facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ادلب في انتظار ساعة الانفجار الكبير


اللواء المتقاعد مروان العمد
12-09-2018 09:43 PM

١ / ٢

اصبحت ادلب تتصدر واجهه الاحداث والاخبار في سورية والعالم اجمع . و كان اسم ادلب يتردد مع كل عملية تسوية تتم ما بين النظام في سورية وقوات المعارضة لترحيل هذة القوات مع عائلاتهم من المناطق التي كانوا يتواجدون فيها اليها .

وكنا نقول ومع انتقال كل مجموعة من قوات المعارضة وماذا بعد ؟ وهل تجميع المعارضة فيها هو تمهيداً للقضاء عليها مجتمعة ؟ ام ان من يدعمون هذة المعارضة يدفعون الى تجميع قواها في هذة المحافظة عن طريق اقناعهم بالقبول بشروط النظام للانتقال اليها وتسليم الاماكن التي كانوا بها للنظام ، بحيث اصبحت هذة المحافظة تعج بهم والتي على عكس محافظات سورية الاخرى فقد زاد عدد سكانها الى الضعف تقريباً وارتفع عدد المسلحين اللذين فيها الى ما لا يقل عن عشرة اضعاف ما كانوا علية سابقاً ليجعلوا منهم قوة يحسب لها حساب ؟

وقد جمعت هذة القوة خليطاً غير متجانساً من التنظيمات التي تنتمي الى مختلف اطياف المعارضة السورية سواء منها المصنفة ارهابية او المصنفة معتدلة حيث تتواجد قوات هيئة تحرير الشام وهي التحالف الذي يسيطر علية تنظيم النصرة . كما توجد قوات تنظيم حراس الدين وتنظيم جند الاقصى وجند الملاحم والحزب الاسلامي التركستاني وجميعها ذات مرجعية مرتبطة بالقاعدة . كما تتواجد في ادلب تشكيلات تنتمي او ترتبط بتنظيم داعش .

وتسيطر التنظيمات المتطرفة مجتمعة على معظم محافظة ادلب . والى جوارهم تتواجد العشرات من تنظيمات المعارضه التي تحمل اسماء متعددة وترتبط بمختلف الدول المتدخلة في الشأن السوري ويسيطرون على باقي ادلب بالرغم من ان تعدادهم يفوق التنظيمات المتطرفة بثلاثة اضعاف .

ويقف على رأس هذه المجموعات تنظيم احرار الشام المحسوب على تركيا والتي وبحكم انها من القوى الضامنة لاعتبار ادلب منطقه خفض للتصعيد العسكري ، ولوجود عدة مناطق مراقبة عسكرية لها فيها ، ولاهمية هذة المحافظة لها ولدورها في سورية فقد سعت تركيا الى وضع جميع هذة التنظيمات تحت مظلتها وخاصة بعد ان تخلت عنها معظم الدول الداعمة والراعية لها . كما سعت الى تجميعها ضمن تشكيل واحد بالرغم مما كان بينها من خلافات ونزاعات وصلت الى حد الاقتتال في الكثير من الاحيان .

وفي الفترة الاخيرة اعلن النظام في سورية المدعوم بألقوات الروسية والايرانية والتنظيمات الشيعية المختلفة عن عزمة على اقتحام ادلب وتحريرها من ايدي الارهابيين كما وصفهم ، كما اعلن ان هدفة اعادة سيطرتة على كافة انحاء سورية وليس ادلب وحدها .

ولقد كان لهذا الاعلان ردود فعل ومواقف مختلفة وكما انة خلط جميع الاوراق على الاراضي السورية .

فمن ناحية فقد اعلنت روسيا ان من حق النظام ان يبسط كامل سيطرتة على الاراضي السورية . كما قامت بتعزيز قواتها في المنطقة وقبالة الشواطئ السورية . واعلنت الخارجية الروسية انها قتلت وستقتل الارهابيين في ادلب أو في اي مكان آخر في سورية . كما اتهمت روسيا تنظيمات المعارضة وخاصة هيئة تحرير الشام بانها تخطط للقيام بتفجير كيماوي ليتم توجية الاتهام لقوات النظام بارتكابة وذلك بالتعاون مع جماعة الخوذ البيضاء . كما اكدت روسيا انها اجرت مباحثات مع فصائل معارضة للوصول الى حل سلمي معها وانها اعطت تركيا مهلة لكي تحل ملف تنظيم النصرة والتنظيمات الارهابية المتحالفة معها .

اما الولايات المتحدة الامريكية فقد صدرت تصريحات متعددة من كبار المسؤولين فيها من ترامب الى مايك بنس الى بومبينو والى جيمس ماتيس وحتى نيكي هايلي مندوبتها في الامم المتحدة وكبار القادة العسكريين يحذرون النظام في سورية من الهجوم على ادلب وان مثل هذا العمل سوف يؤدي الى حمام دم لن تسمح بة . وتم توجية اتهامات مباشرة للنظام بأنة يخطط لتنفيذ هجوم كيماوي في ادلب والتهديد بانه اذا فعل ذلك فسوف تقوم بمهاجمة اهداف تابعة لة بكل قوة وبطريقة غير مسبوقة . وبنفس الوقت نفت التصريحات الامريكية ان تكون لدى هيئة تحرير الشام ( النصرة ) اي نية لشن هجوم كيماوي او حتى ان يكون لديها اي امكانية لشن مثل هذا الهجوم وان هذا الاحتمال يساوي صفر . كما قامت الولايات المتحدة الامريكية بزيادة تواجدها العسكري البحري قبالة الشواطئ السورية وفي منطقة الخليج العربي وحتى في داخل سورية من خلال تعزيز قواتها في قواعدها التي اقامتها هناك .

وقد قامت فرنسا بدعم الموقف الامريكي واعلنت عن عزمها التدخل العسكري الى جوارها ضد قوات النظام حال استخدامة للسلاح الكيماوي في ادلب .

اما ايران فقد صدرت عنها تصريحات بأن تواجدها في سورية شرعي و بطلب من النظام السوري ، وانها ستعمل معه على محاربة الارهاب الى ان يتم تخليص سورية منه نهائياً

اما تركيا فقد اخذت تسابق الزمن لمحاولة ايقاف هجوم قوات النظام على ادلب من خلال عملها على توحيد تنظيمات المعارضة السورية في ادلب تحت مسمى تحالف الجبهة الوطنية للتحرير والذي تقول انة اصبح يضم اكثر من ثلاثين الف مقاتل . كما سعت لاقناع هيئة تحرير الشام لحل نفسها والانضمام لهذا التحالف في محاولة لنزع تصنيفها بأنها ارهابية وكأن الارهاب هو بأسم التنظيم وليس باعضاء التنظيم وافكارة . الا ان هيئة تحرير الشام رفضت هذا العرض ، بل هددت بمهاجمة القوات التركية المتواجدة في ادلب مما جعل تركيا تعلن ان هذا التنظيم ارهابيى .

والمحت الى امكانية حدوث تفاهمات مع روسيا في ادلب تقوم على اساس اجلاء التنظيمات الارهابية منها وانشاء مركز للتعاون الاستخباري مع روسيا وايران لتحديد اماكن تواجد الارهابيين وضربهم وعلى انتشار قوات روسية في المناطق التي يتم انتزاعها من هيئة تحرير الشام دون دخول قوات سورية اليها مع الموافقة على دخول الادارة المدنية السورية فقط الى هذة المناطق . مع بقاء تنظيمات المعارضة المعتدلة في مواقعها مع ضمان تركي بأن لا تقوم هذة القوات بمهاجمة قاعدة حميميم الروسية .

وكان من المفترض بحث هذة الترتيبات في القمة الثلاثية التي عقدت في طهران بتاريخ السابع من ايلول والتي وعلى اثر انعقادها صدرت عن القادة الثلاثة تصريحات متناقضة تشير الى عدم نجاح القمة في مسعاها .

حيث صرح اردوغان بقولة اننا لن نقف متفرجين ولن نشارك في عمليات قتل وان اي هجوم على ادلب سيؤدي الى كارثة ومذبحة . وقال نحن نحتاج الى حل عقلاني يعالج مخاوف الجميع وان ملايين السوريين سوف يتدفقون نحو الحدود العراقية حال مهاجمة ادلب وان تركيا لم يعد باستطاعتها تحمل المزيد من اللاجئين . وطالب اردوغان باعلان وقف لاطلق النار في ادلب لم يستثني منة التنظيمات الارهابية .

فيما رفض بوتين ذلك وقال ان الحكومة السورية يجب ان تستعيد السيطرةعلى كل كافة اراضيها . اما روحاني فقد طلب من كل المسلحين في سورية القاء السلاح وانه يجب اجتثاث جميع الارهابيين منها . وان الوجود الامريكي في سورية يحب ان ينتهي .

فيما قال ستيفان دي مستورا المبعوث الاممي لسورية ان معركة ادلب ستكون دموية ومروعة وان المدنيين سيكونون ضحاياها . وطالب بضرورة انذار المسلحين قبل الهجوم عليهم وضرورة ايجاد ممرات آمنة للمدنيين . ودعا المدنيين في ادلب للخروج بمسيرات شموع تطالب المسلحين بالخروج من ادلب .

اما امريكاً فقد حذرت روسيا وايران من عواقب وخيمة في حال مهاجمة ادلب . وكررت اتهامها للنظام بأنة عازم على استخدام السلاح الكيماوي وحذرتة برد عنيف اذا فعل ذلك .

وكل هذا وقنبلة ادلب لم تنفجر بعد

يتبع ٢ /٢




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :