facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





توحيد التقارير الاستراتيجية الوطنية، بعيداً عن التمويل!


باسم سكجها
02-02-2019 09:19 PM

تصدر في الأردن الكثير من التقارير الرسمية وغير الرسمية، السنوية والشهرية وربّما الاسبوعية، وكلّها تتحدّث عن الأمور نفسها، وتتناقض في أحيان كثيرة، وتتفق في بعض الأحيان، ولكنّ و”لأنّ الزحام يعيق الحركة” لا ينتبه لها المواطن الأردني، فتضيع في غياهب النسيان الوطني!

هناك العشرات، وربّما المئات، من الاستراتيجيات الرسمية التي رُسمت، منذ الخطط الخمسية في السبعينيات، وحتى الآن، مروراً بالميثاق الوطني، ومجموعة تقارير المجلس الاقتصادي الاجتماعي الملكي، والاجندة الوطنية، وكلّنا الأردن، والأردن ٢٠٢٠، وبعده الأردن ٢٠٢٥، ومنظومة النزاهة الوطنية، وغيرها الكثير، وأيضاً الكثير من الدراسات والاستطلاعات غير الرسمية التي يصعب حصرها، ويطول الحديث عنها.

هناك العشرات من التقارير المنبثقة من اجتماعات النخب الرسمية وغير الرسمية العمّانية تظهر وتنشر، دون تنظيم، وكأنّها تتسابق على فوز غير ممكن أصلاً من رضا الشارع والمواطنين، ونحن ندعوا هنا إلى محاولة انناج مبادرة وطنية يظهر فيها تقرير واحد، يكسب مصداقية، ويُكرّسها على مدار السنوات.

علينا أن نعترف أنّ ذلك صعب، فالعمل خلال ذلك كلّه، أو بعضه، كان وما زال فردياً، وكأنّنا في الأحزاب التي تُبنى على شخص لا على فكرة، وكأنّنا في نادي رياضي يهدف إلى جمهرة ناس لا إلى الجمهور واللعب النظيف، ولكنّ علينا الدعوة إلى تلك المبادرة التي تهزف إلى تقرير وطني واحد يشارك فيه الجميع، ويكون بمثابة “رقيب الدولة”، ويكسب قبول الأغلبية في أقلّ القليل.

سيكون هناك متضررون من مبادرتنا، وهذا طبيعي، فالتمويل الحكومي والخاص والاجنبي هو الذي يحكم التقارير الحالية، ولكنّنا نُعلن ما في ضميرنا، وللحديث بقية!




  • 1 استراتيجيات توضع على الرف 03-02-2019 | 10:17 AM

    كل استراتيجية أو قرار لا يكون مرفق بهما كلفتهما ومصادر تمويلهما يكون مصيرهما الرفوف - مثال ذلك الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2015-2025 والتي تشمل مرحلة ما قبل المدرسة (سن 3 سنوات) والجامعات!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :