facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أهلا وسهلا .. بقلم المهندس محمد ابو رياش


المهندس محمد ابو رياش
21-08-2009 06:13 PM

' يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون

صدق الله العظيم

وجاء رمضان .. !

تزفه الليلة هذه .. بأحسن وأجمل ما زف شيء .. تزفه بشرى سعيدة ونسيما لطيفا على هذه القلوب المفعمة باليأس والأسى .. لتستروح الحياة العليلة .. الحياة الطهور الحياة العلوية ..

حياة الحياة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان .. !

فقد من الله على هذا الانسان المسكين .. الذي حطمته حياة المادة تحطيما لم تبق معه فيه على أي بصيص من فضيلة .. ! فغدا ليلا مدلهما في ليلة هادرة بالرعود.. داكنة الغيوم.. ! فلم يعد فيه ذلك النور الالهي الذي يشع سنا وسناء .. !

لم يعد ذلك القلب .. كما كان عليه اسلافنا . ينبض بالخير .. ويخفق بالمحبة والحنو ! لم يعد قلب الرحمة .. ولا قلب العطف أو الشفقة .. بل تعانق والحجر الصلد عناقا حارا كأنهما اخيين ارضعا بلبان.. !


هنا وفي هذا المدى الذي تردى فيه هذا القلب والقالب .. من الله .. ! وما اعظمها منة .. ! انها منة الحب والوئام . منة العقل والرشاد منة الخير والاحسان.. منة القلب البصير .. منة النفس المطمئنة ! منة العقل المستنير الاريب .. ! بل منة الارتواء من المعين الالهي الازلي .. معين النور والايمان.. ّ وأي منة اعظم .. ؟! وأي منة ازهى وأجمل .. ؟!

ما أعظمك الهي وما اروع حكمتك .. جلت قدرتك وتعالت صفاتك القدسية فقد علمت .. وعلمك الحق . ان هذا القلب البشري قد تردى إلى أسفل مهاوي الضلال السحيقة . وإلى انتن مستنقع فكر أسن .. فعطفت عليه ورحمته.. ! فأهديته بردا وسلاما.. ! أهديته عليلا بساما .. يحاكي بسمة الطفل الغرير .. الوضاءة لقلوب المحبين .. وما اروعها هدية .. وما أجلها.. ! اهديتنا إياها لتعملنا الحب .. ! لتلقي في روعنا المكدود أن نعطف وأن نشعر بالعطف المتدفق .. ! لتزرع في حدائق أفهامنا ثمار الحنان والوئام. وازهار السلام العلوي .. ! فكان رمضان .. وأي شيء هو رمضان.. ؟! شهر فضيل عظيم .. بل أحسه كائنا ملائكيا يفيض انسا وبشرا .. ويتهلل جبينه الوضاء إشراقا وسنا .. له بسمة تفوق بسمة الصغير الغرير بمقادير هائلة .. حتى لكأن المسافة بينهما كما بين مشارق الارض ومغاربها .. ! فحين تتهادى انسام هذه الا غرودة الملائكية على اوتار القلب المعني .. تحيل فيه روحا جميلة .. رفافة . تخفق بالود والسلام .. ! .. تحيل هذا القلب العاشق قلبا .. بل أرضا تنبت بالخير وتعطي الوئام والحنان.. !

شهر رمضان عفوا.. رمضان هذا الكائن الملائكي الذي أراه الان في تام رجولته وكامل عنفوانه .. إذ لا يبدأ صغيرا .. بل كبيرا كبيرا .. وعظيما عظيما.. !

رمضان.. ما احلاه اسم .. ! وما ألطف وقعه على قلب ذاق الامرين..! اسم موسيقي .. بموسيقية عذبة حنانه مخملية الانغام.. !

راء .. رب .. رحمة .. رفق .. رضى .. !

ميم .. محمد .. محبة .. مجد .. ملاذ .. !

ضاد .. ضياء ضماد .. ضمان

ألف .. الله .. اسلام .. إيمان .. احسان .. إخلاص .. !

نون .. نور .. نماء .. نجاء ..

انظر معي .. رحمك الله . إلى ما توحيه احرفه الجميلة ! هذه خطرت على فكري بدون جهد كبير .. فانظر .. اعزك الله ما يفيض علينا به رمضان..!

رمضان أهلا بك وسهلا .. قدمت علينا قدوم الغائب الحبيب .. ! فلتقيناه بأشواقنا الدفينة وتحناننا الفياض .. وانسنا بمقدمة انسا لا يعلى .. ! فحييت . وحياك ربي في علاه .. ! ونسأل أن نقوم بما تظنه من الحسن خير قيام.. ونقوم بالواجب تجاهك.. ! فأنت ضيف .. وأي ضيف .. ؟

'وأني لعبد الضيف ما دام ثاويا وليس لي شيمة غيرها تسمى العبد ..' !

فأهلا وسهلا .. !

وإقامة طيبة بين ربوع مجيبك وعشاقك .. !

وعسى ألا ترحل إلا وقد غفر الله لنا .. ومن علينا بالرحمة .. وملأ قلوبنا صحبة وبشرا وأنسا .. ! آمين .. !




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :