facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ساركوزي في الاليزيه


حازم مبيضين
10-05-2007 03:00 AM

اشتعلت الضواحي الباريسية بعد اعلان فوز نيكولا ساركوزي بمنصب الرئاسة الفرنسية وهو ما كانت حذرت منه منافسته على الموقع سيجولين روايال. ويطرح هذا سؤالا ان كان بمقدور الرئيس الجديد إقرار الاصلاحات التي يرى ان بلاده تحتاج إليها على عجل لتتمكن ان تستأنف ازدهارها الاقتصادي؟ ساركوزي الذي استطاع خلال حملته الانتخابية وقبلها ان يحظى بهذه الشعبية بين مناصريه وما يقابلها من عداء خصومه يؤكد طموحه إلى تغييرات تصل الى العمق في الحياة الفرنسية وبشكل يبرز القطيعة الكاملة مع النظام المتبلور في البلاد من قبيل معالجة ساعات العمل الأسبوعية بشكل مرن والتعامل بخشونة مع مرتكبي السوابق وخفض الضرائب، وإنشاء وزارة الهجرة والهوية الوطنية، وقصر الولاية الرئاسية على مرتين وتعديل النظم السائدة في المدارس وبما يجبر الطلبة على احترام المدرسين وسن قوانين تقيد شروط جمع الشمل العائلي في فرنسا.وهو أيضاً المؤمن بالعمل الدؤوب ضد أعداء السامية وقد اشتهر بتصريحاته النارية ضد الهجرة غير الشرعية والتساهل أمام العنف المستشري بسبب تصرفات بعض الأجانب وكان اصدر ابان توليه وزارة الداخليّة قوانين تميزت بالصرامة كقانون تهذيب الهجرة وعملية اندماج الأجانب لعام 2006م.الذي ينص احد بنوده على طرد المهاجرين غير الشرعيين من الأراضي الفرنسية.وتثير افكار ساركوزي بشان السياسة الخارجية الجدل بين المحللين، حيث يعتقد بعضهم انه سيغير بشكل واضح السياسة الحالية خاصة تجاه العلاقات مع الولايات المتحده وبما يخفف من الضغوط السياسية التي تتعرض لها ادارة بوش بسبب الحرب في العراق التي افقدت باريس كثيرا من مصالحها الإقتصادية اضافة لتوافق في السياسات تجاه عدد من الملفات الساخنة دوليّا كالملف النووي الإيراني وملف الشرق الأوسط ومشكلة الإرهاب والوضع في إقليم دارفور.

وكذلك تجاه إسرائيل التي يرى الكثيرون في أصول والدته اليهودية ما يدفعه الى علاقات اكثر دفئا مع تل أبيب ينسف مواقف شيراك التي تميزت بالحميمية مع بعض الأطراف العربية وان كانت اعلنت العداء ضد النظام السوري.

هذه الافكار الرئيسة في برنامج ساركوزي لم تمنعه من التنازل ببراغماتية لليمين المتطرف خلال الجولة الأولى وللوسط في الجولة الثانية وكل ذلك تحت شعار (معاً كل شيء ممكن). وإذا كان مؤيدوه على ثقة بان مهاراته الخطابية ستعينه على الترويج لإجراءاته في بداية ولايته فان مناوئيه يرون في الاضطرابات التي اندلعت بعد فوزه دليلا على انه لن يكون قادرا على قيادة البلاد بالسهولة التي قاد بها حملته الانتخابية.

وفي كل الأحوال وسواء نجح ساركوزي بسهولة في تخطي الاحتجاجات ضده أو مر بها بصعوبة فانه يظل رئيس فرنسا الجديد وبما يفرض على الساسة العرب قراءة برامجه بتأن وجدية تتيح لهم الاستفادة من دور فرنسا ووزنها الدولي في حلحلة بعض مشاكل المنطقة.

وعلى الذين تمنوا فوز روايال ادراك انها لم تعد أكثر من مرشحة سابقة للرئاسة لا تجدي صداقتها (على صعيد العمل السياسي شيئا).





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :