facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الهروب إلى الشقق المفروشة


حلمي الأسمر
07-08-2009 04:01 AM

بعيدا عن نمط 'المساكنة' بين الشاب والفتاة ، الذي انتقل إلينا من الغرب والشرق (الصين تحديدا) ثمة نمط آخر جديد وفرته طبيعة الحياة الجديدة في المدن الكبيرة ، حيث تعمد بعض الفتيات وربما النساء المتزوجات إلى الهروب من بيت الأسرة ، والاختفاء في بحر المدينة الهائج ، عبر استئجار شقة صغيرة مفروشة أو استديو ، والعمل فيما يرضي الله أو ما يُغضبه ، حسب السياق والظروف ، فرارا إما من ظلم الزوج وجبروته ، أو قسوة الأب والإخوة الذكور،.

هذا النمط من 'الأسر' العرجاء لم يصل حد الظاهرة ، ولكنه بدأ يظهر في عمان تحديدا ، وفق المعلومات التي يوفرها أصحاب الشقق المفروشة ، حيث تستضيف هذه الشقق فتيات ونساء من جنسيات وأعمار مختلفة ، وجدن فيها ملاذا آمنا ، يختفين فيها ويعملن عبرها ، كي يُعلن أنفسهن ، والسبب أنهن لم يتوفر لهن من يحتضن مشكلاتهن ويحلها تحت سقف الأسرة ، ولم يجدن بُدا من الهرب وشق الطريق عبر حياة 'أخرى' تكتنفها المخاطر ، وتوفر مناخا مناسبا للانحراف والانجراف ، في سبيل توفير لقمة عيش ربما تكون مغمسة بالدم فعلا لا قولا،.

ربما يخرج علينا أحدهم ليقول لنا أننا نركز على جوانب معتمة من حياتنا ، ونحاول تضخيمها ، والصحيح أن دور الكاتب والصحفي يشبه دور حملة ونافخي الصافرات الذين كانت تكلفهم بعض القبائل الإفريقية باعتلاء رؤوس الجبال لمراقبة الطرق المحيطة بالقبيلة ، حتى إذا رأوا خطرا بدأوا بالنفخ بالصفارات كي تستعد القبيلة لمواجهة الخطر القادم ، وهذا بالضبط ما نحاول القيام به هنا ، فنحن نعرف أن قصة 'الأمهات العزباوات' مثلا لم تتحول إلى ظاهرة في مجتمعنا ، لكنها بدأت كحالات تقع هنا وهناك ، ولهذا بدأنا نسمع عن قصص ترقيع البكارة والإجهاض ، وللأسف فحسب المعلومات المتوفرة ثمة مختصون بهذا النوع من العمليات ، وطرق سرية لإجرائها ، ونظن أن حالات هروب الفتيات والنساء من بيوتهن الشرعية بدأت بالتكاثر شيئا فشيئا ، كما هو شأن حالة 'المساكنة' في بعض عواصم الوطن العربي ، حيث بدأت تنتشر هنا وهنا ولو على نطاق ضيق ، ومرد هذا كله التفكك الأسري وحالات الفقر المدقع المفضي إلى توليد عدد يستعصي على الحصر من المشكلات،. نحن اليوم نعيش آفة اسمها الشقق المفروشة ، وأذكر أنني زرت بلدا عربيا منذ سنوات طويلة واضطررت للسكن في إحدى هذه الشقق ، قبل أن تنتشر هذه الظاهرة في عمان ، وفوجئت أن نظرة الناس العاديين لهذه الشقق مشوبة بالاتهام ، حيث يجري فيها ما يجري من خروج على المألوف ، وارتكاب موبقات يعلم الله أنني لم أكن أسمع بها حتى ذلك الحين ، حتى أنني اضطررت لترك الشقة واللجوء إلى أحد الأفارب حتى أتخلص من نظرات الاتهام التي بدأت تتوجه لي،.

أعرف أن الشقق المفروشة خاضعة للتدقيق الأمني ، شأنها شأن الفنادق ، لكننا بحاجة أيضا لتدقيق أخلاقي ، وأسري ، ودعوي ، حفاظا على ما بقي من أخلاقنا وتقوانا.

hilmias@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :