facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مجلس النواب .. تحصيل حاصل .. والنقابات المهنية تقفز خارج أسوار المجمّع


12-09-2018 07:48 PM

عمون – الرفض النخبوي والشعبي لمشروع قانون "ضريبة دخل" عمر الرزاز أضعف من نظيره لمشروع قانون هاني الملقي. ومع ذلك لم يمر مشروع الملقي، وسيمر الرزاز. لماذا؟

كان الفارق باللسان. عمر الرزاز لم "يُغدي" الشعب الأردني لكنه "لاقاهم". أما الملقي فلا غداهم ولا لقاهم.

هذا يعني – أكثر من بحث المواطن عن وجه بشوش للمسؤول - أن الناس تدرك أن كل ما ترغب به الحكومة سينفّذ. شاء من شاء وأبى من أبى.

كدنا ان نؤسس ليوم الثلاثين من حزيران باعتباره تاريخا فارقا لافاقة المواطن. في الحقيقة لم يحتج أحد على الدوار الرابع. لم يرفع احد أي شعار. ما جرى أن عقل الدولة كان عبقريا.

في رمضان استبشر الناس بقدرتهم على التغيير. فاحتفلوا على الرابع، ولم يحتجوا. هناك غنّوا. كانوا على الرابع شاكرين للدولة وسع صدرها أكثر منهم محتجين. كانوا ممتنين جدا، لان الدولة سمحت لهم بالاحتجاج.

اليوم هناك شعور عام بأنه لن يسمح لأحد الاقتراب من الدوار. ما يشبه الاجتماع ان الثلاثين من حزيران كانت جمعة مشمشية زراعتها الدولة وقطفت ثمارها الدولة.

أما عن مجلس النواب، فلسان حال الناس يتصرف استنادا الى ان رحى المعركة يدور الآن، مع الحكومة نفسها، وأن المعركة ستنتهي في اللحظة التي سترسل بها الحكومة مشروعها إلى العبدلي.
لا حائط يستند عليه المواطن، ولا جدار. مجلس النواب تحصيل حاصل أما النقابات المهنية فقد انتهت الحكومة معركتها بضربة لائحة الاجور القاضية. فصار النقابيون يتسربون من المجمع فرادى وجماعات.

لو يدرك الرئيس غير هذا لما مزّق غلاف مشروع الملقي "الاسود"، واستبدله بغلاف وردي، ثم وضع مشروع الملقي فيه، وزاد عليه "التكافل الاجتماعي" ثم كتب للناس: "كل عام وأنتم بخير".




  • 1 نضال 12-09-2018 | 09:19 PM

    كل عام وانتم بخير صحيح نحن براس السنة الهجرية وصحتين على المقلب بالحلويات

  • 2 الازايده 12-09-2018 | 11:33 PM

    الرزاز طعمانا الخازوق شوي شوي هاذ الفرق بينه وبين الملقي


لا يمكن اضافة تعليق جديد