facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حجز الكرسي وإحتكاره


أكرم جروان
01-12-2018 02:29 AM

في مقارنة غريبة ، أَتطرَّق فيها إلى العقلية الغريبة لدينا نحن الْعَرَب !!، فعندما أدخل المسجد للصلاة أجد بعض الكراسي المحجوزة ، وهذا الحجز بمثابة إحتكار تام لفلان أو فلان !!!، لا أستطيع الجلوس عليه حتى ولو كان لا يوجد كرسياً آخر غيره !!!، فهو معروف لمن !!، ومن سيجلس عليه !!!، لا أحد يجرؤ وأن يجلس عليه وإلا كانت هنالك مشكلة قد تَحْدُث داخل المسجد !!!.
فهل هذا التصرف سليماً وصحيحاً ؟!!.

وعندما يكون هذا الكرسي للمسؤول ، فهو قد تم حجزه !!!، ولا أستطيع المنافسة عليه !!، لا بل ، لا أستطيع تخيُّل نفسي جالساً عليه حتى ولو كنت أستحقه بجدارة !!، وقد يكون هذا المسؤول قد إحتكره لنفسه ليُوَرِّثه لنجله وقريبه ومن يرغب به !!!!!.
فهل هذا التصرف سليم وصحيح ؟!!!.

من خلال هذه المقارنة الغريبة، أجد أنَّ هذا الكرسي يجب أن يتغير ، فالكرسي في المسجد، بيت الله- ليس إحتكاراً لأحد دون غيره، وكذلك كرسي المسؤول أو الوزير ليس حِكراً لأحدٍ دون غيره، فنحن جميعاً أبناء وطن واحد، لا يُميِّزنا إلا الإنجاز والعطاء للوطن، فأي شخص ذو إنجاز وعطاء يستحق أن يجلس على هذا الكرسي، كما أي مُصلٍّ يستحق أن يجلس على الكرسي الموجود في المسجد للمصلين.
فهل قد وصلت رسالتي ؟.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :