facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا للحجاب .. نعم للبكيني


حلمي الأسمر
17-07-2009 06:06 AM

عنوان هذا المقال مستفز جدا ، ولكنه واقعي جدا ، والقصة الدالة عليه وقعت منذ أيام في أحد فنادق مرسى مطروح ، وهو شاطىء سياحي ساحر على البحر الأبيض المتوسط،.

كنت أبحث عن سر الخبر الذي نشرته عشرات المواقع الإخبارية ، ويتحدث عن منع المحجبات من دخول بعض شواطىء الإسكندرية ، حينما عثرت على مقال لكاتب اسمه فراج إسماعيل ، يتحدث عن واقعة غريبة جدا ، بطلتها مواطنة نرويجية تدعى كارولين بوستن ، حين نزلت إلى بركة السباحة في احد الفنادق ، ولكنها فوجئت بمن يطلب منها الخروج من البركة فورا ، لأنها ترتدي حجابا خاصا بالسباحة (مايوه شرعي) وأن عليها إن أرادت أن تسبح أن ترتدي البكيني فقط ، فوجئت السيدة بهذا الطلب ، وكان برفقتها مضيفها المصري رجل السياحة علي المرشدي ، الذي سأل مستفسرا: هل أنتم متأكدون أنها أوامر وزارة السياحة ، فالمعروف أن مصر دولة مسلمة ، وأن المادة الثانية من دستورها تنص على أن الشريعة هي المصدر الرئيس للتشريع. فقالوا له: نحن ننفذ تعليمات إدارة الفندق ولسنا معنيين ما إذا كان ذلك من وزارة السياحة أو من غيرها،.

وقد اتصلت هاتفيا بعلي المرشدي ، قبل كتابة هذا المقال وأكد لي الواقعة ، وقال لي أنه حصل من الفندق على ورقة مختومة رسمية تؤكد الواقعة برمتها ، وأن هذه تعليمات وزارة السياحة ، وفي الأثناء سألته عما كتب عن منع المحجبات من دخول شواطىء معينة في الإسكندرية فأكد لي أنه شاهد بأم عينيه لافتات على شواطىء في الإسكندرية تمنع دخول المنقبات ، ناهيك عن المحجبات ، الطريف في الموضوع "الصدمة" التي شعرت بها المواطنة النرويجية ، كارولين بوستن ، فهي في حالة نفسية سيئة للغاية ، ولا تصدق أنها في مصر ، وأن الأزهر الذي سمعت عنه كثيرا يقيم فيها. ولا تصدق أن دولة مسلمة تقابل المحجبات بعنصرية لو فعلتها دولة أوروبية لكان ذلك عسفا شديدا بحقوق الإنسان ، وقد اشتكت لسفير بلادها في القاهرة ومعها الشهادة الرسمية التي منحها لها الفندق ضد المحجبات ، السفير "هدأ من روعها" وأخبرها أنه سيتحدث مع وزارة السياحة ، لكنه طلب منها تقديم شكوى للشركة السياحية في أوسلو التي حجزت لها في ذلك الفندق ، ونشر القصة في الصحافة النرويجية،.

علي المرشدي ، أخبرني أيضا ، أن صاحب الفندق غير مسلم ، وأنه يشك أنه تصرف على هذا الأساس ، خاصة وأنه نشر رأيا على أحد المواقع يقول فيه "إللي مش عاجبه يروح يستحم في الصحراء" وقد بدا المرشدي في غاية التأثر ، والاستغراب ، مما يحصل في بلادنا المسلمة ، علما بأنه مغترب في النرويج ، ولا يجد مثل هذه المعاملة،.

القصة متشابكة ، فنحن نلوم قاتل مروة الشربيني الألماني بسبب حجابها ، ونضطهد المحجبات ، ونمنع ظهورهن على شاشاتنا التلفزيونية الرسمية ، ونمنع توظيفهن في كثير من المؤسسات ، ونمارس نوعا من الاضطهاد بحقهن ، ثم نلوم الغرب وفرنسا تحديدا لأنها تتخذ موقفا سلبيا من الحجاب ، وهذه واحدة من صور التناقض الهائل الذي نعيشه يوميا ، فحسبنا الله ونعم الوكيل.

hilmias@gmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :