facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الكرامة النصر الذي يحتاج الى الاستثمار فيه


د.بكر خازر المجالي
21-03-2019 03:24 AM

بدأت معركة الكرامة مع غروب شمس حزيران حين ادرك العدو ان حرب حزيران لن تحقق له اهدافه بالسيطرة والهيمنة ،ورأى نقصا اراد ان يتداركه بتنفيذ هجوم تأديبي احتلالي ومحاولة تهجير اكبر عدد من الفلسطينيين ونقلهم الى الضفة الشرقية من النهر.

بدأت المحاولات بتقديم عرض للملك الحسين طيب الله ثراه باعادة ما نسبته 96% من ارض الضفة الغربية مقابل توقيع اتفاق سلام شامل ،ولعل النقطة الجوهرية التي تستهدفها اسرائيل هي تحييد العامل الديمغرافي المتمثل بأن عمق الفلسطينيين ممتد الى الاردن وعمق فلسطينيي الاردن ممتد الى داخل فلسطين ، ويشكل العامل الديمغرافي الورقة الرابحة استراتيجيا بيد العرب على طول المدى .

استعد الجيش العربي الاردني للمعركة وهو لديه كامل المعلومات الاستخبارية عن توقيت وحجم الهجوم ، وبدأت العمليات العسكرية ولكن ما انتصف ذلك النهار حتى بدأ العدو يستغيث ويطلب وقف اطلاق النار مع رفض المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه لذلك بشدة، مع التصميم على مواصلة مطاردة العدو واخراجه من شرقي النهر ، ومن ثم انجلى الموقف عن هزيمة ساحقة للجيش الاسرائيلي .

انتهت المعركة ، واصدر مجلس الامن قرار رقم 248 بادانة اسرائيل على عدوانها ، وبدأت قصص المعركة تظهر ، من بطولة خضر شكري يعقوب الذي مرر احداثيات موقعه لمدفعيته لقصفه اثر حصار العدو له ، والجندي حسن عبدربه ابو صعيليك الذي ترك يوم زفافه ليلتحق بالمعركة يقاتل ويُزَفُ شهيدا مساء ذلك اليوم الى اهله ،

ولكن تمثل معركة الكرامة حالة تستحق الدراسة محليا وعربيا وعالميا ، ونحتاج الى استجلاء عبرها ودروسها لتقديمه الى الجيل الحاضر ليدركوا ان هناك ما يمكن ان يعتزوا به ويفاخروا الدنيا ،

مثلما نريد الاستثمار في الانسان ،علينا ان نستثمر الانتصار لتغذية تاريخنا المجيد بقصص البطولة والفداء،
الكرامة الاسم العريق من توزيع الملك عبدالله الاول للاراضي على الاخوة اللاجئين في المنطقة فاسموها الكرامة لانها مكرمة هاشمية من جلالة الملك الشهيد المؤسس عبدالله الاول .

وبعد 51 سنة لا زال الصرح التذكاري في نهاية وادي شعيب رافعا يده للسماء مشيرا الى القدس ،ووجهه عنفوانٌ ومضاءٌ وعزيمة ، ولا زال ينتظر متحفا متكاملا يروي قصة المعركة ويوثق المجد والبطولة لا ان يبقى فقط كرمز للمعركة .متحف فيه كل الوثائق والصور والحكايات بالصوت والصورة ،،

الكرامة العز والانتصار والشهادة ... وطوبى لكل الشهداء والتحية لكل الرجال الذين صنعوا نصر الكرامة ،، النصر العربي الوحيد على الجيش الذي تغطرس وتنمرد فكان لجيش الاردن ان يكون هو الاسد وهو الشجاعة والكرامة والبطولة ، ونهنئ جيشنا العربي بالنصر ، ونحن على العهد والوفاء لجيشنا ولقيادته الاعلى ..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :