facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بلير" على الهامش


أنور الخطيب/الدوحة
12-05-2007 03:00 AM

رغم النجاح الذي سجله رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في القضايا الداخلية البريطانية التي ركز عليها في انتخابات عام 1997 وأوصلت حزب العمال إلى السلطة منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم، وهي التعليم والرعاية الصحية والجريمة، التي كانت محور برنامج حزب العمل طوال السنوات العشر التي قضاها في "داوننج ستريت" فان البريطانيين كما العالم بعد رحيل بلير عن عالم السياسة سيبقى يتذكره على انه ادخل البلاد في حرب العراق رغم الرفض الشعبي الكاسح لها وانه استمر مدافعا عن هذه الحرب التي أجبرته على التنحي عن ولايته الثالثة قبل انتهائها حتى النهاية . اعتراف وزير الدفاع البريطاني السابق جيف هون بوقوع أخطاء فادحة عند التخطيط لما بعد الحرب على العراق وعدم المقدرة "البريطانية "على التأثير على كبار المسئولين الأمريكيين مما أدى إلى الفوضى التي تضرب أطنابها في العراق كما يقول يوضح لماذا ظهر بلير أثناء وبعد غزو العراق بصورة التابع للإدارة الأمريكية بحيث لا يستطيع أن يرفض لها أمرا أو حتى يناقش معها خطة عسكرية بل إن وسائل الإعلام سواء الشرق الأوسط أو العالم كان لا يحلوا لها إلا أن تصور بلير على انه مجرد"أرجوز" ينفذ سياسية الإدارة الأمريكية بلا نقاش
بلير حسب تصريحات "جيف هون" الذي يريد أن ينصفه _ كما يبدو _ذهب ضحية نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني الذي كان ينقض ما يتفق عليه بلير من اتفاقات مع الرئيس الأمريكي جورج بوش حيث أشار هون في تصريحات صحفية أن البريطانيين كانوا لا يدركون تأثير نائب الرئيس ديك تشيني على قرارات الإدارة الأمريكية.وقال "كان توني بلير يتحدث إلى الرئيس الأمريكي ويقنعه ثم أقوم بالاتصال بوزير الدفاع الأمريكي حينها دونالد رامسفيلد وأقنعه ويقوم جاك سترو بنفس الشيء مع وزير الخارجية كولن باول ويتم التوصل إلى تفاهم لكن كنا نفاجأ بعدها بصدور القرار من جهة أخرى لم نكن على اتصال بها وهو نائب الرئيس ديك تشيني"؟؟
رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي اختار دائرته الانتخابية ليعلن موعد تنحيه عن السلطة الشهر المقبل والذي كان مهووسا بما سيقوله عنه التاريخ كما قال مقربين منه عشية إعلان تنحيه,, لن يذكره التاريخ بالصورة التي تمناها كزعيم عالمي فالتاريخ سيذكره انه وقف وحيدا إلى جانب بوش وإدارته في غزو وتدمير بلد اسمه العراق تحت دعاوى باطلة وأكاذيب روجتها الإدارة الأمريكية تسببت في قتل مئات الألوف من العراقيين وتهجير الملايين منهم وإعادة العراق إلى ما قبل الحضارة
التاريخ سيكون عادلا حينما سيحاكم بلير كما سيحاكم إدارة بوش على اكبر عملية سطو تمت على بلد في القرن الحادي والعشرين وأمام سمع العالم وبصره ولن يفوز بلير في هذه المحاكمة سوى بلقب التابع الذي رهن تاريخ بريطانيا وسمعتها لإدارة أمريكية سعت للهيمنة على العالم عبر تسويق مشاريع تعرف هي أكثر من غيرها أنها ستارا لسلب الشعوب مقدراتها وثرواتها .التاريخ سيذكر بلير بلا شك ولكن في الهامش وعلى الهامش لأن العظماء في بريطانيا انقرضوا منذ زمن طويل





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :