facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





غرامياتٌ مقرُها الفَضاء


نسرين طه الفقيه
04-11-2018 07:34 PM

فيما مَضى كنتُ قد قدمتُ نشرًا مقتضَبًا تحدثَ عن عَلاقَاتِ الحُبِ من خلالِ الانترنت ومراحلِ تطورها، حيثُ قمتُ بعرض السيناريو الطريف المُتعارف عليه لدى السَواد الأعظم من أبطالِ تلك الرواياتِ قبلَ التطرقِ إلى طرحِ الموضوعِ بشكلٍ مفصلٍ والوقوفِ على جوانِبه..

وهُنا ثمةَ أسئلةٍ ملحةٍ تدورُ حولَ تلك "العَلاقاتِ الافتراضية"، وعن مدى جديتِها وطبيعةِ حقيقتِها؛ وهل من الممكنِ أن تُصنف تلكَ العلاقات على أنها "حبٌ حقيقي" ام وهمٌ ومحضُ خيال..!؟
وما هو المُستقبلُ المتوَقع لها ومصيرها..!؟
...
ما هو معروفٌ من القدمِ بأن الحُب قبل 'الفيس بوك' كانَ يبدأ بنظرةٍ وينتهي بدمعة؛ حيثُ كانت تتكلمُ فيه العيونُ بأهدابها، ويتلعثم اللسانُ وتُثلجُ الاطراف، لتتسارعَ بعد ذلكَ دقاتُ قلبٍ يملؤه الهذيان..

لكنه عبر هذا الفضاءِ بدأ بنقرةٍ وانتهى بنقرة، فأضحى قيسًا وهي ليلى، وأصبحت قلوبُهم أقراصٌ مدمجةٍ ومشاعرهُم مصفوفة تتمثل بإيحائاتٍ غريبة ،وباقتباسٍ يسرقُ قلبها، وبصورةٍ مفلترةٍ تأسرُ قلبه وتلتهمُ عقله.
..
في الحقيقةِ وما لا يخفى على احدٍ هو أن معظمَ هذه العلاقات تكونُ غيرَ جادةٍ، بل تكونُ لمجردِ التسلية وملئ الفراغِ العاطفي، ولربما لتناسي ماضٍ مشابه..
...
من وجهةِ نظري گ كاتبة مراقبة أرى بأن تلكَ العلاقات تعتمدُ بطابعها على طبيعةِ شخصيةِ البطلِ إن كانت مجوفة بالصدقِ والخُلق، أما في حال كانت الشخصيةُ كاذبة وبالغَ صاحبُها بتصرفاته وخرجَت بعدها هذه العلاقةُ من العالم الافتراضي إلى الواقع فحينها تتكشفُ الشخصية وتقلُ احتماليةَ نجاح العلاقة، بل سيحكم عليها بالموت..
..
للأسف الشديد أرى بأن القيم والاخلاق والعادات الاجتماعية بين الكثير من الناس قد اندثرت، واختفى زمانُ قارئ الفنجان وأنتَ عمري، وسادَ مبدأ "عادي لو جربت ما بخسر".

وهنا حدّثْ عن الضحايا ولا حرج، وسجّلْ في مذكرة الألم والنكسات حيث من الاوجاعِ لا مخرج..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :