facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خطوة مسبوقة لوزير الخارجية ايمن الصفدي


د. موفق العجلوني
28-10-2018 09:46 PM

في بداية تسلمه مهامه الوزارية كتبت مقالًا على صفحات عمون الغراء بتاريخ ٢٩/١/٢٠١٧ بعنوان : ايمن الصفدي بين هوامش الماضي و امل المستقبل ، حيث عقدت الامل ان يكون تسلم السيد ايمن الصفدي لمهام وزارة الخارجية فاتحة خير وأن يأخذ وزارة الخارجية و سياستنا الخارجية بتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله الى معارج التقدم والنجاح وان يتعزز الحضور الاردني على الساحة الدبلوماسية و السياسية عربياً و اقليمياً و اسلامياً و عالمياً .

اضافة الى تحقيق العدالة و الانصاف و تجذير المؤسسية في وزارة الخارجية على مستوى السفراء و الدبلوماسيين و الإداريين، و ان يعيد الحقوق التي اغتصبت لعدد من السفراء و الدبلوماسيين والتي اغتصبها نفر من وزراء الخارجية الذين سبقوا معالي السيد أيمن الصفدي .

لا اريد ان ادخل في ما انجزه او لم سينجزه معالي الوزير الصفدي ، واترك ذلك للزملاء السفراء في وزارة الخارجية ليكون لهم رأي شجاع في وزير خارجيتهم .

حقيقة ما دعاني للكتابة حول هذا الامر، انني تسلمت هذا اليوم الموافق ٢٨/١٠/٢٠١٨ كتاب من معالي وزير الخارجية وشؤون المغتربين السيد ايمن الصفدي رقم ٣/١٢٧٠١/٤٥١١٤ تاريخ ٢/١٠/٢٠١٨ يشير فيه معاليه انه تم استحداث مكتب في ادارة المراسم لأصحاب الدولة ووزراء الخارجية ووزراء الدولة للشؤن الخارجية السابقين و كذلك اصحاب السعادة السفراء الذين غادروا وزارة الخارجية ( السابقين ) لتقديم اية خدمات يحتاجونها و عائلاتهم بخصوص استصدار تأشير و تسهيل معاملاتهم الرسمية ، ويمكنهم التواصل مباشرة مع مكتب السفراء في خط مباشر و بريد الكتروني خاص .

خطوه مباركة و مسبوقة يشكر عليها معالي وزير الخارجية و شؤون المغتربين السيد ايمن الصفدي ، و من لا يشكر الناس لا يشكر الله .

نعم خطوة على الطريق الصحيح ، هذه الخطوة تدعوني و كافة السفراء في وزارة الخارجية والدبلوماسيين والإداريين، ان يعود معالي وزير الخارجية و شؤون المغتربين السيد ايمن الصفدي - و الذي اكن له كل تقدير واحترام -الى مقالي السابق في عمون الغراء بتاريخ ٢٩/١/٢٠١٧ ، حيث كان الامل معقود على معاليه بتحقيق مجموعة من الانجازات و الحقوق للسفراء والدبلوماسيين و الإداريين في وزارة الخارجية ، اضافة الى رد الاعتبار الى السفراء الذين هضمت حقوقهم قبل توليه مهام وزارة الخارجية اذكر منها لا الحصر :

تنفيذ الارادة الملكية السامية التي صدرت عام ٢٠١٠ بتخصيص ارض للسفراء و الدبلوماسيين .

انشاء نادي للدبلوماسيين اسوة بالدول الأخرى يكون ملتقى لكافة السفراء و الدبلوماسيين و اقامة انشطة تليق بوزارة الخارجية و يكون مركز يستقطب كافة البعثات الدبلوماسية المعتمدة في الاردن .

محافظة السفراء الذي يغادرون وزارة الخارجية بعد بلوغهم السن القانوني ( التقاعد ) على جوازات سفرهم الدبلوماسية ، وليس من العدالة و الانصاف و الانسانية سحب جوازاتهم الدبلوماسية بعد خدمة تزيد عن ٣٠ عاماً قضوها في خدمة الاردن و تمثيل جلالــــــة الملك بحيث يحتفظ السفير المسلكي بجواز سفره الدبلوماسي كسفير دولـــــــــة ( Ambassador of State ) اسوة بالدول التي تحترم سفرائها .

اسوة بالقوات المسلحة الاردنية منح السفراء المسلكيين و الدبلوماسيين بعد احالتهم على التقاعد و بعد خدمة ٣٠ عاماً سيارة معفاه من الجمارك و لمرة واحدة .

انشاء مكتب استشاري لمعالي الوزير مكون من السفراء السابقين يكون مقره الدائم في مركز الوزارة للاستعانه بأرائهم و مشوراتهم كلما دعت الحاجة، و عقد اجتماع شهري يتم تداول القضايا السياسية الهامة المتعلقة بمصالح الاردن .

منح ابناء السفراء و الدبلوماسيين الحق بالقبول الموحد في الجامعات الاردنية بغض النظر كانوا في الخارج او في مركز الوزارة وتحويل كافة الدارسين ( موازي ) الى قائمة القبول الموحد .

صرف راتب خاص بزوجات السفراء و الدبلوماسيين العاملين في الخارج بغض النظر عن راتب السفير او الدبلوماسي ، نظرا لما يترتب عليهن من التزامات تمثيل دبلوماسي الى جانب الزوج .

إعادة تشكيل دائرة الدراسات و الابحاث في وزارة الخارجية و اعادة فتح مكتبة الوزارة التي تحمل تاريخ الاردن و تاريخ وزارة الخارجية و مجموعة من المصادر و المراجع و الابحاث النادرة و التي الغاها الوزير السابق و زج بالمكتبة في كراتين في مستودعات الوزارة .

اعادة المعهد الدبلوماسي الى وضعه السابق من حيث الاستقلال الاداري و المالي ، استناداً الى الارادتين الملكيتين الساميتين اللتين صدر بموجبهما وعودته الى مظلته السابقة المجلس الاعلى للعلوم و التكنولوجيا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :