facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دوبلاج


04-05-2007 03:00 AM

هل تذكرون موجة المسلسلات المكسيكية المدبلجة التي اكتسحت العالم العربي في منتصف التسعينات؟!، رغم إني لم أكن من متابعيها جيداً لكن هي من تابعتني و تابعت الملايين في العالم العربي بإصرار، ف"كساندرا" بطلة المسلسل الأشهر ، أتت ألي من خلال " زنوبة الحمام" التي ترامى عليها صورة شعرها الطويل وجها الممتلئ ، وتابعت المستورة "كاسندرا" ملاحقتنا في كل شيء، في الإعلانات، في الملابس، واستقرت صورتها في قلب حبات "المصاص" أيضاً. وحتى مواقيتنا ومواعيدنا لدغها عقرب وقت بث مسلسل كساندرا،فتغير التوقيت الشائع من" بعد صلاة المغرب" ليصير "بعد مسلسل كساندار" ، الطامة الكبرى أن كساندرا جاءت في حلم رفيقتي في المدرسة، كولية صالحة بثوب أبيض وحثتها على الصلاة !!..

الحوار الذي يدور في هذه المسلسلات عادة يكون بنسق معين، لا أذكر تفاصيل الحوار حرفياً لكن المعنى هكذا:

فرناندو خوسيه: ماريا حبيبتي ما بك؟!!

ماريا: عزيزي أظنني متعبة قليلاً .

فرناندو خوسيه: ما بك حبيبتي " البين طاسكي" ؟!

ماريا : لاشيء حبيبي.. هل ستذهب برفقة اليخاندروا اليوم لعشاء "المِجبرين"؟

فرناندو خوسيه: لا ماريا أن اليخاندورا "إمعي" ...أخبرني أنه لن يذهب

ماريا: و لم " إمعي" عزيزي؟!

فرناندوا: ربما سيذهب الى " القنيص" بصحبة لويزا فرناناندا

ماريا " باندهاش واضح": ماذا تقول ؟!! سـ" أخلي البين يزعق عليها" ...

((ملاحظة: تنتهي الجملة عادة ومازال فم الممثل يهذرب شيء ما))..


و هكذا يدور الحوار في ابتذال واضح، هناك تساؤل ينبت في ذهني كنبتة صبار بري على حافة الطريق بين معان والجفر ، معظم المسلسلات المكسيكية تدبلج في الأردن، حيث تتركز لدينا اكبر شركات الدبلجة ، فالبارحة شاهدت شارة المقدمة لمسلسل مكسيكي يعرض حالياً، أكثر من خمسة وعشرين فنان وممثل أردني من كبار الفنانين يشاركون بالدبلجة، فأينما تولي وجهك شطر فضائية تجد مسلسل مكسيكي مدبلج في الأردن، لماذا ؟!! لا اعرف مدى مشروعية هذا التساؤل ...


هل نحن فعلاً شعب نجيد فن الدبلجة كما نجيد فن " لهمدة " المناسف ؟!! أرجو أن يبقى الجواب سراً بيننا وكان الله بالسر عليم !!


hindcolors@yahoo.com










  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :