facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فوبيا الإغتراب


أ.د.محمد طالب عبيدات
12-02-2019 02:04 AM

المغتربون كنز مالي ومعنوي للوطن وإقتصاده، وجهودهم في سبيل رفعة الوطن كبيرة، لكن المشكلة في الإبقاء على فوبيا المقارنات بين الدول التي يغتربون لها والوطن:

1. المغتربون ثروة حقيقية وقيمة مضافة لﻹقتصاد الوطني، وهم سفراء غير معلنيين للدولة، ومعاناتهم بالغربة لا تقدر بثمن، وواجب إحترامهم على الجميع.

2. الكثير من المغتربين يبقون على المقارنات بين الدول التي يغتربون إليها والوطن لأجل الإنتقاد وأحياناً "شوفة الحال".

3. بعض المغتربين حال مغادرته الوطن يبدأ بالنقد مما يؤشر لحالة من ضعف وازع الإنتماء للوطن.

4. نتطلع للمغتربين بأن يساهموا في إصلاح أي خلل أو البناء والنماء ودعم الإقتصاد الوطني والإستثمارات وخلق فرص العمل للشباب والمساهمة بمحاربة جيوب الفقر بدلاً من إجراء المقارنات لأن كل بلد لها خصوصيتها.

5. فوبيا الإغتراب لا تعني البتّة الإنسلاخ عن وطننا وإنجازاته لغايات الإدعاء بالمعرفة وإختلاف الثقافة وغيرها.

6. فوبيا الإغتراب لا تمنح المغترب رخصة النقد لأجل النقد لكن المطلوب المساهمة في رفعة الوطن، فالمغتربون مجاهدون.

7. مطلوب من المغتربين دعم الوطن على كافة الأصعدة، ومطلوب من الحكومة تأطير جهد وزارة الخارجية وشؤون المغتربين لخدمة المغتربين.

8. ومطلوب من الجميع التشاركية للإستثمار لتوفير فرص العمل بالوطن والمساهمة على القضاء على الفقر والبطالة.

بصراحة: لا نحتاج لفوبيا المغتربين وجلد الذات والإشارة لمواطن الخلل بقدر ما نحتاج للمساهمة في بناء وطننا الغالي من قِبَل الجميع وتعظيم إنجازاته وإيجاد الحلول على الأرض.

صباح الوطن الجميل




  • 1 ابو العبد. 12-02-2019 | 06:56 AM

    المغتربون هم اكثر اناس خدمو الوطن ومن حقهم على الوطن ان يحفظ لهم وطنهم مكانتهم فلا بد ان ياتي يوم ينعمو فيه بدفيء وطنهم وحنوه عليهم وهنا لا بد من منحهم نسبة من الحقائب الوزارية لا تقل عن الثلث كما لا بد من اشراكهم بالعمل العام حال عودتهم الى ديارهم وخصوصا الذين قضو فترة لا باس بها في الاغتراب فهم قد قدمو للوطن اكثر من غيرهم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :