facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عندما يشوهون الصورة ..


د . ردينة بطارسة
04-08-2009 12:38 PM

لا اعلم أن كان من حسن الطالع أم سوءه عندما قادني الريموت كونترول إلى مشاهدة قناتي العزيزة إلى قلبي فضائية الأردنية , والتي اعتز وافتخر بها كونها نافذة تطل على وطننا الحبيب بمدنه وقراه وباديته ورمال صحراءه , ولكن كان لحظي العاثر أن يترافق توقيت مشاهدتي مع موعد بث برنامج يحمل عنوان لا يمت لمضمونه بصله برنامج " دليل المستهلك " والذي كان في فترة زمنية سابقة يحمل مسميات أخرى , كما كان يحمل رسالة ساخنة شكلا ومضمونا , إلى المسؤول تهدف إلى اتخاذ إجراءات رادعة بحق كل من هو مخالف للقانون والمنطق في نفس الوقت, بحيث يقوم بعرض مسألة حساسة تهم المواطن وعائلته بطريقة منطقية وواقعية, لكن وبكل أسف ما حدث في الحلقة التي شاهدت والحلقات القليلة السابقة لها , عبارة عن مسرحية سوداوية , حملت قلما من السخام الأسود لتشوه مرآة هذا الوطن من خلال عرض كل ما هو فاسد ورديء, وفي قطاع هو الأهم في حياة كل البشر, ألا وهو قطاع المؤسسات الغذائية التي لا يمر يوم واحد على إنسان إلا ويرتادها , وقد تفاجئت بالمستوى الدنيء الذي وصلت إليه عين كاميرا البرنامج ,فأصبحت لا ترى سوى كميات كبيرة من الأغذية الفاسدة ذات المناظر المنفرة لكل من يشاهدها , وهي أشبه ما تكون بأكوام من النفايات ولا يمكن للعقل أن يتصور أن هذه المناظر موجودة داخل مؤسساتنا الغذائية وتقوم بالبيع المباشر للمواطن , تمتليء بها أسواقنا .

أنا لا أنكر وجود مثل هذه المخالفات ولكن أن يكون البرنامج منذ البداية وحتى النهاية مكتظ بهذه المناظر المقززة وليس من المعقول انه لا يوجد محلات لدينا مؤسسات غذائية نظيفة صحية وذات مصداقية في نفس السوق , فنحن نؤيد الرقابة ونشد على يد كل من ينادي بضرورة معاقبة المخالفين خاصة عندما يتعلق الأمر بقوت المواطن وسلامته هو وأطفاله , ولكن في نفس الوقت لا يمكن أن نقف صامتين ونحن نشاهد من يمسك بسكين الحقد والتنكر محاولا تمزيق وجه الوطن اللامع , فالطبيب الناجح يستخدم مبضعه لأجتثاث الورم الخبيث ولكن دون المساس بالعضو السليم الذي نحب .

في وسط حالة من التفاجئ أشبه بالصدمة من بشاعة المناظر التي شاهدت خطر ببالي تساؤلا اعتبره مشروعا في كذا مواقف وهو وجود الأشخاص أصحاب العلاقة أمام الكاميرا مباشرة وهم في حالة من الارتباك والشعور بالذنب , لا يملكون من الدفاع عن أنفسهم سوى إخفاء وجوهم عن الكاميرا , ولا يقوم أي منهم بالاعتراض على أسلوب قريب إلى التشهير منه الى ايصال رسالة وهدف , ماذا سيكون موقفهم أمام معارفهم وأقربائهم وزبائنهم وحتى زوجاتهم وأبنائهم .

تفاخرنا أمام الآخرين بقول القائد حول حرية الصحافة بأنها تطاول السماء , ولكن عندما تصبح هذه الحرية وسيلة تشويه وإساءة للوطن , فيجب على كل من يحب هذا الوطن وينتمي إلى ترابه أن يقف محتجا في وجه كل من تسول له نفسه الاساءه إليه حتى في ابسط الأمور.
في النهاية أقول أننا نعتز بالتلفزيون الأردني وبكوادره الفذة وكلنا أمل أن يكون هناك عدل ومصداقية في كل ما يقدم على هذه الشاشة العزيزة خاصة ونحن في موسم نحتضن فيه ضيوفنا وأحبائنا من كل أرجاء الوطن العربي الكبير آملين أن يكون ثقتهم فيما يأكلون ويشربون اكبر من مجرد برنامج على شاشة , واود أن أخاطب كل ذي ضمير حي أن يضع مخافة الله نصب عينه عندما يتعلق الأمر بسلامة المواطن , داعية القائمين على البرنامج أن يعيدوا النظر بطريقة عرض القضايا وإبداء المزيد من الواقعية والمنطق في العرض .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :