facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





" صفحة من تاريخ الاردن" الحلقة الثالثة


10-05-2007 03:00 AM

شهدت مواقع عديدة في شرقي الأردن ، مواضع للتجمهر البشري موغلة في القدم ، في مناطق من شرقي الأردن في : الحسا والأزرق وطبقة فحل والمشارع والخربة السمراء ووادي اليرموك والجفر ووادي موسى ووادي عربة وراس النقب ، تعود إلى عصور موغلة جدا في القدم .

وينفرد تاريخ الأردن خاصة في منطقة الغور، بسبق حضاري يعود وجوده إلى فترة ما قبل التاريخ ، فعندما بدأت مرحلة العصر الحجري ، كانت بحيرة اللسان آخر المسطحات المائية في (قاع ) المنخفض الأردني آخذة بالانحسار ، إلى أن أسفرت عن ظهور نهر الأردن ، حيث شهد سكان أريحا وبلدات وادي الأردن بضفتيه ميلاد هذا النهر المقدس . وتشكل أريحا التي كانت في الجانب الغربي من النهر ، أقدم مستوطنة بشرية مسورة في تاريخ السجل الإنساني ، إذ أرخت مواد بناء أسوارها بأكثر من ( 8800 ) سنة ، إذ تعود فترة بدايات بناء البلدة إلى أكثر من عشرة آلاف سنة ، ويبدو أن سكان هذه البلدة اعتاشوا على الزراعة ، وتجمعت لديهم ثروة من تجارة الملح والإسفلت والكبريت المستخرج من مياه البحر الميت .
وقد ظهرت على هضاب شرقي الأردن ، أولى مستوطنات العصر الحجري الحديث ، وهي تلك التي اكتشفت عند منطقة ينابيع عين غزال في عمان ، حيث وجدت الحفريات الأثرية آثار قرية تنتشر مبانيها على مساحة اثني عشر هكتارا ، مما جعلها اكبر قرى ذلك العصر في منطقة الشرق قاطبة ، وقد قدر عمر قرية عين غزال شمالي شرقي عمان بواسطة التأريخ الكربوني بنحو ( 7250 ) سنة.
وتعود الأدوات الصوانية التي وجدت في منطقة عين غزال في عمان ، إلى عهود ما قبل صناعة الفخار . فقد استنبط الإنسان الأردني القديم في عين غزال ؛ سلالات زراعية من الأصول البرية لعدد من المحاصيل ، وأهمها : الفول والعدس والحمص ، فضلا عن حبوب القمح ، إلى جانب ثمار التين واللوز والفستق.
وقد أسفرت التنقيبات الأثرية على ارض الأردن ، عن ارث من الازدهار العمراني وثراء في الإنتاج الفني التشكيلي ، فقد استفاق الفكر الإنساني في عين غزال في عمان ، بوصفه موطنا حضاريا مهما من عصور ما قبل التاريخ . فقد ظهرت القيم الحضارية والمعطيات المادية والاقتصادية والاجتماعية والدينية .
وتعتبر قرية عين غزال اكبر قرية زراعية في الشرق ، إذ تساوي مساحتها ثلاثة أضعاف موقع أريحا ، واكبر أيضا من مساحة موقع البيضاء ، ووادي شعيب في الأردن ، وأبو هريرة في سوريا ، وجبال هيوك في الأناضول .
وقد زامن موقع عين غزال عدة مواقع في شرقي الأردن ، في تلك الفترة من العصر الحجري ، كموقع البيضاء وهي قرية زراعية أيضا قرب البتراء ، والتي بقيت مأهولة خلال الفترة من 7500 – 5500 ق . م .
أما موقع وادي شعيب ، فهو قرية زراعية أيضا من العصر الحجري ، بمساحة مساوية لقرية عين غزال ، وكذلك الحال بالنسبة لموقع البسطة في الشراة قرب معان التي يعود تاريخها إلى القرن السابع قبل الميلاد .
ويماثل هذه المواقع موقع عين الجمام في منطقة أدوم في شرقي الأردن وهي قرية زراعية أيضا تعود إلى العصر الحجري .
وقد عثر على بقايا تاريخية في شرقي الأردن ، تعود إلى العصر الحجري النحاسي في ؛ تليلات الغسول ، وخربة المخيط ، وصياغة ، وخربة التنور ، وتل خليفة ، وخربة بالوعة ، وعمان ، وسحاب ، والمقابلين ، ومادبا ، وذيبان وغور الأردن والسلط ، ووادي اليرموك ، ووادي الأردن ، والأزرق ، ووادي رم ، وباب الذراع ، وجبل القلعة ، ودير علا ، وبصيرة ، وجسر بنات يعقوب ، وموقع غروبة بين الشونة والكرامة، وتل الشونة الشمالية ، وتل أبو هابيل ، ووادي أبو النمل ، ومادبا ، ومطار عمان ، وناعور ، ووادي الموجب ، وعراير ... وغيرها .
إلى أن نلتقي في حلقة قادمة تحية والى اللقاء .
انتهى -





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :