facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاحترام والتعالي


ابراهيم الحوري
23-12-2018 11:28 AM

نُلاحظ في هذه الأيام أن صفةالاحترام قد فُقدت، مابين كل حدب وصوب، أصبحت معروفة باسم التكبُر اي التعالي على الآخرين بأشياء وهمية أصبحت لا تُجدي نفعاً، وإنما أصبحت تُجدي أضرارا” وخيمة ،حيث عالمنا اختلف بشكل واسع عما كان عليه من قبل،

من أشياء خارقة، جارية الحدوث في زمن قلت به جميع المبادئ الإنسانية، التي أصبح همها الأكبر والأبرز، في شن حملات على المحترمين، باستخدام صفة التعالي، التي هي مستوحاة من واقع تربية غير صالحة، وإنما هي

من سلبيات المجتمع، وفي أيامنا هذه ترى من يعمل على التعالي على الآخرين، تراه يرى نفسه، ولا يرى غيره، ولهذا السبب الإسلام قد سعى إلى إعطاء المؤمن الصالح بان يتحلى بالاحترام.
ما لاشك فيه أن، من يظهر به

التكبُر اي التعالي، به الصفات السلبية التالية :

1_يرى نفسهُ بأنهُ على صواب والجميع على خطأ

2 _ يرى نفسه بأنهُ متفوق،وهو في عين الآخرين يحمل من الفشل الفادح

3_يمدح نفسه كثيراً ويحاول أن يفشل غيره بالطرق المأخوذة من واقع تربيته

4_يرى نفسه بأنهُ واصل يعرف مسؤولين وهو بنظر الآخرين لايعرف اي شخص كان

يعمل على اضحاك من حوله ليقولوا عنه بأنهُ انسان مضحك لدرجة ما، ورجل به صفة المفهومية وهو يتصف بالتكبر لا يمتلك سواء التمثيل الذي هو منفس له

ومن هُنا أن صفة الاحترام، قد اكتسبت الدرجة القطعية، في هذا الزمان، في زج الكلام الذي به الوهم المستمد من الخيال الذي يُرمى على من يحترم الآخرين ، والذي أصبحَ يُقاس المحترم به ، بأنهُ مُتكبر، ومتعالي وهو عكس ذلك، ولكن كل من يرى الأشياء بطبعه هو انسان لا يُدرك ماهية الحياة ،ولا يسعني الا ان اقول احترم الآخرين، أيها الإنسان الذي سوفَ تُضع في يوم من الايام في حفرة، لا يعلم بما في داخلها سواء الله عز وجل، ولا تستخدم التعالي ابداً، لأنهُ يوم من الايام سُتضع بتلك الحفرة، وهي القبر، وفي نهاية المقالة، ابعث لكم الدُنيا هي ليست دائمة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :