facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«دالية» محمد بن راشد تلهم متنافسي «أمير الشعراء»


28-03-2019 07:57 PM

عمون - على إيقاع «دالية» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تنافس الشعراء في الحلقة ما قبل النهائية من مسابقة «أمير الشعراء»، وحصل الشاعر السنغالي محمد الأمين جوب، على أعلى درجة من لجنة التحكيم، التي قسمت درجاتها إلى 30 درجة في ما قبل النهائية، و30 في الحلقة النهائية، وذلك مساء أول من أمس، على مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي، بحضور الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وحشد من جمهور الشعر.

وخلال الحلقة، طلب د.علي بن تميم عضو لجنة التحكيم، مدير عام "أبوظبي للإعلام"، من الشعراء الستة، كتابة قصيدة لا يقل عدد أبياتها عن ثمانية، ولا تزيد على اثني عشر بيتاً، للحلقة المقبلة (الأخيرة) من البرنامج، وذلك على وزن وقافية بيتي المتنبي:

وَما الخَيلُ إلاّ كالصّديقِ قَليلَةٌ

وَإنْ كَثُرَتْ في عَينِ مَن لا يجرّبُ

إِذا لم تُشَاهِدْ غَيْرَ حُسْنِ شِيَاتِها

وأَعْضَائِها فالحُسْنُ عَنْكَ مُغَيَّبُ

وأوضح د. بن تميم: اختارت اللجنة هذين البيتين، بهدف الاحتفاء بديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والذي جاء بعنوان «قصائدي في حب الخيل». في حب الخيل

قبل بدء المنافسة، أعلنت مقدمة البرنامج، لجين عمران، أن تصويت الجمهور أهَّل المصرية هبة الفقي، لتكون من بين الشعراء الستة الذين سيتنافسون على اللقب، إلى جانب مواطنها مبارك سيد أحمد، والسعودي سلطان سبهان الشمري، والإماراتية شيخة المطيري، والمالي عبد المنعم حسن محمد، وجوب الذي حصل على الدرجة الأعلى، وهكذا وصلت شاعرتان إلى نهائيات المسابقة من أصل 11 شاعرة تنافسن في بداية الموسم، كما وصل ولأول مرة في تاريخ المسابقة، شاعران من أصول غير عربية، وهما حسن، وجوب.

وأمام لجنة التحكيم المؤلفة من د. علي بن تميم، ود. صلاح فضل، ود. عبد الملك مرتاض، تنافس الشعراء بعد شرح معايير التحكيم في الحلقتين التاسعة والعاشرة من الموسم الثامن من المسابقة، وخلالها ستمنح اللجنة، الشعراء الستة، الدرجات التي يستحقونها من أصل 60 درجة، مناصفة بين الحلقتين من قصائد المجاراة.

وخصصت 30 درجة لمجاراة الشعراء لـ «داليّة» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، و30 درجة للحلقة المقبلة، والنسبة الباقية لتصويت الجمهور.

وكانت اللجنة قد طلبت من الشعراء مجاراة القصيدة الدّالية، وزناً وقافية وموضوعاً، كما طلب أعضاء اللجنة من الشعراء، مجاراة ثلاثة أبيات للمتنبي، واختار كل عضو بيتاً منها.

علاقة شعرية

في مستهلّ الحلقة، غنى الفنان البحريني أحمد الجميري، قصيدة «مضناك جفاه مرقده» للشاعر أحمد شوقي، والتي سبق أن لحنّها وغناها محمد عبد الوهاب.

ومن ثم افتتح سلطان الشمري المنافسات، وقرأ نصاً بعنوان «مُوَشّى لغريب ما»، دفع فضل للقول إن الشاعر أجاد من خلال القصيدة التي قدّمها. أما موضوع الشعر في المجاراة، فهي رؤية الشاعر لفنِّه وشعره.

وأوضح بن تميم أن الشعراء يعارضون جزءاً من دالية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، موضوعاً وقافية ووزناً، مشيراً إلى أنها من البحر الكامل.

وقال: إن اللجنة اختارت الجزء الذي ينظر فيه سموُّه إلى فنِّه، وكيف كانت علاقته بالشعر. مؤكداً أن القصيدة تستدعي كلمات من التراث، لتضعها في سياقها الجديد، وتقرّبها من أرواح المتلقين، ولهذا، فإن لتلك القصيدة مهمة وظيفية.

وبيّن بن تميم أن الجزء الذي اختارته اللجنة من الدّالية الطويلة، يوضح علاقة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بشعريته، وبالنص الذي كتبه، وكيف يفهمه في إطار اتصاله بالطبيعة، وتجاوبها مع أحاسيسه وحواسه.

وأضاف: إن نص سلطان موشّى ومزيّن ومخاتل ومكوّن من عدة طبقات. وأشار مرتاض إلى أن سلطان حاول أن يُغْرِّب في عنوان القصيدة، فجعل صفة الموشّى لموصوف غائب، وذلك تكثيفاً وإغراباً.

ومن ثم قرأت شيخة المطيري قصيدة «أجمل الشعر أبعده»، عنها قال بن تميم إنها تدخل في علاقات شعرية مع تجارب شعرية حزينة.

وقال مرتاض: إن الشاعرة تمثل وتنشد من الشعر ما تنشد بلغة جمال ودفق خيال.

وبيَّن فضل أن المطلوب من الشعراء في المجاراة أو المعارضة، كتابة نص يمثل مرآةً للشاعر، بحيث يرى فيه ذاته وشعره، ووجد أن مرآة الشاعرة شيخة صافية.

ومن بعدها قرأ عبد المنعم حسن محمد قصيدة بعنوان «وترٌ كونِيّ»، أشاد بها مرتاض. أما فضل فتابع شرح المجاراة، ليؤكد أن الشاعر يرى وجهه في النص الأول، وعلى المتلقي أن يتبين وجه الشاعر من خلال أسلوبه، حيث لكل شاعر أسلوب.

وأوضح بن تميم أن عبد المنعم أراد أن يتحدث في نصه عن نشأة الشعر، وهو ما طرحه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في قصيدته. فمن أين يأتي الشعر، ولمن ينسب؟ هل يـأتي من الشمس؟ هل ينسب إلى إنسي؟ وهل ينسب إلى ذكر أم إلى أنثى؟ وتلك هي الهوية التي حاول سموه البحث عنها، حينما أراد تحديد الهوية الشعرية، فقطع الحبل السري الرابط بين المؤلف والقصيدة، حتى يمنعنا من التقليد.

مقام القصيدة

بعنوان «نجمان من طين»، قرأ مبارك سيد أحمد نصاً، دفع فضل للقول: إن الشاعر يتأمل ذاته وشعره بشيء من الرضا والقناعة، وليس بكثير من الطموح.

ورأى بن تميم أن مبارك كان مشغولاً في قصيدته بمصائر الشعراء. وقال مرتاض: إن مبارك يقيم الإشكالية الفكرية في نصه على ثنائية الذات والآخر، وهذا جميل.

ومن ثم ألقى محمد الأمين جوب القصيدة التي حصدت أعلى درجات، وهي بعنوان «مُكابَدات في مقام القصيدة»، وبدأ بن تميم من العنوان الذي أشعره بأنه أمام منظور صوفي ينطلق من منظور المقام، وهو مرتبة من المراتب التي يصل إليها المريد، وبهذا المعنى، فإن القصيدة ترسم الأحوال التي يعيشها الشاعر، وتجمع بينها وبين المقامات.

وقال مرتاض: إن جوب تربع على عرش الشعرية الرفيعة، وأبدع وأمتع. بينما شبّه فضل قصيدة جوب بالرقصة الأفريقية العنيفة والملونة والجميلة.

واختتمت هبة الفقي القراءات بقصيدة «إلى عينيك»، التي دفعت مرتاض للقول إن هبة شاعرة كبيرة. ورأى فضل أنها لجأت للمراوغة فيها. وقال بن تميم: إن القصيدة تسعى لبناء حكاية حب مع الشعر من خلال المجاراة.

تحية

طُلب من المتنافسين ارتجال ثلاثة أبيات من أبيات المتنبي وزناً وقافية. فاختار كل عضو من أعضاء اللجنة بيتاً، وطلب من الشعراء معارضته خلال دقيقة واحدة فقط.

والأبيات التي اختيرت من شعر المتنبي، جاءت تحية لروح المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات، الذي كان أحب المتنبي واستلهم منه الحكمة. وقد عكست الأبيات مجموعة جماليات وقيم متفردة تتأتى وتنتج عن الحكمة التي كان المغفور له الشيخ زايد ملتزماً بها ويضعها شعاراً ونهجاً راسخاً.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :