facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





منطقة عجلون .. افلام تنموية


فهد الخيطان
16-07-2009 07:35 AM

*** شركة برأسمال 50 الف دينار ستحول المحافظة الى مقصد سياحي عالمي


عندما يتعلق الامر بالمشاريع والخطط المستقبلية بعد عشرين او ثلاثين عاماً مثلاً, لا يبخل المسؤولون في اطلاق الوعود ورفع سقف التوقعات, فهم يعلمون بأنهم لن يكونوا في مواقع المسؤولية لتتسنى محاسبتهم.

حين تطالع خطة تحويل عجلون الى منطقة تنموية خاصة التي اقرها مجلس الوزراء امس الاول تكاد ان تصدق بأن المكتب الاستشاري الذي وضع الخطة يملك مصباح علاء الدين حتى يمتلك كل هذا القدر من الطموح في تحويل عجلون الى »مقصد سياحي عالمي« في غضون عشرين عاماً!

وهذه المنطقة التي يراد لها ان تحتل مكانة عالمية تعاني اليوم من مشاكل عويصة في البنية التحتية كالصرف الصحي ونقص المياه, ناهيك عن نسب البطالة والفقر المرتفعة, ولعدم توفر المخصصات المالية تعجز الحكومات عن ايجاد اي حلول لهذه المشاكل.

اما ما تعد الحكومة بتخصيصه لانجاز مشاريع »المقصد السياحي العالمي« في عجلون لا يزيد على 4 ملايين دينار سنويا!

يقوم مشروع المنطقة التنموية على مساحة الفي دونم, ويستفيد من مناطق الغابات التي تغطي ما مساحته 280 الف دونم, وفي موقع اخر من الخطة اشارة الى ان المشروع سيضم »70« قرية وتجمعاً سكنياً. ولم اسمع من قبل عن منطقة تنموية في العالم تضم هذا الكم من المناطق السكانية المتفرقة.

احلام المخططين عريضة جداً, فهم يطمحون الى استقطاب اكثر من 2 مليون سائح بعد عشرين سنة واربعة ملايين سائح بعد 30 سنة. واذا علمنا ان الاردن كله لم يتمكن خلال العقود الثلاثة الماضية من استقطاب 2 مليون سائح في السنة يصبح التساؤل عن واقعية الارقام مشروعاً.

ويبدو ان »علاء الدين« قد لفت نظر المخططين وهم يفركون مصباحه ان هناك ازمة اقتصادية عالمية ستؤدي الى تأخير في انجاز المشاريع, ولهذا اشارت الخطة ان السنوات الاربع المقبلة هي مرحلة انتقالية لتجاوز حالة الركود الاقتصادي. وعليه فان اول فندق سينشأ في عجلون عام 2014 اي ان احتساب فترة العشرين سنة تبدأ من هذا التاريخ وصولاً الى توفير 14 الف غرفة فندقية بتكلفة لا تقل عن مليار دينار فقط لا غير.

وينبغي الاشارة هنا ان عدد الغرف الفندقية في الاردن وبعد عقود من التطوير والاستثمار لم يزد على 22 الف غرفة!

الخطة وعدت ايضاً بتوفير فرص عمل لابناء عجلون والمناطق المجاورة لم تحدد رقماً لكنها تعهدت بتوفير »الالاف«.

اما الشركة التي ستتولى تطوير جبل عجلون وانشاء مدن سياحية ومنتجعات واعادة تطوير القرى واقامة محميات من شتى الانواع, فان رأسمالها 50 الف دينار.

قبل عجلون انشئت منطقة تنموية في المفرق واخرى في اربد وشاهدنا »افلاما« تلفزيونية لكن كل ما حصل لغاية الان ان اسعار الاراضي ارتفعت بشكل مؤقت في تلك المناطق ثم عادت وتراجعت.

التخطيط للمستقبل امر حسن ومطلوب, لكن المبالغة في التوقعات تأتي بنتائج عكسية فمن الافضل دائماً الالتزام باهداف قابلة للتحقيق على المديين القريب والمتوسط بدل هذه »الافلام«.0

fahed.khitan@alarabalyawm.net




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :