facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عن أضرار القبلة ..


جهاد صعيليك – دبي
24-06-2009 09:59 PM

هذه المقالة نشرتها في زاويتي الأسبوعية (كلام علمي) بجريدة النداء الأردنية عام 1996 وأستعيدها اليوم بمناسبة انفلونزا أن1 أتش 1:

أثارتني كثيرا قبلة المسرح الأخيرة (بين محتسب عارف وسهير فهد)... إلى حد أنها دفعتني للعودة إلى أرشيفي الخاص بحثا عن دراسة علمية قرأتها قبل سنين ... عن أضرار تبادل القبلات بين الرجال والنساء. وقبل أن تبدأ شتائمكم بالانطلاق، دعوني أذكركم بأن وزارة الصحة البريطانية نجحت في تخفيض نسبة التدخين عند الفتيات البريطانيات حين رفعت شعارا يقول: أن تقبل امرأة مدخنة يعني أنك تقبل منفضة سجائر....... ولهذا السبب فأنا أرفض شراء منافض السجائر كجزء من أثاث البيت (ولعت!). وقبل أن أنسى فتتهمني النساء بالانحياز أسارع إلى التذكير بأن الحالة المعاكسة تعني أن المرأة التي تقبل رجلا مدخنا كأنما تقبل اكزوزتا أو برميل سجائر أو... (أو أي صيغة مبالغة أخرى تصف ما يفعله رجالنا الذين يدمنون التدخين بشراهة أشعب!).

والدراسة التي أحدثكم عنها ليست من إعدادي، ولا هي من إعداد أحد الذين يكرهون النساء (أنا لا أكرههنّ، الشر برا وبعيد)، بل هي من إعداد باحث أكاديمي سويدي ونشرت نتائجها عام 1988.

ويستند هذا الباحث في نتائج دراسته إلى عينات جمعها من لعاب رجال ونساء من مختلف فئات المجتمع، ومن ثم قام بتحليلها مقدرا كميات الملوثات الكيميائية والبيولوجية الموجودة في حجم يعادل كمية اللعاب التي يتم تبادلها بين الطرفين، وبخاصة إذا تبادلا عض الألسنة (عالطريقة الفرنسية يعني).

وبالفعل فهذه النتائج صاعقة! فهنالك كميات هائلة من الميكروبات والجراثيم ناقلة المرض، عدا عن كميات ليست قليلة أبدا من المواد الكيميائية الضارة، والتي تأتي بالطبع إما من متبقيات مواد التجميل والروج تحديدا، أو من متبقيات الدخان بأنواعه والمشروبات الروحية، عدا عن الملوثات البيئية الأخرى. وبالطبع فهذه النتائج ستختلف لو أجريت الدراسة في عمان، لأنك ستضيف وقتها بقايا البصل والثوم، وتسوس الأسنان، وبقايا المبيد الحشري الذي تم استعماله في الصباح، وربما دخان باصات النقل العام، وربما الكميات الإضافية من العطور إذا كانت المدام قد غادرت البيت في ذلك اليوم..

ويخلص الباحث السويدي إلى أن 'متعة' القبلة لا تساوي إطلاقا الضرر الذي ينتج عنها على صحة الطرفين، وبالتالي فهو ينصح بالتوقف عنها..... لأن ذلك أسلم للصحة.

ما رأيكم؟ هل ستواصلون تبادل القبل في مسرح الحياة؟ تريدون رأيي! قبل أن أقوله دعوني أذكركم بما قالته إحداهن تعليقا على شعار وزارة الصحة البريطانية الذي ذكرناه: حين يحب الرجل امرأة فإنه سيقبلها حتى لو كان الموت بين شفتيها... ويا ما في الحب من مجانين... (رأيها وليس رأيي، لأحفظ خط الرجعة إذا سمحتم!). أما رأيي فهو باختصار: ابتعدوا عن السيجارة ... وقلم الروج، فذلك أسلم وأحفظ لخط الرجعة أيضا!

ولكن مهلا، هنالك بعض الجوانب الأخرى للموضوع، فرغم ما قاله هذا الباحث إلا أن مجموعة من أطباء الأسنان الأمريكان كان لها رأي آخر في دراسة نشرت في العام نفسه، حيث أكدت هذه المجموعة أن القبل تساعد في الوقاية من بعض أمراض الأسنان.. يلا انبسطوا!

وعلى كل، فنحن نتمنى ألا نجد يوما على عقود الزواج تحذيرا يقول: القبل ضارة بالصحة ننصحكم بالامتناع عنها




  • 1 محمد 10-01-2010 | 05:29 PM

    جـزاك الله خير

  • 2 SweeeetY 09-02-2010 | 01:51 PM

    thaaaaaaaaaaaaaaanx .. :):):))

  • 3 @l@ 31-12-2012 | 09:19 PM

    جزاك الله خيرا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :