facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





البنوك .. أولا وعاشرا


عصام قضماني
26-07-2009 03:48 PM




الأخطاء في البنوك تقع عندما يتغول القرار غير الاقتصادي على القرار الاقتصادي والفني ، وهو ما حدث في كل القضايا التي شهدها الجهاز المصرفي على مدى تاريخه .

القضايا والتجاوزات التي حدثت في بنوك يفترض أن تكون قد رسخت القناعة بترك المؤسسات الرقابية ، مثل البنك المركزي وهيئة الأوراق المالية أن تعمل بمعزل عن تدخل أو ضغوط في قراراتها ، فهل تترك ؟.

الفترة المتبقية من هذا العام وربما العام المقبل حبلى بأنباء تدعو للحذر بالنسبة للاقتصاد ، فمن ناحية عجز الموازنة فانها الى زيادة بالنظر الى التراجع المتوقع في الايرادات لتباطؤ النشاط الاقتصادي عموما ، كما أن ذات الأيام لا تحمل أنباء جيدة للجهاز المصرفي ، فتعثر مؤسسات تجارية وشركات عن سداد القروض سيكون واضح المعالم مع دخولنا في عمق النصف الأول ، ما يعني أن ادارة البنك المركزي للجهاز المصرفي ومتابعته تقتضي يقظة وحرصا شديدين ، بمعنى أن المعالجة الفنية والاقتصادية هي ما ينبغي أن تسود وليس الرعاية السياسية لنفوذ قوي هنا أو هناك ، وهو غالبا ما يعزز اتجاهات غض الطرف عن الأخطاء على حساب درء المخاطر . صحيح أن الجهاز المصرفي محكوم بقوانين وتعليمات يكفل التزامها مسيرة صحيحة ، لكن ذلك يجب أن يكون معززا بالتزامات أخلاقية تمارسها ادارات البنوك ، مع أن أخلاقيات أي مهنة مرتبطة بالقناعة الذاتية ، التي قد تغيب في أتون التجارة وطموحات تحقيق الأرباح والفوز بمقعد في حافلة الأثرياء ، لكنها حاجة ماسة لسد ثغرة المبالغة في تعظيم شأن قوة السوق ، مع حاجة مماثلة لردع قانوني بيد ضاربة .

بقي أن نتائج البنوك مرشحة لأن تتراجع في النصف الأول وقد تأثرت بتداعيات الأزمة المالية العالمية ، وأجبرتها المخاوف وارتفاع درجة المخاطر الى التشدد في بند التسهيلات وفي الأفق بوادر تعثر في القروض ، ووجهت بأخذ مخصصات مبكرة ، ومفاوضات جدولة . هذه المؤشرات لا يمكن إنكارها فقد باتت معروفة ويتم تداولها في السوق ، لكن ذلك لا يعني أن وضع الجهاز المصرفي ليس سليما بالرغم من كل شيء وأن عليه أن يعود الى الواجهة في قيادة النشاط الاقتصادي وتحفيزه .



qadmaniisam@yahoo.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :