facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إنجاز مركز الدراسات الاستراتيجية


د. فارس بريزات
05-02-2019 01:08 PM

یشكل الإنجاز الذي حققھ مركز الدراسات الاستراتیجیة في الجامعة الأردنیة كأفضل مركز دراسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا بین 507 مراكز شملھا التقییم، درساً ینبغي أن نتعلم منھ في قطاعات أخرى لنراكم مزیدا من الإنجازات الوطنیة.

بالمقارنة بأول 25 دولة فیھا أعلى عدد من المراكز (61 مركزا فأكثر) یتضح عدة مؤشرات تھمنا في الأردن. أولاً، أن 22 من ھذه الدول ھي دیمقراطیات ناجزة. ثانیاً، أن ثلاثة بلدان ھي الصین وإیران وبولیفیا ھي غیر ناضجة دیمقراطیاً.

یرتبط عدد مراكز الدراسات على العموم، ومع بعض الاستثناءات، طردیاً بمدى أكثر عدد مراكز كان في الولایات المتحدة دیمقراطیة البلد وغناھا، ونفوذھا. مثلاً 1871 ،تلیھا الھند 509 ،الصین 507 ،ثم بریطانیا 321 .أما بلدان المنطقة فكان العدد في إسرائیل 69 ،إیران 64 ،تركیا 48 .بینما مصر 39 ،السعودیة 10 ،والأردن 28 .یأتي حصول الأردن على المركز الأول ھنا كاستثناء مقارنة بدول المنطقة من حیث الحجم والنفوذ والغنى.

تحقق ھذا الإنجاز الاستثنائي بسبب عدة عوامل فنیة تم تقییمھا من قبل الدكتور جیمس ماكغان مدیر برنامج مراكز الدراسات والمجتمع المدني في برنامج العلاقات الدولیة في جامعة بنسلفانیا الأمیركیة. وغطت ھذه المؤشرات القدرة على توظیف الباحثین والاستفادة من الخبرات المحلیة والعالمیة، المحافظة على مستوى أداء متسق، والتمویل، وقدرة التواصل مع مخططي وصانعي السیاسات العامة، والقدرة على إجراء أبحاث دقیقة ووقتیة، ووجود علاقات مثمرة بین الأكادیمیین، والسیاسیین، ووسائل الإعلام محلیاً ودولیاً.

وبھذا تقدم مركز الدراسات الاستراتیجیة على معھد دراسات الأمن القومي الإسرائیلي الذي حل ثانیاً وعلى مركز كارنیغي الأمیركي في بیروت الذي حل ثالثاً وعلى مركز الأھرام المصري العریق الذي حل رابعاً ومركز الجزیرة للدراسات الذي حل خامساً، ومركز بروكنغز الأمیركي في الدوحة الذي حل سادساً ومركز الإمارات للسیاسات الذي حل سابعاً. تقدم المركز لأنھ أنجز في مؤشرات الاستخدام مثل السمعة المحلیة، الحضور الإعلامي، الشھادات من قبل الھیئات ذات العلاقة، المنشورات، وتنظیم المؤتمرات والندوات.

یُسجل ھذا الانجاز لمركز الدراسات ولإدارتھ الحالیة في ظل حالة التشاؤم والسلبیة المنتشرة. إذ لم یدخر مدیر المركز الصدیق الدكتور موسى شتیوي جھدا للنھوض بالمركز ووضعھ على الخریطة العالمیة وإدخالھ في مجال السیاسات العامة الداخلیة بشكل أعمق. یساعده بذلك فریق جاد ممثلاً بالدكتور ولید الخطیب اللامع في مجال استطلاعات الرأي والذي أصبح خبیراً دولیاً بھذا المجال. والدكتور إبراھیم غرایبة المرجع في حركات الإسلام السیاسي وتاریخ الفكر والفلسفة والدكتورة سارة عبابنة التي تختص بدراسات المرأة والدكتور محمد أبو رمان قبل أن ینضم للحكومة الحالیة. وفریق م ونما مع نمو المركز.

إداري تعلّ ویدل ھذا الإنجاز على أن البناء التراكمي یؤدي لنتائج إیجابیة للبلد. إذ قدم مركز الدراسات الاستراتیجیة مساھمات منتظمة منذ العام 1993 عندما أسس ونفذ استطلاعات الرأي العام لغایات النشر حول تقییم مستوى الدیمقراطیة في الأردن وبعد ذلك في الإقلیم، وتقییم أداء الحكومات الأردنیة منذ العام 1996 ،إضافة لبنائھ شبكات عربیة ودولیة لرفد ھذا النوع من البحث في المنطقة العربیة مثل مقیاس الرأي العام العربي، ومبادرة الإصلاح العربي وغیرھا. وتوسع كذلك في الدراسات التي تھم الاقتصاد الأردني مثل الفقر والبطالة والاستثمار والتحول الاقتصادي. وأدخل دراسات
الأمن الإقلیمي ُمركزاً على دول الجوار وأثر سیاستھا على أمن الأردن.

وقام على ھذا الجھد منذ منتصف التسعینیات عدد من الباحثین الرواد الذین تشرفت زمالتھم وصداقتھم مثل الدكتور مصطفى الحمارنة الذي یُعزى لھ الدور الأكبر في التأسیس لما حققھ المركز من نتائج الیوم، والدكتور ابراھیم سیف الاقتصادي المتمیز الذي عمل وزیرا للتخطیط والسیاحة والطاقة بكفاءة واقتدار، والدكتور نواف التل الذي یمثلنا الآن سفیرا في ھولندا، والدكتور حسن البراري الذي یُثري النقاش العام بمؤلفاتھ الكثیرة وكتاباتھ المستنیرة، والدكتور محجوب الزویري الخبیر المتمرس في الشأن الإیراني وأمن الخلیج، والدكتور محمد المصري الذي یقود مؤشر الرأي العام العربي في المركز العربي للأبحاث ودراسة السیاسات في قطر.

الاستمرار في مراكمة البناء یتطلب مزیدا من الدعم للمركز لرفده بكفاءات شابة تُكّمل تنبيهات المسیرة من خلال إبتعاث مزید من الطلبة المتمیزین واستقطاب خبراء لتوسیع دائرة نشاط المركز في اختصاصات جدیدة تعالج قضایا السیاسات العامة. الأردن لیس الأغنى ولا الأقوى في الإقلیم لكنھ یُقدم نماذج تغلبت على كثیر من الصعاب لتحقیق نتائج تراكمیة تستحق الاحترام والتقدیر.

رئیس مجلس إدارة نماء للاستشارات الاستراتیجیة

الغد




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :