facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شخصيات سياسية رفيعة تقترب بشجاعة من العمل الحزبي


المحامي محمد الصبيحي
05-06-2009 01:10 AM

شخصيات رفيعة محترمة معنية بالشأن العام شكلت لجنة أستشارية عليا لحزب الجبهة الاردنية الموحدة , تقدم النصح والمشورة في البرامج والسياسات وتشارك في حوارات الحزب .
لاشك أنها خطوة أيجابية ولها دلالات متعددة فهي أولا تنم عن تواضع قيادة الحزب وحسن أصغائها للأراء القادمة من خارج كوادر الحزب وأبمان عميق بالتعددية سواء في التوجهات أو في الاراء , وتدل ثانيا على القناعة بأن أحدا لايمتلك الحقيقة وحده وأن النظر الى الصورة الكلية يمكن أن يكون من زوايا متعددة , ومن جانب أخر فان أجتماع تلك الشخصيات السياسية المرموقة لرفد الحزب بالمشورة يدل على شعور بحساسية المرحلة وأهمية العمل السياسي الحزبي الواعي والايمان بأن المستقبل للعمل السياسي الجماعي فهو الذي يحمي المجتمع والدولة ويحول دون التفتت الى أقليميات وعشائريات وجهات .
لطالما أنتقدنا شخصيات سياسية أردنية مرموقة لها مواقف وأراء وتاريخ نظيف ولكنهم يحجمون عن العمل الحزبي مع أنهم يؤمنون بضرورته وأهميته للتنمية السياسية والمجتمعية , ولربما كان السبب يرجع الى السلبيات التي تراكمت بين الاطر العليا التي تتصدر العمل الحزبي , والعراقيل والمصاعب التي تكتنف تشكيل الاحزاب السياسية , وأحيانا لظروف شخصية يعذر عليها البعض بينما لايمكن أن نجد عذرا لمن وضع نفسه في برج عاجي متعاليا عن العمل الحزبي مع عامة الناس .
ندرك الان أن تقدم شخصيات محترمة مثل طاهر المصري وعلي أبو الراغب وعوض خليفات وفارس النابلسي وأيمن المجالي وراتب الوزني وطاهر العدوان ويوسف القسوس وياسرة غوشة وطاهر الشخشير والدكتور زياد الزعبي , في فريق يجمع بين السياسة والاقتصاد والقانون والطب والاعلام والفكر سيؤرخ في حالة نجاحه لمرحلة جديدة في العمل الحزبي الاردني , ونهج جديد في أدارة الاحزاب وتخطيط سياساتها , سيدفع بقيادات الاحزاب التي أغلقت أبوابها على نفسها أن تفتح الابواب والنوافذ لطلب النصح والمشورة من أهل الخبرة والرأي والحكمة .
وندرك أن أجتماع مثل هذا الفريق المتميز للمساهمة في أنضاج برامج حزب ليسوا أعضاء فيه شجاعة سياسية ووطنية ستجد العديد من المعوقات ووضع العصي في الدواليب , والتشويش الذي يهدف الى أفشال الفكرة بالارهاب الفكري والاتهامية وتفسير الفكرة ظلما على أنها خطوة موجهة ضد هذا الطرف أو ذاك من السياسيين , ولكنني على يقين أن هذا لن يثني رجال سياسة مخضرمين عن مهمتهم ولن تلفت أنظارهم المعارك الجانبية وسفاسف الامور .
نتمنى أن تحذو كل الاحزاب الاردنية حذو حزب الجبهة الاردنية الموحدة فتشكل لجانا أستشارية مماثلة فلا يجوز أن يبخل أحد على الوطن برأي أو جهد , ولايجوز أن يحتكر أحد الحقيقة والرأي .
انني على قناعة بأن من سيحاول أفشال هذه الخطوة الايجابية من تلك الشخصيات المحترمة يرتكب خطأ فادحا بحق الوطن ولا يريد الخير للمجتمع , فالاردن اليوم أكثر من أي وقت مضى بحاجة ماسة الي نزول كل الشخصيات والزعامات الوطنية الى ساحة العمل الحزبي الشعبي سواء بالانتساب الى الاحزاب أو بتقديم الرأي والمشاركة بالحوار وصياغة السياسات .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :