facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجبال المروية بالدم


أمل الكردي
12-01-2019 08:27 AM

الجبال المروية بالدم ما هي إلا رواية تدور أحداثها في كردستان تركيا وهي منطقة أومريان التي شهدت مراحل صعبة من ظلم الآغا وتعسف السلطة وهي عينة من مختلف مناطق كردستان التي عانت وما زالت الى حد تعاني نفس الظروف القاهرة وقد أحسن الكاتب صنعاً في اختياره لأنه جاء من هناك بأمثله واقعية ,خاصة وانه ينحدر بالأساس من طبقة كادحة في تلك المنطقة بالذات ,وذلك ما يعزز الحس الواقعي وسرعة البديهة ودقة الملاحظة وتعيين المواقع والأسماء لدى الكاتب (بافي نازي)في روايته أو قصته الطويلة يعبر أصدق تعبير عن الواقع الراهن للصراعات السياسية والاجتماعية والطبقية والفكرية التي تبصم ببصماتها على النضال الوطني الكردي فيؤكد بالملموس خطورة القوى والتيارات المعادية للحرية والتقدم ويشخص بصراحة تامة أعداء الجماهير إن كانوا أكراد أو من قوميات سائدة لا يفرق في ذلك بين سليمان آغا زعيم القرية الكردية البائسة –بشكفتي – أو محقق الامن التركي في المدينة أو الفاشي التركي الذي يغتال بافي شيرو ويحرق مكتبة آزاد أو الامريكي الراسمالي الذي يقود السلطة من بعيد ولا ينسى خطورة التيارات القومية اليمينية في الحركة الكردية التي تتغنى بالشعارات البراقة وكذلك التيارات اليسارية المتطرفة من ماويين وتروتسكيين وفوضويين –أنه يدعو الى بناء الحزب الطليعي الملتزم بالمبادىء الماركسية –اللينينية وربط النضال القومي بالنضال الطبقي الأممي أنه ينادي بالتوفيق بين القومية والاممية لانهما بالاخير تصبان في مجرى واحد .

إن الرواية تعبر عن عمل أدبي ملتزم وتدخل في عداد الادب الواقعي المعبر عن تطور الحياة الاجتماعية والسياسية لدى الشعب الكردي ولئن كان الجانب المباشر من الرواية يدور حول قصة حقيقية بين قلبين عاشقان ينبضان بالحب بأسمى آيات الوفاء والتضحية والتفاني والصفاء وينتهيان بنهاية دراماتيكية مفجعة على غرار معظم القصص والروايات الشهيرة في تاريخ الادب الكردي ونهاياتها المأساوية في طليعتها ملحمة ممو وزين الخالدة للعميد الادب الكردي أحمد الخاني إلا إن الجانب الآخر والحقيقي في مضمون وهدف الرواية ليس إلا مجرد سيرة –حب فاشل- بين (جتووكلي) بقدر ما هو تجسيد رائع لا يخلو من النقد اللأذع لواقع الحياة الاجتماعية والظروف الموضوعية ودرجة التطور في الوعي السياسي لدى المجتمع الكردي ومكامن الضعف والتخلف والجهل والشروط الواجبة توفرها من أجل الخلاص والتطور فشخصية جتو تمثل هنا الارادة الثورية الصلبة لدى الجيل الكردي الطالع والتي تتحدى كل الصعاب ولا تهاب الموت في سبيل تحقيق الأهداف النبيلة ولكنها تتعرض رغم ذلك الى المزيد من الصعاب والعراقيل وتنتهي القصة بعد خيم الظلام على القرية بعد أن ودعت خيرة أبنائها الى السجن أو الى مثواهم الأخير ولاحت أنوار المصابيح وراء نوافذ باهتة وكادت بشكفتي أن تغرق في سكونها لولا أنين وعويل النسوة الأمهات ..الزوجات ..الاخوات ..وعواء الكلاب .الرواية لا يمكن أن تلخص يجب أن تقرأ حتى يعيش القارىء أحداثها بكل مشاعر الحب والقسوة والظلم هذه الرواية التي صدرت عن رابطة كاوا للمثقفين اليساريين الاكراد ضمن سلسلة الثقافة الكردية التقدمية عام ١٩٧٨هذا بعض من ثراث شعب عظيم .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :