facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاسعار


عصام قضماني
15-08-2009 03:49 AM

عودنا التجار على أن يكون رمضان شهر الأسعار الساخنة ، وهم بذلك يدخلون في معركة حامية الوطيس مع المستهلك من جهة ومع الجهات الرقابية من جهة أخرى لتعلو أصوات المعركة بين تهديد ووعيد وكم هائل من التبريرات بعضها صحيح لكن جلها غير ذلك .

الحكومة باتت رقيبا بعد تحرير السوق وليس مطلوبا منها أن تتدخل لتحديد أو تقييد الأسعار كما تطالب بعض الأصوات لكن يتحتم عليها أن تكفل تطبيق القوانين والأنظمة بصرامة وعدالة لمصلحة المستهلك الذي أصبح مكشوفا في ظل ضعف آليات وأدوات الحماية ومنها '' جمعيات حماية المستهلك '' .

المشكلة في السوق ليست قضية عرض وطلب بل هي في أشكال '' الكارتيل '' الذي يمارسه بعض التجار عندما يمسكون بالعرض في مواجهة الطلب ويختبئون وراء الكلف لرفع الأسعار كما في حالة اللحوم الحمراء وفي النهاية لا يستجيب التجار للصيحات ولا يكترثون للانذارات ولا يحفلون بالغرامات ، فهل ارتفاع الأسعار مبرر ؟ للوهلة الأولى ، يبدو الطلب ضعيفا ، فالاقتصاد ليس في وضع جيد ، ما يعني أن الطلب الذي يفترض أن يكون وراء ارتفاع الاسعار عامل غير متوفر ، اما بالنسبة للكلف ، فالأسعار حول العالم ليست مرتفعة بل على العكس فهي الى تراجع باستثناء بعض المنتجات مثل السكر ، لكن أسباب ارتفاعه في بلدان المنشأ لا تؤهله لارتفاعات شاهقة .

يفترض أن تكون تجربة الأسعار السابقة التي بلغت منتهاها قد دفعت الى وضع آلية إنذار مبكر '' تسو نامي '' للتحوط مسبقا على سلع تنتظر أزمات ويفترض بالتجار الاستجابة لحماية السوق بدلا من دفع الظروف نحو الأزمة بينما ستكون المبررات قوية عندما يلقون باللائمة على ارتفاع أسعار الوقود التي تقود لارتفاع كلف الشحن والنقل الداخلي ، لكن لماذا المبالغة في تحميلها أكثر مما تحتمل ؟. لا نطالب بالعودة بالسوق إلى المحددات السعرية أو التدخل غير المباشر لتحديدها ذلك أن أنصاف الحلول غير مقبولة فإما اقتصاد سوق أو اقتصاد منغلق لكن على الحكومة توفير بيئة ملائمة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب ، بمعنى أنها تجمع أطراف صناعة القرارات المؤثرة في اتجاهات العرض والطلب والمساعدة على تحقيق التوازن بشكل مسبق وهو ما لا يلقى استجابة من جانب التجار حتى الآن .

صحيح أن تغير الكلف ليس شأنا محليا ، فالسوق يتلقف الأزمات تماما كما يتلقى السلع والمتغيرات مفروضة وليس بالامكان اعتراض طريقها ، لكن هل الكلف التي يتحدث عنها التجار كمبرر ارتفاعات فعلا ؟ هناك حاجة لعرض الكلف والمتغير فيها لكل سلعة أمام الرأي العام ، ليعرف المستهلك حقيقة الوضع وليعرف التاجر أن لا حق له في المبالغة بسعر سلعة باتت كلفتها وهوامش ربحها مكشوفة .

qadmaniisam@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :