facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سئمنا اللعب على الوطن


فيصل تايه
13-09-2018 12:05 AM

المشكلة عند البعض ، التماهي على الوطن ، واللف والدوران ، ولعب الخمس وخمسين ورقة دون تحريك ساكن او احداث اي تغيير ، وما زلنا نراوح مكاننا ، ثمة نرجسية استعلائية مقيته لا تتوقف عند البعض وتعتقد أن لها الأفضلية ، الوطن يعاني والبعض لا ينظر إلا تحت قدميه وكأنه يخاف رفع رأسه وسطوع الشمس في عينيه ، ربما لا يحتمل السطوع لأنه يجبره على إغلاق عينيه الجاحدتين .

ببساطة متناهية ، الاردن وطن الجميع ، غنية وفقيره ، شماله وجنوبه ، شرقه وغربة ، وطن المستعلي والمتواضع ، الاردن يعني المواطنة الحقة ، والمواطنة ليست تقاسما ولا محاصصة ، لذلك فنحن نحتاج لصبغ مسيرتنا بسمات ومميزات تشكل ثقافة تلقي علينا متواليات متماسكة ، واعتزاز للقيم ، ضمن ثوابت راسخة وشامخة ، وبمعطيات وقناعات وآراء أو ولاءات اردنية صرفة مسلّم بها ، وغير مُختلف عليها ، ودون الغاء لاحد باي جهد كان من خلال صياغة وعي مختلف ، او ترسيخ سلوك مغاير ، او تشظيات في بنية تقافتنا او أصل هويتنا ، او قيم الانتماء والممارسات الفاعلة.

هذا البلد بحاجةٍ ماسّة لكل الجهود العاقلة ، ليست الجهود العابثة والتي لا تريد من الوطن إلا اسمها ، ومن المجتمع إلا رسمها ، ومن الأرصفة إلا راياتها ، ومن السماء إلا فقهها ويقينها ، هذا البلد يريد ما يريده بلد آمن مستقر على الدوام ، بعيداً عن التحرّش بصبره وكفاحه وضيمه وقهره الصامت ..

علينا أن تعي تماماً إن التفكير الجدي في الاصلاح الذي يمكن ان يقودنا الى تجاوز المرحلة ، لايمكن أن يأتي ممن امتلأت قلوبهم ونفوسهم من ابتزاز الوطن والحسد للنجاحات التي حققها غيرهم في ظل فشلهم وعجزهم عن تقديم المفيد والنافع للمضي قدما في العملية الاصلاحية وانقاذ الوطن ، وقد أثبتت الايام فشل المغرمين بالبهرجة الفارغة ، ولذلك يكفي ضحكاً على البسطاء من الشعب واتركوا الاصلاح لذوي الفكر الاصلاحي الذين يفكرون في مستقبل الاردن بعيداً عن النهب والسلب والهوس ، والكف عن المزايدات التي لاتُسمن ولاتُغني من جوع ..

الاردن لا يحتمل ايه تناقضات مربكة ، نرفضها رفضاً قاطعا ً، ونقاتلها قتالاً حقيقياً ، ونبغض ما يتعارض ومصلحته ، اليوم .. الاردن بحاجه لكل ابنائة لتبدّل الحال ، الاردن اليوم بحاجة لاردنيين تربويين فاعلين ، الاردن اليوم بحاجه الى سياسيين ناصحين ، اردنيين وطنيين داعمين لمسيرة الخير المرجوة دون مزمل ولا مدثر .

مع تحياتي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :