facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نعم للملك ولا لأصحاب الشائعات والأجندات المشبوهة


خالد الراشد
08-08-2009 12:47 AM

كلام جلالة الملك يفتح عيوننا على واقع خطير الشأن لظواهر سياسية وثقافية انتهجت سبل الشائعات والتشكيك في شرعية وقوة الوطن والعبث بالثوابت الوطنية التي حددت ضرورات أمننا الوطني والاجتماعي وشكل هويتنا وحددت لنا مصالحنا القومية حيث هذه المصالح ليست خاضعة إلى مغامرات هؤلاء العبثية وليست مختلطة بمصالح فئات أو جماعات أو طبقات تسود لتهدم في لحظات عبثية محصلة عقود من الإنجازات السياسية والاقتصادية والإجتماعية وهي أيضاً التي حددت لنا جميعاً خطوطاً غير قابلة للتغيير أو التبديل .

هذه الإنجازات خلال عشر سنوات من حكم جلالة الملك نشهد حقائقها وتطل علينا بشائرها في صدق تاريخي يرفض كل التساؤلات والشائعات في مطلع كل يوم منها هناك انجازات نسعد بها جعلت من الملك ومن سيرته أكثر الحقائق الإنسانية إثارةً لنا جميعاً لتعلن عن روائع متميزة في شخصية الملك من قوة الإرادة والعزيمة لمواجهة كافة التحديات التي تحيق بنا وبالإقليم المأزوم.
روائع لملك شاب من سعة ثقافته وقوة حجته ومنطقه الذي أبهر الدنيا .

عشر سنوات كانت كفاياتة ومواهبه قد انطلقت لتعبر عن نفسها وتعطي من طاقاتها لتتيح أعظم قدر من التعاضد في منهج الملك وسلوكه وطموحه تبني وتنجز مع الأردنيين ليعزز أمنًا وقيماً وأهدافا تضع للإنجاز منهجاً وللسؤدد لواءً .

عشر سنوات يرفع لواء الحياة للأردنيين ويعلي قيمها بنهج جديد لتجديد ضمير الوطن وضمير الأمة يكشف عن يقين عظيم بوطنه وتكشف لنا عن بصيرة القائد والحاكم المؤمن بالمستقبل وبهذا تشكلت في وعيه قوة هائلة لمواجهة التحديات لتشكل لنا نموذجاً من الأمل والقوة وسلامة التقدير .
عشر سنوات من الانجازات لم تكن لتعمل بمعزل عن الناس وحقهم في الرأي والمشاركة ليفتح القلوب و العقول على مسيرة الخير والعطاء يلتمس الحكمة وراء ألسنة الصادقين أصحاب الرأي الأمين وفيها مدت الأقدار يمينها نحو الملك والأردنيين ليقود هذه الإنجازات ويصونها ليهب هبوبها ويفوح عبيرها كالرياح المبشرات بالخيرات في مسيرة وطن وملك مفعم بالأمل والطموح قلبه الورع الذكي مع كل فرد من أمته.

نقول لهؤلاء وفي ثقافة هؤلاء المشككين والعابثين في شرعية وقوة الوطن أصحاب الصالونات والأجندات هذه الثقافة لا تعبر عن مجتمعنا وميراثه ولا تعبر عن تقاليده وقيمه وإرادته.
نقول لهؤلاء لن نسمح أبدا بان يكون الأردن مهيئاً لتمشي عليه الفتن وتتحرك فيه المؤامرات وان ذاكرتنا الوطنية سليمة وقوية وهي حافز لنا باستمرار وليس مفروض علينا أبدا بان نتخلى عن تقاليد ومواريث هي من مقومات وجودنا وهي عون لنا في مواجهة كل التحديات وأن قضايانا محكومة بثوابت الوطن ومنطق السلطة وان الأردن ليس هو ذلك الفضاء المفتوح بلا عوائق لمثل هذه الأجندات والشائعات ويمتلك منطقا إنسانيا تتكشف فيه كل المحاولات، الوطنيون فيه ليسوا من هؤلاء بل هم رجال عاهدوا الله للإخلاص لوطنهم ومليكهم موجودون في وسط الزحام أصحاب كلمة صادقة قادرة على تحمل المسؤوليات.

نقول لهؤلاء المشككين أن فضاء الحرية أيضاً له حدود وإذا تجاوز هؤلاء الحدود بأطروحات وأفكار وشائعات وفبركات وفرعنات للنيل من الوطن، نقول لهم ان حكمة القوة موجودة وأحيانا تتحرر القوة من كوابحها لتعلن عن حقائقها.

إننا مدعوون جميعاً لتحقيق حلمنا الوطني الذي يوحدنا وتحمل مسؤولياتنا بالمحافظة على المنجزات، ونضع حداً لعبثية هؤلاء الذين أمعنوا في الوطن تمييزاً وتقسيماً.

إننا نعلم ياسيدي أن الأردن والأردنيون في ضميرك ووجدانك، وأنت ياسيدي في ضمائرنا ووجداننا نفديك بالمهج والأرواح وحبات العيون.

نحن معك ولن نخذلك يا من وهبت حياتك لتبعات الوطن وتبعات القضية الفلسطينية ويامن أسمعت الدنيا بعدالتها بصوت الحق والعدل واليقين الذي ينشد السلام.
نحن معك أيها الملك المتفوق.

حفظك الله سيدي وحفظ الأردن وحفظ مؤسساته.

mr.khaledr@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :