facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ربع قرن على أوسلو


عريب الرنتاوي
14-09-2018 12:31 AM

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي» ... هذا لا يعني أن ليس هناك من انتقد الاتفاق مذ أن عرف به، لكن كثيراً من النقد الموجه للاتفاق اليوم، مستوحى من قاعدة أن «الفشل يتيم وأن للنجاح مائة أب» ... أوسلو فشل في نقل الحركة الوطنية الفلسطينية من المقاومة إلى الدولة، واليوم ينبري أكثر المستفيدين من الاتفاق، للهجوم عليه.

بعض الفلسطينيين، «الثوريين والمجاهدين منهم بخاصة»، الذين لم يتوقفوا عن هجاء الاتفاق ومبرميه، لاذوا إلى تبرير أقنعوا به أنفسهم: نتعامل مع نتائج أوسلو ومؤسساته وما قد يوفره من فرص، من دون أن نكف عن التنصل منه والتبرؤ من نتائجه الكارثية ... بعضهم ظن واهماً بأنه عاد ليقاوم لا ليساوم، لم تتح له إسرائيل الفرصة لا للمقاومة ولا للمساومة، كانت ذراعها الإجرامية أسرع من الجميع... ألوف مؤلفة من هؤلاء عادوا إلى الضفة الغربية والقطاع، وتولوا مناصب في السلطة وتقاضوا الرواتب والتقاعدات المجزية، وشاركوا في الانتخابات ووصلوا إلى البرلمان وشاركوا في الحكومة ومؤسساتها المختلفة، بيد أنهم مع ذلك يتوقفوا عن نقد الاتفاق وتجريمه، وهم اليوم، بعد مرور ربع قرن عليه، يصرخون فرحين: ألم نقل لكم؟

بعض الفشل الذي مُني به أوسلو، نابع من داخله، من مبناه ومعناه، نواقص الاتفاق كثيرة، والأداء التفاوضي الفلسطيني الذي أفضى إليه، كان حافلاً بالمثالب وقلة الخبرة والاستعداد والحزم والعزم، لكن بعض أسباب فشل أوسلو كمسيرة ومسار، عائد لأسباب تقع خارجه، لعل أهمها: التحولات داخل المجتمع الإسرائيلي وانتقال هذا المجتمع وخريطته السياسية صوب التطرف الديني والقومي على نحو منهجي منظم .... التحولات داخل المجتمع الفلسطيني وتنامي ظاهرة الإسلام السياسي – المسلح، ودخول الحركة الوطنية في مرحلة انقسام غير مسبوقة، وتآكل «الصيغة» التي تكرست منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة.... التحولات على الساحة العربية من ضعف النظام الرسمي العربي وتهتكه، تفسخ مجتمعاتنا العربية وتفشي هوياتها الثانوية القاتلة، غرق المنطقة بالانتفاضات والثورات والحروب، اشتعال حروب المحاور الإقليمية، وتحول كثير من الساحات العربية إلى ميادين لحروب الوكالة... التحولات على الساحة الدولية، وأهمها صعود اليمين المتطرف، والشعبوي، وصولاً إلى مجيء إدارة ترامب.

قد يقول قائل، أو بالأحرى «متطيّر» أن هذه الظواهر ترتبط بالاتفاق المشؤوم وهي ترتبت عليه، وأنه لولا أوسلو لما حصل الانقسام ولما أدار العرب ظهورهم للقضية الفلسطينية ولما تغطرست إسرائيل وتمادت في عنتها ... وفي ظني أن تلك المقاربة، ليست صحيحة على الإطلاق، فكل حزمة من هذه الظواهر أسبابها وديناميتها الخاصة بها، وأن أثر إبرام الاتفاق عليها محدود للغاية.

وأجدني متفقاً مع بعض المقاربات التي تفترض أن الحركة الوطنية الفلسطينية تأخرت كثيرا في التنبه للآفاق المسدودة التي وصل إليها الاتفاق، من دون أن تبادر إلى اجتراح استراتيجيات بديلة، وأن وهم تحول السلطة إلى دولة، أو الركون إلى السلطة القائمة، وربما الاكتفاء بها بوصفها الدولة المنشودة، قد ضاعف النتائج الكارثية لانسداد مسار أوسلو ... هذا صحيح، ونتائجه تتضح اليوم في ضوء تداعيات وترجمات صفقة القرن، وفي ظني أن الحركة الوطنية الفلسطينية التي نعرف على امتداد الخمسين عاماً الفائتة، قد بلغت سن الشيخوخة والترهل، ولم تعد قادرة على اجتراح البدائل وتدشين البدايات الجديدة.

اتفاق أوسلو، نقل حركة فتح، العمود الفقري للحركة الوطنية الفلسطينية، من حركة تحرر مقاومة إلى سلطة ... هذا ما يُجمع عليه، أو يتوافق بشأنه كثيرون ... لكن المسكوت عنه، أن الاتفاق ذاته، نقل فصائل أخرى عديدة، معارضة للاتفاق، من موقع المقاومة إلى موقع المعارضة، معارضة السلطة، والسلطة حصراً في معظم المراحل.

وللمفارقة، فإن أكبر منتقدي الاتفاق وأشدهم معارضة له، حركة حماس، كانت أكبر المستفيدين منه ... تحت ظلال السلطة تنامى نفوذ الحركة وتمأسس، وبموجب الاتفاق وتداعياته، انتقلت الحركة إلى موقع السلطة في قطاع غزة على أقل تقدير ... بعض معارضي الاتفاق انتقلوا من المقاومة إلى السلطة كذلك، وها هم اليوم، يدفعون ثمن وصولهم إليها والبقاء على رأسها، برغم الأكلاف السياسية والمعنوية والمادية الهائلة لهذا التحول، إنهم يعيدون انتاج «سيرة فتح» وإن بشروط أصعب وأثمانٍ أعلى.

في السجال حول أوسلو، أغلب ما يكتب ويقال، محكوم بدوافع حزبية وفصائلية، وليس نابعاً من تقييم موضوعي ... أغلبه ينطلق من اتهام الآخر وتبرئة الذات ... مع أن كل من انخرط في أوسلو وترتيباته وانتخاباته ومؤسساته، كان ضالعاً في المسؤولية عن هذه التجربة، بهذا القدر أو ذاك.

الدستور




  • 1 تيسير خرما 14-09-2018 | 04:22 PM

    صفقة القرن حصلت عام 1947 بقرار أممي لتهويد فلسطين بعد ذبح أوروبا يهودها فأقام يهود دولة بها، وتعززت الصفقة بطرد مدن عربية وإسلامية وشرق أوروبية وروسية يهودها لفلسطين وقنص متنفذوها أملاكهم وصناعاتهم وتجاراتهم فوجه يهود الغرب دولهم لدعم إسرائيل مالياً وعسكرياً وسياسياً بلا حدود، فأنشأت جامعة دول عربية منظمة تحرير بدعم جيوش عربية فهزمتهم إسرائيل، وتعززت الصفقة بشكل نهائي بتوقيع ممثل فلسطين الشرعي اتفاقية أوسلو مع إسرائيل أخضعت حدود وشرق القدس وحق عودة لتفاوض معها أي تحصيل 50% أو أقل حسب ميزان القوى


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :