facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سامحنا يا وطن !!!


أكرم جروان
02-12-2018 03:18 AM

لك الحق عليَّ يا وطني، فأنت الأم الحنون التي تضمني بحضنها وحنانها، تحميني من أي إعتداء خارجي قد يُصيبني، تواسيني وتسهر طول الليل إلى جانبي في مرضي، تمسح دمعتي عن خدِّي ، تُقَدِّم لي السعادة في حياتي ، تسأل عني وحالي وأنا ناسي نفسي !!، ترسم على وجهي الإبتسامة وأنا حزين !!، تُطعِمُني ولو كان بها خصاصة ، تُريدني أن أكون أفضل وأحسن إنسان على سطح المعمورة .
تألَّمَت وعانت حتى أنجبتني، لأكون لها الإبن البار في حياتها وبعد موتها، لأساعدها على الحياة عند كِبَرِها، فأنا بالنسبة لها كل حياتها .
آلمتها كثيراً في حياتها، وسامحتني كثيراً ، فكان مني الخطأ ومنها السماح والدعاء لي بالتوفيق والنجاح!!.
كنت قاسياً في كثير من الأحيان معها وكانت ليِّنة معي ومُسامحة لي، وتدعو الله كثيراً لي!!.

وأنت يا وطني، نحن أبناءك الأبرار، وأنت أُمُّنا الحنونة ، فلك من الأبناء البارِّين بك، ولَك من الأبناء العاقِّين والجاحدين ، منهم مَن نهب مالك، ومنهم مَن يخونك، منهم مَن يُقدِّس ترابك، ومنهم مَن يجحدك !!!، ومنهم مَن يصونك ويحميك.
فلا تقذفنا بغضبك يا وطني، سامحنا بما عمل السفهاء منا إساءة بحقك يا وطني، سامحنا فإنَّا قد أخطأنا بحقك يا وطني، سامحنا فأنت الحضن الدافيء لنا يا وطني، سامحنا فلا تعاملنا بما أسأنا لك يا وطني، سامحنا فأنت الأغلى لنا يا وطني، سامحنا فإنَّا لك الأبرار يا وطني.

إنَّ الله جلَّ في عُلاه يقبل توبة التائبين، فلنبادر جميعاً بالتوبة عن الإساءة للوطن مهما كانت صغيرة أو كبيرة، ونعود لحضن الوطن جميعاً تائبين، نادمين، ونصدُق التوبة والبدء بالعمل والعطاء من أجل الوطن بإخلاص وأمانة، وأن نكون الأبناء الأبرار للوطن، بإنتماء صادق ومخلص ، فهذا الوطن الغالي ، أردن أبا الحسين .




  • 1 مراد 02-12-2018 | 03:51 PM

    نعم استاذ لطالما كان لنا السكن وكل الحياة له منا كل الحب وكل الامتنان وكل الانتماء… هو قطعة من القلب بل هو القلب كله…


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :