facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المطبخ الامريكي مخرجاته رديئة


بسام يعقوب الشمايلة
10-04-2019 02:16 PM

منذ تولي رجل الاعمال ترامب الرئاسة الامريكية ، والسياسيون اصبحوا كباعة الارصفة ، وحالة التوتر وعدم الرضا تجتاح الكثير من دول العالم ، وتهديد الأمن والسلم العالمي اصبح يشكل رعباً وهاجساً للعالم اجمع ، وهذا بدوره القى بظلاله على الاقتصاد العالمي ، والذي عانى وما زال يعاني ، وهنالك من يذهب الى توقع وصوله الى حالة الركود .
خروج بريطانيا بموجت اتفاق البريكست ، يفسره البعض على انه استشراف لما هو قادم ، وهذا الخروج يبعد عنهم خطر تحمل اعباء مالية واقتصادية ، قد تنجم عن هزة اقتصادية جديدة ، تجاه بعض دول الاتحاد الاوروبي والتي يعاني اقتصادها اصلاً .
وبالعودة الى الشأن الامريكي ، يلاحظ المحللون أن الساسة في امريكا لديهم تخوف من تحالفات خفية ، تستهدف الدولار الامريكي ، وهذا يشكل خطر شديد على تربع الولايات المتحدة الامريكية على عرش الاقتصاد العالمي ، مدعوماً بقوة الدولار .
الصغوطات التي تمارسها امريكا على ايران ، وقرارتها الأخيرة ، ومنها ما يخص هضبة الجولان ، مدعومة بهالة اعلامية كبيرة ، تشكل حالة افتعال ازمات في المنطقة ، تحقق من خلالها منافع سياسية واقتصادية، سواء بشراء اسلحة او استثمارات ، اضافة الى توجيه رسائل الى روسيا والصين من خلال زيادة الضغط على حليفتها ايران .

ولا تخلو تلك العملية من توجيه رسائل الى دول الاتحاد الاوروبي ، ومن خلال الملف الايراني ايضاً ، حيث أن زيادة حالة التوتر في المنطقة ، وفي حال حدوث ضربات عسكرية لايران ، ستقوم ايران باغلاق مضيق هرمز ، مما قد يتسبب برفع اسعار النفط بشكل كبير ، مما قد يؤثر بالسلب على اقتصاديات تلك الدول ، وعلى الاقتصاد العالمي بشكل عام ، وهذا ما يفسر الزيادة الكبيرة في حجم المخزون الامريكي من النفط في الايام الماضية ، اضافة الى أن امكانيات انتاج النفط في امريكا اصبحت كبيرة ، مما يجعلها قادرة على استيعاب هذه المشكلة في حال حدوثها .

ما زالت الادارة الامريكية تمارس الاستكبار ، رغم فشلها في السنوات الماضية في سوريا والعراق واليمن وفنزويلا ، وهذا سيساهم في زيادة الاعباء عليها ، ويزيد من حجم الكراهية لها .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :