كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سمير الحياري


د.رياض الحروب
28-12-2006 02:00 AM

يشهد الله أنني لا أحب توجهات سمير الحياري ولا مواقفه، غير انني في الجانب الشخصي احترم الرجل ولا أعاديه رغم انه في احد المراحل خاصمني شخصيا، «وما خلى ولا بقى عليّ» إكراما للجهة التي تخاصمه اليوم وتحاصره عندما كانت تخاصمني وتحاصرني ذات يوم!!
الرجال مواقف، ولانني ما تخليت يوما عن الدفاع عن الاردن ولا عن الحرية التي اعتبرها الهواء الذي بدونه لا حياة ولا كرامة لأي مواطن شريف يقدس الديمقراطية وحقوق الانسان.

ولأن العزيز خالد المحادين قد استثارني في مقالته بالانباط يوم أمس دفاعا عن صحيفة سمير الإلكترونية «موقع عمون» وأعادني لذكريات مضت راجيا ان لا تعود عندما كان يحاصر الصحفي او الصحيفة لمجرد انهم لا يشاركون في السامر او الدحية ولا يصفقوا لبعض المسؤولين الذين خرجوا من رحم الشعب الطيب وانقلبوا عليه عندما علت مراتبهم او ابتلى الله شعبنا بمواقفهم نتيجة مواقعهم وصاروا مثار التندر والاستهزاء بعد ان تقاعدوا او طردوا او حوكموا نتيجة اخطائهم وخطاياهم بحقنا!

ثبات المبدأ، وسمو الهدف الذي نناضل جميعا من اجله يتطلب منا ان نقف مع حرية الرأي وحق الصحافة في قول الحقيقة كتابة على ورق او نشرا على مواقع الكترونية او بثا على الهواء، لأن هذا حق لا نتنازل عنه ومجرد التفاوض حوله او التراجع عنه هو هزيمة لنا جميعا ..

جلالة الملك يؤكد في كل مرة ان الحرية مصانة والدستور الاردني اكد على ذلك في اكثر من مادة والشعب الاردني اختار طريق الديمقراطية باصرار دون تراجع، ولم يبقى الا ان يتراجع اولئك الذين يمارسون القمع ضد الغير، واولئك الذين يتحصنون في مواقع بعيدة عن المساءلة، وبعض الاعلاميين المحرضين الذين اشتهروا بالدس والتفرقة بين الصحف والصحفيين والادعاء بغيرتهم وحرصهم على هذا الوطن وهم كالدب الذي حطم رأس صاحبه لينقذه من ذبابه!.

حرية الإعلام حق مقدس لا يجوز المساس به تحت اية ذريعة، فهو السلاح الذي نحارب به الاعداء ونحارب به الفاسدين ونحارب من خلاله كل الخارجين على القانون فبعد ان تراجع دور الاسلحة التقليدية في الجيوش بدأت تظهر قوة الاسلحة الاعلامية بجميع مواقعها المكتوب والمسموع والمشاهد، وقد ثبت بالتجربة ان حروب اليوم تربحها الأقلام قبل ان تدعمها المدافع ..

اعيدوا موقع عمون لاصحابه فهذا حق للناس ولا يجوز السطو عليه او القرصنة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :