facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحسين التقنية وثقافة خلق الفرص بدلا من انتظارها


د. بسام البطوش
29-10-2018 03:23 PM

وجهت جامعة الحسين بن عبدالله الثاني التقنية جهودها خلال عامها الجامعي الأول، لمواجهة مشكلات الشباب الأردني، وفي مقدمتها مكافحة البطالة. إدراكا منها بأن الغاية من وجودها هو تقديم انموذج مختلف لجامعة اردنية تقنية عصرية ومتقدمة، في كل الجوانب المتصلة بغاياتها وأهدافها وبرامجها ومسؤولياتها الوطنية والمجتمعية.

فقد جاء إنشاء جامعة الحسين التقنية، واحدة من مبادرات الأمير الشاب صاحب السمو الملكي ولي العهد الحسين بن عبدالله الثاني حفظه الله، وتعبيرا عن اهتمامه بتمكين الشباب الأردني. وجاءت تتبع مؤسسة ولي العهد، بوصفها جامعة خاصة غير ربحية. كما جاءت منسجمة مع الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، التي اهتمت بتوجيه الجهود الوطنية في مجال التعليم نحو التعليم المهني والتقني، ودعت الى إحداث نقلة نوعية في سياسات التعليم العام والعالي، بما يخدم أهداف التنمية الوطنية المستدامة.

عبرت الجامعة منذ انطلاقتها عن الاهتمام بتقديم نموذج عصري متميز في مجال التعليم التقني والتطبيقي، وأبدت إعتناء خاصا بالافادة من التجارب العالمية المتقدمة في مجال التعليم التقني، والمساهمة في النهوض بقطاع التعليم العام والتعليم العالي، عبر بوابة التعليم التقني تحديدا. الى جانب الاهتمام بالافادة من التجربة الأردنية في التعليم المهني والتقني والتطبيقي، وما حققته من نجاحات، وما تعرضت له من مصاعب واخفاقات. إيمانا من الجامعة بأهمية توجيه الجهود الوطنية للنهوض بالتعليم التقني، بهدف مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية، التي يعانيها الأردن راهنا ومستقبلا، وبما يسهم في توظيف التعليم العالي والعام للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية الأردنية المستدامة.

وايمانا من الجامعة بأن التحدي الأكبر الذي يواجهنا يكمن في التشغيل والتوظيف، فإنها حددت أهدافها بتخريج كفاءات أردنية تلبي احتياجات الصناعة وقطاع الأعمال، والاهتمام بالريادة والابتكار، وتشجيع المبادرات الشبابية، لتمكين الشباب من إنشاء مشاريعهم الصغيرة، وشركاتهم الخاصة المبتدئة، وهذا يرتبط بتوفير بيئة الابتكار والريادة، وبتطوير مهارات الحياة والقيادة لدى الشباب، وتوفير برامج التأهيل والتمويل والدعم لهم.

وتعبيرا عن إيمان الجامعة بهذا المسار المتكامل، بادرت الى إنشاء مركز الابتكار وريادة الأعمال، ليأخذ على عاتقه التواصل التقني التطبيقي مع الشباب، ودمج طلبة الجامعة مع مجموعة من الشركات الناشئة والريادية. و تعزيز تشاركيّة الجامعة مع القطاعات المختلفة داخل المملكة وخارجها، لا سيما تلك المتعلقة بالنمط التكنولوجي الحديث، وبما يخدم برامج تنمية المجتمعات المحلية في جميع أنحاء المملكة.

وجاءت جهود الجامعة في هذا السياق ضمن محاورعدة متكاملة:

الأول: تقديم برامج تعليم تقنية وتطبيقية للطلبة الملتحقين بالجامعة تركز على بناء قدرات معرفية ومهارية عميقة ومتقدمة في مجالات التخصص في الهندسة والحاسوب، عبر مغادرة إطار التعليم النظري التلقيني، والتركيز على التعليم التطبيقي، ودمج التعليم النظري بالممارسة العملية في مختبرات ومشاغل الجامعة، إضافة الى تضمين الخطة الدراسية متطلب التدريب الميداني لمدة سنة دراسية، في قطاع الصناعة والأعمال .

الثاني : عمدت الجامعة منذ البداية الى الاهتمام بتقديم برامج تدريب لتأهيل الخريجين من الشباب الأردنيين، الذين أمضوا سنوات بعد تخرجهم في الجامعات الأردنية يبحثون عن فرصة عمل، لكنهم يجدون صعوبة في دخول سوق العمل، بسبب ضعف ما يمتلكونه من مهارات ترفد ما يحملون من شهادات.

ركز هذا النوع من البرامج التأهيلية على تقديم محتوى معرفي ومهاري متقدم للمشاركين في تخصصاتهم الدقيقة، وفي اللغة الانجليزية، وفي المهارات الناعمة (مهارات الحياة). وقد نفذت الجامعة أربعة برامج تدريبية بالتعاون مع عدد من كبريات الشركات العالمية والوطنية، لتدريب الخريجين في تخصصات هندسة الاتصالات، وهندسة الطاقة، وهندسة الحاسوب، مدة كل دورة أربعة أشهر. فكانت الدورة الأولى في مجال اتصالات الجيل الرابع بالتعاون مع شركة هواوي، والثانية في مجال تشغيل وصيانة أنظمة الطاقة الشمسية بالتعاون مع شركة فراس بلاسمه، والثالثة في مجال شبكات الحاسوب بالتعاون مع شركة سيسكو/ ايستارتا، أما الدورة الرابعة فكانت في مجال الدعم الفني للمطارات، وكانت بالتعاون مع شركة سيتا. وقد فتحت هذه الدورات الأبواب أمام المشاركين للحصول على فرص عمل في عدد من الشركات المشاركة في تنظيم الدورات، وفي غيرها من كبريات الشركات الوطنية. و الملفت ان المشاركين جاءوا من مناطق مختلفة من المملكة، وتخرجوا في عدد من الجامعات الأردنية.

الثالث : تجسد هذا المحور في اهتمام الجامعة بتوفير حواضن للمشاريع الناشئة والمبتدئة داخل حرم الجامعة، حيث تستضيف الجامعة حوالي خمسة عشر شركة مبتدئة، أنشأها شباب أردنيون، وتعمل في قطاعات التكنولوجيا، والتصميم الهندسي، والطاقة الشمسية، والسلوك البيئي، والرعاية الصحية، والذكاء الاصطناعي، وتطوير ألعاب الفيديو، والبرمجيات، وغيرها.

الرابع: عملت الجامعة على عقد مخيم للريادة والابتكار ( Boot camp) لمدة خمسة أسابيع، وسيعاد عقده في الفترة القريبة القادمة، بمشاركة عشرين شاب أردني يمتلكون الأفكار والطموح والتطلع لأقامة مشاريعهم الخاصة. وجاء تصميم البرنامج ملبيا لبناء القدرات لدى الشباب المشاركين لإنشاء شركاتهم ومشاريعهم الناشئة في مجالات الصناعة والتكنولوجيا، وتأهيلهم بالمعرفة والمهارات اللازمة للانطلاق في مجال تأسيس أعمالهم الخاصة، وارشادهم حول أفضل السبل للبدء بتحويل أفكارهم الى مشاريع على الأرض، بما في ذلك وسائل توفير التمويل، والتغلب على المصاعب والتحديات التي قد تعترض سبيلهم.

إن سلسلة الجهود والمبادرات التي تبتكرها وتنفذها وتتبناها جامعة الحسين التقنية، تساهم بلا شك في مجال تأهيل الشباب الأردني للمنافسة على فرص العمل المتاحة وطنيا واقليميا وعالميا، وتهدف الى خلق جيل جديد من الشباب، يبتعد عن ثقافة انتظار التوظيف الحكومي، لكنه بالتوازي مع ذلك يمتلك التأهيل والقدرات والمهارات للمنافسة على ما يولده القطاع الخاص من فرص عمل، كما يتوفر لديه التمكين اللازم لدخول سوق العمل عبر بوابة المشاريع الذاتية المبتكرة والمولدة لفرص العمل. وهذا الجهد يستحق أن يشكل انموذجا يحتذى على الصعيد الوطني، عبر بالشراكة الفاعلة بين القطاعين العام والخاص، والتعاون الوثيق بين المؤسسات الرسمية والأهلية، ومؤسسات المجتمع المدني، لخلق ثقافة خلق الفرص بدلا من انتظارها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :