facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أجندة الأردن الخارجیة


د. فارس بريزات
12-02-2019 01:30 AM

استقرار الأردن على الرغم من كل عوامل عدم الاستقرار التي تحیط بھ لم یكن صدفة ولا منة من أحد. تم الحفاظ على أمن الأردن واستقراره بدماء الأردنیین ویقظتھم ملتفین خلف العرش منذ التأسیس وحتى الآن.

یدرك جلالة الملك الیوم أنھ كمن یعوم في بحر متطلام الأمواج، علیھ أن یبقى متحركا یقظا متحفزا طول الوقت مثل جندي حرس الحدود كي لا یغرق الأردن في غیاھب عدم الاستقرار وبراثن المؤامرات التي لا تتوقف. والآن تُعبر عن نفسھا بضغط اقتصادي من دول متنفذة وقویة ومنھا ما یعد في قائمة الأصدقاء.

في العراق الذي احتلتھ قوى لا ترید خیرا للعرب، قال الملك إن العرب أولى بالعراق وإن العراق أولى بالعرب وسمع ما یُریح من الأشقاء العراقیین. وفي تركیا وعد اردوغان جلالة الملك ان یُعید النظر بالعلاقات الاقتصادیة بشكل أكثر إنصافا وعدلا للأردن، وفي تونس التزم الأردن بدعم الأشقاء في تونس لإنجاح القمة العربیة المرتقبة في شھر آذار. وفي واشنطن سیواصل جلالة الملك لقاءاتھ البناءة مع النافذین في الكونغرس للحفاظ على مصالح الأردن التي تتعرض للكثیر من الضغط من الأصدقاء والأعداء والأعدقاء.

النجاح الذي یتحقق یقوده جلالة الملك وفریقھ السیاسي باقتدار، ویرفده تاریخ من العمل الدبلوماسي التراكمي الذي تزخر بھ وزارة الخارجیة بخبراتھا المتمیزة التي ساھمت بالحفاظ على مصالح الأردن والأردنیین في أحلك الظروف. التحدیات الماثلة أمامنا الیوم في السیاسة الخارجیة لا تقل عما واجھناه منذ 1946.

مؤتمر وارسو یھدف لعزل إیران وسیأتي ھذا من خلال وضع إیران كأولویة للمنطقة. وھذا یتناقض بشكل صارخ مع موقفنا الثابت أن القضیة الفلسطینیة ھي الأولیة الأولى لسیاستنا الخارجیة لما لھا من أثر مباشر على مستقبل الأردن وفلسطین. كان قرار الفلسطینیین بعدم الحضور حكیم لأن حضورھم یعني شرعنة تھمیش قضیتھم وھذا یتطلب أن یقوم الأردن بدور أكثر تعقیداً لحمایة مصالح الفلسطینیین وھو دور یضطلع الأردن بھ التزاما.

إعادة تعریف العدو لیست عملیة سھلة ولا یمكن للعرب، بغض النظر عن ضیق أفق البعض وقصر نظر البعض الآخر وعدم اكتراث فریق آخر، أن یقبلوا ھكذا توجھ دون تحقیق تقدم على صعید منح الفلسطینیین حقوقھم الوطنیة المشروعة. استقرار سوریا والعراق یمثل لنا الیوم مصلحة ستراتیجیة تبرر كل ما یقوم بھ الأردن الذي امتازت سیاستھ بالحصافة ودرء المخاطر منذ احتلال العراق ومنذ تورطت عدة دول في زعزعة إستقرار سوریة العام 2011 .یبقى بناء
ما یمكن من التضامن العربي والشراكة الاقتصادیة ھدفا محددا یعمل الأردن على تحقیق ما یمكنھ منھ إیماناً بضرورة التكامل العربي.

الغد




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :