facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التنوير .. مصطلح سُرقت حروفه من معناها


اسامة احمد الازايدة
05-11-2018 12:59 AM

قد يكون بادئ البدء الأفضل بهذا الصدد أن نقرّ بأن قيم الدولة تتطبق في تطبيق قوانينها ، فتكون الحرية في نطاق القانون ضمن قيم المجتمع التي رسمت هي قيم الدولة فتشكلت هذه القيم مما هو مألوف و مباح في عين المجتمع و الذي بدوره شكّل قوانينه تنفيذا لحمايتها و تطبيقها.

-مصطلح (التنويري ) يقابله مصطلح (الظلامي) الا ان المشكلة المهمة هنا : ان كثيرا ممن يصفون أنفسهم بالتنويريين - و لا أعمّم - هم في الحقيقة ظلاميون لكنهم لا يدركون المعنى اللغوي للمصطلح او انهم يدركون المعنى الاصطلاحي المشبوه للمصطلح . اما عن المعنى اللغوي للمصطلح و هو الاولى بالأخذ به هو ان التنويريين هم من يتوخون اخراج الناس من الظلمات الى النور و في مقدمتهم رسل الله الى البشر ، فهو موسى حين دعا قومه لعبادة الله بدل عبادة فرعون و عيسى الذي أراد اخراجهم من ظلمة الفوقية و معاندة الله ، و سيد الخلق خاتم النبيين حين نوّرهم لعبادة الله الواحد بدلا من الوثنية .

-اذن فقد كان اول مستخدِم للمصطلح هو اول سارق للحرف من المعنى ؛ فاستخدمه بما هو خلاف معناه اللغوي ، فأراد ان يتستر بمصطلح جميل ليبرر رفضه لقيم اي مجتمع كان او ان يتستر بحروف تحكي غير حاله ، لذلك نرى- على سبيل المثال - ان الماسونيين سمّوا أنفسهم بذلك و غيرهم من المؤسسات الغامضة تلبس ذات الثوب.

-التنوير كلمة جميلة تبعث الراحة للقلب ؛ لكنهم سرقوها و لم تعد بمعناها اللغوي .

-على مر التاريخ الحديث تجد ان من يصف نفسه ب( التنويري ) يشتكي دائما من الاضطهاد، بالرغم أنه لم يتعرض إليه، لكنه يتاجر بجروح أناس عانوا حقا الاضطهاد فتراه يتكلم باسمهم حتى تظنه منهم.

-جميل ان نكون تنويريين لغةً لنستعيد المصطلح ممن سرقوه ، و الّا نستخدمه الى ان تعود حروفه الى معناها .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :