facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كلام شخصي وعام عن عبد الله الثاني وللحديث بقية!


باسم سكجها
28-01-2019 09:21 PM

هذا كلام شخصيّ يتعلّق بي، ولكنّه يحمل معه كلّ هموميّ العامّة، ولا أبوح بسرّ حين أقول إنّني حضرت عشرات الجلسات والزيارات الميدانية للملك عبد الله الثاني في أنحاء البلاد، منذ تولّيه الحُكم وحتى ما قبل قليل من السنوات، وحين نقلت مكتبتي الشخصية من اللويبدة إلى دبين، عثرت على عشرات الصور التي أتشرف فيها بالسلام على جلالته.
أستطيع القول إنّني أعرفه، وفي قليل القليل فأنا أدّعي الآن أنّني أعرف شخصيته، وكما كان لي أن أجلس إلى جانب والده الحبيب الراحل الحسين الغالي، على مائدة غداء مصغّرة في الديوان الملكي وغيرها الكثير، فكان لي ذلك الشرف مع إبنه في “بيت البركة” وهو بيت صغير على سفح جبل فحيصي، ولكنّ الأمر اختلف بين هنا وهناك، ففي الأولى كُنت مثل الإبن الذي يهاب أباه الساحر في شخصيته، فيتعلثم في الحديث، وفي الثانية كُنتُ مثل الأخ الذي يتحدّث بطلاقة أمام ملك يُريد له أن يبوح دون وجل، أو خجل، و”من الآخر”.
أتذكّر أنّنا كنّا في مكتبه في بيته في العقبة، حيث أوّل اجتماع يهدف إلى دراسة تحويل المنطقة إلى “خاصة”، لمّا أخطأ المسؤول الأول هناك وهو يقرأ عن الخريطة، فقال، وهو يؤشّر بالسهم إلى “الجيشية”: “الحبشية”، وذلك ما أوصل إلى اقالته خلال أيام، لأنّ الملك عبد الله الثاني كان خدم عسكرياً هناك، ويعرف الإسم من قلبه، فكيف لذلك الذي سيتولى مسؤولية إعادة انتاج المنطقة، وهو لا يعرف إسم المنطقة؟!
أتذكّر، أيضاً، أنّنا كنّا في “بيت الأردن”، حيث بيته الجديد، وكان هناك أركان الدولة الأردنية بعد أيام من الخطاب الشهير للملك أمام الكونغرس، وافتتح جلالته الجلسة بالقول: لا أحبّ أن أسمع إشادات الآن، بل أتمنى أن أسمع تقديركم للموقف، لأنّ هناك ضغوطاً ستمارس عليها وخصوصاً لأنّني ركّزت هناك على القضية الفلسطينية، فتحدّث أمام سيدنا هؤلاء في كلام عاديّ يسمعه في كلّ يوم. رفعت يدي طالباً الحديث، فسمح لي من فوره، وقُلت ما لم يعجب أغلبية الموجودين، ومنه إنّنا نضع الذخيرة في مسدسات الضغوطات الخارجية حين تكون لدينا أخطاء، ولو صغيرة فيستخدمونها ضدّنا بخبث، وعددت المسائل، ولا أنسى أنّ جلالته سمح لي بالاستطراد والشرح أكثر من عشر دقائق، وبدا على لغة جسده الموافقة
لديّ العشرات من الأمثلة التي كنتُ شاهداً عليها، وأحياناً مُشاركاً فيها، وهناك منها الكثير عن محاربة الفساد، وتطوير القوانين المتعلقة بها، ولأنّ الشهادة أمانة فإنّ الملك عبد الله الثاني مستمع جيّد، وأكثر من ذلك فهو يستفزّ الآخرين للقول والحديث بحريّة، ولا تتسّع مساحة المقالة لكلام أكثر، ولهذا فللحديث بقية مع عيد ميلاده، وبعد أسبوع مع الذكرى العشرين لتسلّمه العرش، وكلّ عام وهو والأردن بخير.




  • 1 رامي الخالد 29-01-2019 | 12:20 PM

    أطال الله في عمر سيدنا وابقاه ذخرا لهذا البلد وحفظ الله الاردن وشعبه الكرام.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :