facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عام على رحيل اغلى النساء

08-05-2007 03:00 AM

عام يمر على رحيلك فافتقدناك كما يفتقد الظلام للبدر و ما اشدها من ظلمة لم نعرف انك كنت تنير لنا الدرب لم نعرف انك سر سعادتنا لم نعرف انك سر نجاحنا لم نعرف انك سر حبنا لم نعرف انك سر تألفنا و وحدتنا و لم نعرف انك سر الهدوء الذي ننعم به , نعم لقد كان رحيلك عاصفة قوية و زلزالا هز الاركان لايعرف حدوثه و اثاره الا من يفتقد اغلى النساء .لقد رحلت عنا و تركت امواج الدنيا تتلاطمنا من كل حدب و صوب يمينا و شمالا بلا رحمة او شفقة ونعلم انك لاتريدين الرحيل حتى تبقي لنا الحضن الحاني و الدافيْ و الملاذ و الملجاء و الدرع الواقي الذي يحمل عنا اعباء الحياة و مشاقها , و لكنها ارادة الواحد الاحد الذي نسلم له بالقضاء و القدر و ندعوه ان يرحمك و يسكنك فسيح جنانه .

قال تعالى في سورة الاسراء : (( و قضى ربك الاتعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما , و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة و قل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا )) .

ان قيمة الوالدين عظيمة عند الله سبحانه و تعالى فقد قرن بين عبادته و رضاهما و امر بطاعتهم في غير معصية الخالق , فكم منا من يأتمر بهذه الايات , انشالله اننا كثر , ان التاريخ الاسلامي زاخر بالاحداث و القصص التي نعتبر منها فقيل ان رجلا في زمن الرسول الكريم يدعى علقمه و كان هذا الرجل كثير الاجتهاد في العبادات الصلاة والصوم و الصدقات , و قد مرض مرضا شديدا فارسلت زوجته الى الرسول لتعلمه بحاله و انه بحالة نزاع فارسل الرسول عمارا و بلالا و صهيبا و قال : امضوا اليه و لقنوه الشهاده , فذهبوا اليه يلقنونه الشهادة و لسانه لاينطق بها , فاخبروا رسول الله بذلك فقال عليه السلام هل من ابويه احد حي , قيل : ام كبيرة بالسن فارسل اليها الرسول فجاءت الى رسول فقال لها : يا ام علقمه كيف كان حال ولدك علقمه فقالت : كثير الصلاة و الصيام و الصدقات , فقال رسول الله فما حالك فقالت : انا عليه ساخطه قال ولم ؟ قالت كان يؤثر علي زوجته و يعصيني . فقال رسول الله : ان سخط ام علقمه حجب لسان علقمه من الشهاده , ثم قال : يا بلال انطلق و اجمع لي حطبا كثير , فقالت : و ماتصنع به قال : احرقه بالنار بين يديك , فقالت :يا رسول الله و لدي لايحتمل قلبي ان تحرقه بالنار بين يدي , قال يام علقمه عذاب الله اشد و ابقى فان سرك ان يغفر الله له فارضي عنه , فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمه بصلاته و لا بصدقته ما دمت عليه ساخطه , فقالت اني اشهد الله تعالى و ملائكته و من حضرني من المسلمين اني رضيت عن ولدي علقمه , فقال رسول الله : انطلق يا بلال اليه فانظر هل يستطيع ان يقول لا اله الا الله ام لا فلعل ام علقمه تكلمت بما ليس في قلبها حياء مني فانطلق بلال فسمع علقمة من داخل الدار يقول لا اله الا الله , فدخل بلال و قال : يا هولاء ان سخط ام علقمه حجب لسانه عن الشهاده و ان رضاها اطلق لسانه , ثم مات علقمه فصلى عليه الرسول و الصحابة وقام رسول الله على شفير قبره و قال : يامعشر المهاجرين و الانصار من فضل زوجته على امه فعليه لعنة الله و ملائكته و الناس اجمعين , لا يقبل الله منه صرفا و لاعدلا , الا ان يتوب الى الله عزوجل و يحسن اليها و يطلب رضاها فرضى الله في رضاها و سخط الله في سخطها . ندعو الله برضى الوالدين وادعو لوالدتي بالرحمه , ففي هذه القصة اردت ان نتذكر جميعا امهاتنا ونراجع كشف حسابتنا معهم وكيف نتعامل معهم و اين هم بكفة الميزان مع الزوجةو الاولاد و الاموال و الاقران و ليحرص كل واحد فينا عاى ارضاء الوالدين و اتقاء سخطهم و غضبهم , و ان يكثر الابناء من الدعاء للوالدين و قراءة القران الكريم اهداء لارواحهم الطاهرة .

الى روحك يا اغلى النساء و الدتي رحمك الله و اسكنك فسيح جنانه و اقول ان غبت عنا بجسدك فانا روحك باقية فينا نسير عل النهج الذي اردت من كريم الاخلاق و حسن العباده و الاحسان ونعدك باننا سنكون ابناؤك كما كنت تريدين ان نكون و تتمنين بعون الله و ارادته , فالف رحمة و سكينه الى روحك الطاهرة و انزل عليك شأبيب الرحمة و لك المغفرة باذن الله . aymanahmed74@yahoo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :