facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أَعطِنَا حُبًّا


أمل الكردي
31-12-2018 06:47 PM

ما عرفت أرض فلسطين في تاريخها العربي القديم أدباء تزهو بهم كما تزهو البلدان العربية الأخرى بأدبائها الأعلام .واذا إستثنينا رجال الفقه حين بدأت الارض الطيبة تنطق أبنائها ..ثم تحل النكبة ويتشرد الأبناء ,وتثير المأساة ما كمن من مواهب فإذا بالمرء ينظر حوله ,فيرى الطريق مزدحماً بالكثيرين ممن حلت النكبة عقد لسانهم وأبرزت طاقات التفوق في نفوسهم .وفدوى طوقان واحدة من هؤلاء ,تقف في أدبنا بين شعراء الطليعة .

وفدوى فيها من التفوق جرى على لسانها شعراً ,هو خلاصة تجربة جيل .والمتأمل في ديون "وحدي مع الأيام"و"وجدتها"وأعطنا حبا"يستطيع أن يتبين درب التجارب التي عبرت بها فدوى الشاعرة .إن ديوان وحدي مع الأيام جسم لنا حالة القلق والضياع التي كانت تعانيها الأجيال العربية ولا سيما آبناء فلسطين وقد كان مشكلة الاحساس بالضياع مشكلة الأجيال البشرية والقلق والضياع ظاهتان بارزتان وهما عند فدوى نتيجة لمأساتين :وفاة شقيقها إبراهيم الذي كان مرشدا لها ,ونكبتها في وطنها التي عمقت المأساة نفسها فنجد في ديوانها الأول حافلاً بالحيرة والاشواق الحائرة والقلق الذي يشوش طمأنينة نفسها فلم تجد أمامها سوى الطبيعة تناجيها .وخطت فدوى في ديوانها الثاني وجدتها خطوة الى الأمام, وظهرت لنا أكثر خبرة وأوسع أفقاً,وبعد تجديد .

أما الخبرة فقد جعلتها تجد نفسها الضائعة ,وقد وجدته في حبيب تبثه هواها بعد أن عجزت الطبيعة عن أن تملأ الضياع وتهدد القلق ونلاحظ إن التجديد في الأوزان والتحرر من قيود القافية أمران لا بد منهما في مثل هذا الشعر ,حتى يستطيع أن ينطلق في التعبير عن ذاته ,ولكن على الا يفقد هذا الشعر الموسيقى, التي هي أمر جوهري .

وأكثر ما يتجلى لنا في هذا التجديد وأعمق ما تبدو لنا التجربة في ديوان فدوى (أَعُطِنَا حُبًّا).وديوان فدوى كعنوانه ,ديوان حب وقد درج الذين يكتبون عنه أو يقرأون لها أن يتسألوا :هل أحبت حقيقة ..؟ ومن أحبت ..؟

وهذا لا يهمنا ,فالحب هروب من الضياع والقلق وعاطفة الحب أعمق منها في ديوانها السابق ,فهي عاطفة مشحونة بالحنين والاشواق في كلا الديوانين ولكن برز مصير هذه العاطفة الفشل دوماً في ديوانها الأخير لأنها تكشف في هذا المثال الذي خلقته"دون سماواتها "ودون "قممها الشامخات المضيئة ".

أحقاً حببتك يوما..؟وكيف؟ أم كنت طيفاً بحلم عبر وهب كنت طيفا تعشقته الى ..تذكرت ..كنت رفعتك يوما  الى قممي الشامخات المضيئة .

ونستطيع أن نقول أن هذا الديوان يبدأ الحب الأول منهما قوياً عنيفاً حتى يبلغ الذروة فإذا هو يهبط ويتلاشى وتجرفه اسطورة الوفاء ثم يبدأ حب جديد قوي صاخب تعترضه نغمة هادئة ورقيقة تشبه الهدوء بعد العاصفة في السمفونيات وبعدها تلملم الشاعرة شباكها وتقرر الرجوع الى البحر ترى ما كان مصير هذا الصراع ..؟

هل أنتصرت فدوى على تجاربها ولعلها هنا فعلت ذلك فتخرج من التيه ظافرة وما انتصار الروح بقليل .ويبقى صاحب الآلم صاحب الكلمة الصادقة وشعرائنا في فلسطين أبدعو في كلماتهم سواء للأرض او الحزن أو الحب .. الخ .

من النكبة الى يومنا هذه على الأقل سمعنا الكلمات الصادقة التي ولدتها أرض فلسطين رحمة الله من فقدناهم سابقاً والعمر الطويل ممن ما زال على قيد الحياة منهم وستبقى فلسطين تنجب المبدعين والمبدعات .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :