كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خلصونا فلقد مللنا


الدكتور وليد المعاني
04-11-2018 04:12 AM

في الأخبار أن حافلة سياحية و ثلاث شاحنات اشتركت في حادث في منطقة ضبعة نتج عنه (٤٠) اصابة. أولا الحمدلله لعدم وجود وفيات، و لكن السؤال إلى متى؟؟

كان معالي وزير الداخلية قد وعد باتخاذ اجراءات جديدة للحد من حوادث السير والحد كذلك من المخالفات، وذلك بعد زيارته موقع الحادث المؤسف الذي وقع على الطريق الصحراوي قبل شهرين، ولا أدري لغاية تاريخه ماذا تم في هذا الوعد..

أود في هذا الإطار أن أقول إن حالة هذا الطريق المتردية لا بد أنها كانت عاملا من العوامل التي أدت وتؤدي لوقوع الحوادث، وقد ادركت حكوماتنا الرشيدة هذا الأمر ورصدت من المنحة السعودية المبالغ اللازم لتأهيله.

طرحت وزارة الاشغال عطاء اعادة تأهيل الطريق على عدد قليل من المتعهدين والعمل يسير ولكن ليس بالسرعة اللازمة.

كنت اقترحت، و لم يستجب أحد لذلك؛ أن لا يحال عطاء التنفيذ على متعهد واحد يقضي سنتين في التأهيل نفقد خلالها مواطنين أردنيين، بل أدعو إلى تقسيم الطريق إلى عشرة أجزاء كل جزء بـ ٣٠ كم ويحال العطاء على عشرة متعهدين في آن واحد كل يؤهل الجزء المناط به. وتغلق وزارة الأشغال اتجاها واحدا من عمان للعقبة ويبدأ العمل بالتوازي. وعندما ينتهي هذا الإتجاه يعمل بالإتجاه الآخر.

أنا أعتقد أن تأهيل ٣٠ كم لا يتطلب أكثر من ثلاثين يوما. وبالتالي فإن تأهيل الطريق كاملا سيستغرق شهرين. قد أكون مخطئا هنا أو هناك. إنما متعهد واحد، او تلاثة متعهدين كما فعلت الوزارة فلا، وأن يتتابع العمل فأمر غير مقبول، و لكن وجب ان يتزامن العمل. نريد الانتهاء من هذا الملف بسرعة فكفانا من ماتوا ولقد سئمنا موتنا لأسباب قابلة للمنع.

لماذا لا يستمع المسؤولون للنصح، ولماذا يركبون رؤوسهم؟ لماذا لا يدرسون الاقتراحات؟ وأقسم إنني إن استعموا لنصيحتي لأعزون الفضل لهم ولن أنبس ببنت شفة ولن أقول لقد اقترحت ذلك، بل #خلصونا فلقد #مللنا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :