facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كسر القيود


ايمن الصفدي
27-12-2006 02:00 AM

تخنق السياسة الفكر إذا كانت أسيرة العقائدية. وتستحيل المعارضة رفضوية إذا ارتهنت لشعاراتية لا تحتكم للعقل. الخلط بين المبادئ والانغلاق خطيئة. ومحاصرة المعارضة في الرفضوية بدائية إنسانية.

لا إنجاز لمجتمعات لا أفق لها. ولا أفق لأوطان تلفظ التعددية. قوة الديمقراطية في انفتاحها على كل أطياف الفكر والسياسة. ووهن الدكتاتورية في اعتقادها احتكارَ المعرفة والحق في رسم مستقبل الأوطان.

الديمقراطية بنت مجتمعات منتجة فكرياً واقتصادياً وثقافياً. الديكتاتورية دمرت أوطاناً وشعوباً والروح الإنسانية التوّاقة فطرياً للحرية وكسر القيود.

الفكر تربته الديمقراطية. والتخلف سمة الديكتاتوريات الإقصائية، فكرية كانت أو سياسية.

مشكلة العرب أنهم لم ينعموا بديمقراطيات تفتح آفاق الإنتاج الفكري والثقافي منذ عقود، أو حتى قرون. عانوا ويلات ديكتاتوريات سياسية أذلتهم. ووهنوا تحت ثقل ديكتاتوريات ثقافية فكرية خنقت إبداعهم.

غابت التعددية التي لا حياة من دونها. وتجذرت السلطوية التي سعت، وتسعى، إلى قولبة العرب في أطر جامدة لا تتأثر بتغير زمن أو اختلاف ظرف.

أدركت أنظمة سياسية وتيارات سلطوية أن في الديمقراطية فناءها فكرّست إمكانات الأوطان لقمع الشعوب لا لإطلاق طاقاتها. ربّت أجيالاً على شعارات لا جذور لها في الواقع. سلبت "الشبيبة" الحق في التفكير. جذّرت الرعب في نفوسهم، فباتوا لا يسألون ولا يتساءلون. قدسية للقائد وقدسية للحزب. صار كل من يشكك في قدسية حزب قتل وسرق أو قائد فسد وأفسد خارقاً لقدسية الوطن. وتلك خيانة!

بات فرضاً أن يكسر الفكر قيود القمع التي كبّله بها مجاهدو الشعارات والبيانات.

لن ينجز العرب إلا إذا أسقطوا قدسيات وهمية تستهدف إبقاءهم أُسارى رؤى مغلقة وبصائر لا ترى. ولن يتحرر العرب إذا لم يستعيدوا حقهم في التفكير ومساءلة من صارت له قيادة شؤونهم بقوة دبابة أو ديكتاتورية حزب.

آن للعرب أن يكسروا قدسية من لا قدسية حقيقية لهم ممن تاجروا بالوطنية، وادعوا احتكار الحقيقة، وسمّموا العقول تحت عباءات قومية مزعومة ووطنية كاذبة ودينية مدّعاة




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :