facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





(القلاّية) بين المحافظة والليبرالية


احمد حسن الزعبي
22-06-2009 05:43 AM

مثل كل الصناعات الحديثة تحوّل الطبخ من إبداع وتقنية ..الى مجرّد عملية ''تجميع''فقط..وبالتالي تحوّلت ربات البيوت من مبدعات طبخ وصاحبات''نَفَس شهي'' الى فنيّات'' تفريغ وتسخين'' فقط..فمفتاح العُلب في جيوبهن مثل المفك بجيب صبي الميكانيكي..

بعد ظهور اللوز ''المبروش''، والملوخية'' الملقّطة''،و الجميد''السائل والمسؤول''،والحمص''المطحون'' والفول المدمّس.والبزيلاء''المفروطة''، والكوسا ''المنقور''،والمفتول ''المفتول''، والجزر المقطّع،والحلبة''المبلولة'' والبطيخ ''المحزّز''، والموز''المقشّر''..ظهرت أخيراً ''القلاّية'' المجمّدة...

كلما قرأت الاعلان الذي يتحدّث عن قلاّية معدّة مسبقاً ومكتوب عليها ''اغطس وغمّس''، احس باضطراب نفسي شديد..وشعور مختلف أقرب الى الاهانة..ليس لأن القلاية مجرّد أكلة شعبية ينحاز اليها الكثيرون...بل لأنها ''الحصن'' الأمنع من الجوع، وهي المضاد الأول للفقر، وهي الصديق وقت الضيق ، وهي الطقس الجميل الذي يمارسه الأردني بمتعة ورضا..

اذا حارت ربّة البيت باختيار طبخة يومها فإنها تلجأ الى ''القلاّية'' كحل أخير..ويلجأ اليها العزّابي كذلك آخر الليل كحصن منيع من الجوع..يألفها الفقير وتستره، وتبيّض وجه المعزّب مع ضيف ''طارش''.. فهي مقبولة من كل الطبقات الاجتماعية ولا تعتبر نقيصة بحق اكرام الضيف..هي ''ساترة'' الفقراء..وشهوة الأغنياء..وعليه لا استطيع ان اتخيّلها..'' في اعلانات الصحف مثل نجمات السينما'' ..او أصادفها محشورة في ''باكيت'' ضيق ،أو ''جاعصة'' على رف في سوبر ماركت.. وعليها مدّة صلاحية، وطريقة استعمال...اخص، على هالتحرر!!.

اذا كنت استطيع تخيل جدّتي رحمة الله عليها، ترتدي''البودي'' الضيق أبو ''رُبع كم''.. وبنطلون جينز ''لو ويست'' مكتوب عليه ''فولو مي''، يبان منه جزء من ''التاتو''..استطيع ان أتخيّل ''القلاية في باكيت''..

***

ايها القلاية الرمز:أرسلي بيان احتجاج وبراءة من هذا التشوية ، على الأقل نريدك انتِ، كما انت ''قلاّية''محافظة..لا''أولاّية'' ليبرالية..

ahmedalzoubi@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :