facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحسين 56


د.بكر خازر المجالي
27-02-2019 02:22 PM

من صالح جودت 56 .. الى مدحت العدل 2019

انتج الفن المصري فيلما رائعا عن الراحل جمال عبدالناصر بعنوان ( ناصر 56 ) متخذين من بطولات مصر خلال العدوان الثلاثي عليها في شهر تشرين الثاني /اكتوبر 1956 محطة رئيسية لعظيم تضحيات شعب مصر ، وقبل العدوان الثلاثي في ذات السنة ،وفي الاول من آذار 1956 يتخذ المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه قرارا تاريخيا حاسما بتعريب قيادة الجيش العربي الاردني وانهاء خدمات كل الضباط والمدنيين البريطانيين ،ووُصف القرار بأنه اجرأ وأقوى قرار من زعيم عربي في تلك المرحلة ، وكتبت عنه الصحف العالمية وهم على درجة من الاعجاب والدهشة للكيفية التي تصل فيها دولة صغيرة مثل الاردن ان تتخذ قرارا ضد امبراطورية عظمى ،رغم امكانياتها الضعيفة جدا.

احتفل العرب بهذا القرار جميعا وتوافدوا على الاردن مهنئين مباركين هذه الخطوة العظيمة ، وكتب الشاعر المصري الكبير صالح جودت انشودة خاصة جاء بها المطرب فريد الاطرش الى عمان وتغنى بها امام جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه في صالة سينما الحسين ومما يقول فيها :

يا غالي وهمتك غالية غلاوة القدس والحرمين
يا عالي وأمتك عالية علو الشمس والهرمين
فرحنا لما " ابو عالية " رفعت جبينا وجبينك
يا ما احلى التاج على جبينك يصونه المولى ويصونك

كتبت لجيشك النصرة وصنته من غريب ودخيل
وجانا هاتف البشرى سعينا من ضفاف النيل
باسم الشعب والثورة نوفي للعلا دِيْنَك
يا ما احلى التاج على جبينك يصونه المولى ويصونك

وللمصريين دين في اعناق الاردن بوقفتهم ومساندتهم ، والاردن ما توانى ابدا عن مساندة مصر ،ونستذكر هنا انه خلال العدوان الثلاثي قد تعرضت الاذاعة المصرية للقصف وتوقف البث ، فكان توجيه الحسين يرحمه الله بأن تباشر اذاعة عمان فورا بالبث على موجة اذاعة صوت العرب فانطلق من عمان صوت : " هنا القاهرة " الى ان استعادت اذاعة مصر بثها ، وأيضا نستذكر ان الجيش العربي الاردني كان جاهزا للحركة الى جبهة السويس لولا صوت عبدالناصر على الطرف الثاني ليقول للحسين "ارجو الانتظار فنحن نسيطر على الموقف " ولكن كان جيشنا في نفس الفترة باشتباك مستمر مع العدو في جبهة شمال الضفة الغربية في خطة معادية لاشغال جيشنا ومنعه من اسناد الجبهة المصرية ، وقدم الاردن خلالها 106 شهداء .

ونحن نحتفل بعيد تعريب قيادة جيشنا العربي هذه الايام بذكراها الـ "63" ،يأتي الينا كاتب وشاعر مصري كبير هو مدحت العدل ليكتب لعمان المجد والانسان ، ويتحدث عن البنيان والعمران باعتزاز وفخار بالملك عبدالله الثاني ابن الحسين وليصدح صوت الاردن عمر العبداللات بكلمات اغنية مدحت العدل على مسرح مركز الحسين الثقافي ليجدد تاريخ المحبة والتواصل ولتكون هذه هدية لعمان مدينة الحب الاخوي والعمران والازدهار برعاية امانة عمان الكبرى التي تهتم وتولي الناحية المعنوية اهتماما خاصة وقد انجزت فيما مضى حديقة شهداء الجيش العربي الاردني وانجزت ايضا حديقة شهداء التفجيرات الآثمة في 9/11/2005، وتواصل دورها الثقافي والاجتماعي في تعزيز الثقافة الوطنية وتعميق مفاهيم المواطنة والانتماء على كل صعيد. ومسيرتنا لا تتوقف .

فمن صالح جودت 56 الى مدحت العدل 2019 ، نختصر المسافة التي يفوح فيها مسك الشهداء الذي لا يجف دمهم ابدا منذ العشرينات الى حرب فلسطين 48 وحرب 67 وانتصار الكرامة الاردنية وتشرين وفي كل المعارك وضد الارهاب والعنف اضافة لكوكبة شهدائنا في قوات حفظ السلام .

انتجت مصر وتفتخر فلم ناصر 56 ، وهل يمكن ان يستحق الحسين طيب الله ثراه ان يكون له فلم بهذا المستوى ،فهو الحسين 56 والحسين 68 ،والحسين 73 والحسين 94 ، وله مواقف تاريخية على درب بناء الاردن واعلاء شأنه ، ليستمر الاردن كبيرا بنهج قيادته الهاشمية وبرعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي نقول له ولقواتنا المسلحة الاردنية ولكل اجهزتنا الامنية كل وانتم بخير .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :