون لفّ الفكرة ثم قال هذا هو السيناريو: إنها تسريبات تريد صدم المجتمع، فيغضب الناس لأن حكومة الرزاز تريد تقديم قانون توأم لقانون الملقي، ثم ستخرج الحكومة على لسان ناطقتها لتقول: هذا ليس صحيحا، ثم ستقدم الحكومة لاحقا قانون أقل سوء، فيحتفل المجتمع بانتصاره الوهمي في معركة وهمية على قانون أقل سوء.

هل هذا ما سيجري؟.. المجتمع ينتظر الان بنود قانون قاسية، مجتمع يجهّزه الاعلام نفسيا. فتأتي بطلة تدعى الحكومة فتقدم مشروعا سبق ورفضه المجتمع الا انه الان أكثر رحمة من المشروع المتوحش للملقي، فيتنفّس الناس الصعداء ويقبلون بالسيء بدلا من المتوحش.

هل نحن أمام شُغل نفسي للحكومة عبر سياسة الصدمة والترويع، أم انها مجرد مادة صحافية غلط؟

ايام وسنرى ما دبّروه لنا.




  • لا يوجد تعليقات

لا يمكن اضافة تعليق جديد