facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حماس .. إلى اين؟


امجد معلا
23-08-2009 02:50 PM

الحراك الدائر حاليا في تنظيم الاخوان المسلمين يؤشر إلى ابعد من مجرد عملية فك ارتباط ما بين التنظيم الام والتنظيم "المقاوم " في فلسطين سواء من حيث التوقيت أو من حيث جوهر ومضمون النقاشات الدائرة الان حول هذه التوجهات .

تاريخ العلاقة ما بين تنظيم الاخوان المسلمين – الاردن وحركة المقاومة الاسلامية حماس في الساحة الفلسطينية لم يكن في يوم من الايام مجرد موقف اسنادي ودعم سياسي وشعبي لتقوية موقف حماس فلسطينيا واقليميا ودوليا بل هي توجهات استراتيجية مبنية على وحدة الدين والتنظيم والاهداف .

وعندما يفتح التنظيم الاخواني الاردني باب النقاش حول الانفصال التنظيمي فإن هذا يعني اول ما يعني ان الطريق السياسي فتح أو يكاد ينفتح على مواقف جديدة سوف تتضح معالمها قريبا .

والسؤال الذي يطرح نفسه حاليا هو هل هذا الحراك ناجم عن فشل حماس في معركتها اسقاط السلطة في الضفة واكتفت بقيادة التنظيم في غزة تحت مسمى حكومة مقالة وبالتالي سمحت لنفسها بشق الساحة الفلسطينية إلى قسمين غزاوي وضفاوي لتحول سلاحها نحو ابناء جلدتها أم انها بداية لبناء تنظيم اخواني فلسطيني يعمل على استثمار نجاحات حماس في صراعها مع اسرائيل وتكوين هوية اسلامية سياسية فلسطينية لها استقلاليتها التنظيمية ومهمتها العمل على حشد دعم من الدول الاسلامية في معاركها السياسية مع فتح واهمها معركة رئاسة الشعب الفلسطيني.

وبكافة الظروف فإن هذا الحراك الهام والحساس له حساباته الكبيرة في تنظيم الاخوان المسلمين الذي على ما يبدو يسعى إلى اعادة بلورة مواقفه السياسية والتنظيمية ليتمكن من مواجهة ما هو قادم من مبادرات لحلول ستعرض على كافة اطراف الصراع في المنطقة فهي مسألة ايام ويعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما خطته لايجاد حلول مرضية للقضية الفلسطينية والتي يبدو ان محور الاعتدال من الدول العربية وكل الدول الخليجية ستتعامل مع الافكار الامريكية بايجابية بينما ستكون اسرائيل في موقف المناور حول بنودها بهدف الحصول على مزيد من المكتسبات كعادة كل حكومة اسرائيلية تتعامل مع حلول للقضية الفلسطينية.

وحماس باعتبارها احد الاطراف الرئيسية والمؤثرة في الساحة الفلسطينية ستواجه تحد كبير وتاريخي لصياغة موقف استراتيجي دقيق ومسؤول تجاه الحلول التي ستطرح من اجل حل القضية الفلسطينية وستتحمل هي وحدها نتائج هذا الموقف الذي يجب ان ينسجم تماما مع توجهات تنظيم الاخوان المسلمين على الساحتين الاقليمية والعالمية .

المخاطر الكبيرة التي تحوم في الافق والاجواء التي تتحكم في اداء حماس خاصة فيما يتعلق بعلاقتها السياسية مع ايران وما تشكله هذه الدولة الاسلامية من محور تتضارب مصالحه مع مصالح العديد من الدول الاسلامية في المنطقة ستشكل العنصر الاهم في المواقف السياسية والاستراتيجية التي ستتخذها حماس في حال خروجها تنظيميا من "الاخوان المسلمين" في الاردن الذي ظل حتى الان يشكل المظلة لحماس في الساحتين الاسلامية والعالمية .

وعلى ما يبدو ان حماس على "مرمى حجر" من الدخول في نفق مظلم كالذي دخله عرفات عند خروجه من بيروت واستقر به المطاف في اوسلو والفارق ان عرفات دخل النفق ومعه الشرعية العربية والعالمية ولم تعرقله حماس مع ان كليهما حماس وعرفات جاءا من رحم تنظيم الاخوان المسلمين .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :