facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يا أردنيون .. انهضوا من تحت الرماد


26-07-2009 04:58 AM

سلام للأردنيين حيثما كانوا ، وكيفما شاءوا .. وعلى أي جنب ناموا .. سلام لا يفارق عنهم أحدا ، ولا يغادر منهم أسدا ، ولا يحيد عنهم أبدا ، فهاهي الأفاعي قد علا فحيحها ، وتجلجلت رؤوسها تريد بلادكم بأي حل .. فماذا أنتم فاعلون !

سلام يا أردننا .. يا أسمى وأصفى وأنقى وأحلى من قطرة ماء في عين غيمة .. يا وطني يا نجادا عقرت على هضابك والسهول عراقيب خيل الغزاة ، واعتلج أهلك أعداهم في ذيك الفلاة .. يا وطنا شاهدا على الرواد و مساكن الأحفاد وجامع الأنداد والأضداد في ظل خيمة لم ير مثلها في البلاد .. خيمة عزّت في زمن العرّاء ، وزمن تسلط حرباء الصحراء ، وزمن شرائع قتل الفقراء و تخمة المبطرين المفسدين من بعض الأغنياء ، أولئك الفقراء النجباء الذين لم يجدوا ' خيمة ' تحميهم من شمس الفساد اللاهبة .. وانتصرت لهم الحكومات والحكماء فمنحوهم 'حق الخيبة ' وخارطة مستقبل لامتلاك عامود خيمة .

سلام يا وطني ، الذي خذله بعض أهلوه حينما لم يراعوا حرمة حدوده فتركوه ميدانا لكل حمدان .. وخانه بعض أبناؤه العـُق ، حينما استبدلوا انتماءهم له بتجارة ، وبوزارة ، وبمناصب باتت ' خوازيق ' تئن من مهماميزها ظهور الأردنيين الأباة الذين خرجوا اليوم من بيوتهم يبحثون عن حق الزكاة ، كما تخرج قشرة الموز من قفص القرود ، عرايا ، نظيفين من كل شيء إلا من ديون وهموم وضائقات ليس لانفراجها أمل في قريب من الزمان ..

كيف تنفرج والزمان تسيدته أرانب ربت في أحضان أعدائنا وحسادنا ، والمرابين الذين زاودوا على تراب بلادنا ، فاشتروا كل ما ثقل حمله ، واستحال سعره ، فبقينا مواطنون لا نملك إلا ' الرقم الوطني ' الذي لم يعد يشفع لنا ، في زمن باتت الأرقام والحسابات هي القياس والمقياس ، وهي الميزان الذي يوزن فيه قيمة الإنسان .. فلا حاضر لنا محمي ، ولا تاريخ لنا مُصّان ..

فعما قريب لن نكون، ان لم نجّدل حبال بيتنا جيدا ، ونضرب الأطناب ، سنباع حينها ، ان لم نستفق ونضرب الأرض بالعصي، سنمسي سقط متاع ، بالمزاد البخس نرتهن الى مجلس الأمن ، أو محكمة ' العذل ' أو اتفاقات إحدى المدن الجديدة التي تحاك فيها خيوط اللعبة القذرة دائما ، وترسم فيها اللوحة السوداء لمستقبل أبناءك أيها الأردن الذي بناك أهلك بالدم والدموع والعرق الذي نز من الجباه الأبية ، حتى أصبح الموئل لكل حرّ ولاجئ عزيز مسلوب الهوية !

تبا لنا .. كيف علمتنا أن نحبك يا هذا التراب .. حب الأم الرؤوم لطفلها الفطيم ، التي تموت ليحيا هو ، ولا تدري أعاق هو أم رحوم .. حين أحبك البعض حب الحمير للشعير ، وحينما اشتد ساعدك يريدون أن ينزعوك من صدورنا .. ويعيدوننا كالعيس نحمل خيرك لغيرنا وعلى ظهورنا ، نحث الخطى ، جوعى ، عطشى ، لا درب لنا إلا ذات الدرب الوعر .. من البئر الى البيدر ، فلا صهيل لنا ولا عويل ، حينما علا النعيق وحامت غربان الغرباء العاجمة في أوطاني تبحث عن جثث أبناءنا في كل واد .. ووادينا الأخضر حولته الضفادع الى هشيم ، وتعالت فيه أصوات النقيق في حمامات سباحة أثرياء حرب الخبز والدواء ، والاستعمار الاستثماري .. والتمويل الصهيوني الذي أصبح مفتاح أي عقل وطني صدىء على الولاء والانتماء .

يا أردنيون .. انهضوا من تحت هذا الرماد .. وانفضوا عن رؤوسكم هذا التراب الذي دفنتم فيه رؤوسا لا يحق لها أن تطأطئ في زمن ارتفعت فيه هامات الأعداء .. اذا أردتموه وطنا للجميع ، وطنا استبسل أجدادكم حينما حموا حدوده حفاة عراة ، جوعى ظمأى ، يخبئون دراهمهم تحت البلاط ، وسيوفهم تحت الآباط لا تطيق الأغماد .. فعظّوا أيها النجباء على أردنيتكم بالنواجذ وقوادم الأسنان .


لا تموتوا أيها الأردنيون كالخونة مستسلمين ، بل انهضوا كالمارد الجبار لتحيوا أرضكم البوار ، ولا تقبلوا بأن تضيع بلاد كم إرضاءا لبني صهيون الأوغاد ، وكلابهم التي أطلقوها في هذه البلاد .

لقد زرعوا الفتنة والشهوة بيننا ، منذ وطأت ألسنتهم أول أذن فتحت نافذتها لهمساتهم الشيطانية ، فحرضت الأخ على أخيه وشماليكم على جنوبيه والغربي على شرقيه ، واليوم ها انتم لا تطيقون دفاعا عن وجودكم على ترابكم وفي وطنكم ، خجلى من أن تقولوا سلم الأردن لنا وطنا لا ينازعنا فيه عدو ولا ناكر ولا جبان ، ولا سمسار

يا أردنيات أعلمن ان زمن لطم الخدود ولى .. وعشق فحولة الرجال ولى .. والخوف على الأطفال ولى .. فلا رجال إن لم يعظّوا الصخر فخرا .. ولاكوا الشوك حبا ، وقبضوا على الجمر صبرا من أجل وطن سيبقى الحصن الحصين ، والبيت الأمين لكل منتم مجتهد مؤمن بالله 'الرحمن الرحيم ' ..

علمن أبناءكن كيف يتراحمون ، كيف يتسامحون ، كيف يتقاسمون الرغيف ، كيف يحبون هذا الوطن الذي أكلته بعض عصابة كأنها تأكل الرغيف .. علمنهم كيف يقصمون ظهر الفاسد العربيد .. كيف يفلون الحديد بالحديد .. فقد ولى زمان الغناء والزغاريد .. كن العربيات اللاتي يزغردن يوم الغارة .. ويحثين التراب في وجه الرجال إن جلبوا الخسارة .. فهاهم الأعداء اتفقوا علينا ، والأصدقاء تهامسوا علينا ، ولاحت في الأفق عاصفة ، فلا تسقطوننا في عين العاصفة .. وإلا فيومها سترجف الراجفة ...

يا أردنيون .. يا أردنيات .. يا جلجلة الرعود ويا نخل الواحات ، يا سيوف المجد ويا أوتاد البلاد :

يأبى الأردنيون ان يموتوا كالطحالب تحت الماء الآسن .. لا يدري بموتهم أحد .. فهلا تشكرون النازي 'ريئوفين ريفلين ' وفرعونه ' شيمون بيريز ' والفهرر ' نتنياهو ' والسادي 'ليبرمان ' على ما تفضلوا به لتذكيركم بالوصية ' الجابوتنسكية ' التي تمطع في بلادكم ، لتلحق شرق النهر بشرقي البحر ..

فالصهيونية بركان حام ّ إذا ثار حصد خضاركم ويباسكم .. فلتتحدوا في وجه هذا السرطان ، ولتتفكروا فيما كان وما سيكون ، ولن يكون الحال بأفضل مما كان .. ولتنصاع حكوماتكم مرة في حياتها حفاظا على ماء وجهها ، ولتكذب علينا مرة ، وتهدد بطرد 'الجرذ الاسرائيلي ' الذي يسكن هنا .. ولتلجم الأصوات التي أطربها مزمار بني صهيون ، فقلوبهم معنا وسيوفهم علينا .. وإلا فلن تضيع قدسنا فقط بل سنبحث عن مخيمات جديدة شرق الحدود وخارج المكان !

Royal430@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :